Interview: Suleiman Frangieh on Lebanese Elections and the Syrian Split

Published
 
Lebanese MP and Marada Movement head Suleiman Frangieh tells Al-Akhbar his thoughts on the country’s upcoming elections, the most dangerous kind of weapon in Syria, and Salafi Sheikh Ahmad al-Assir’s recent ski trip.

From the beginning, the Marada Movement and its leader Suleiman Frangieh seemed distant from the controversy over the election law. Frangieh attended the meetings held in Bkirki, Lebanon and followed the consensus process, but avoided becoming embroiled in the arguments.
 

He knows he has been more forgiving of his allies than needed, reflecting: “We believe in content more than form, but some do not agree. They prefer form over content and want to monopolize roles. Sometimes, we have to point and insist in order to steer in the right direction. I think some of our allies should know we exist.”
While committing to the Orthodox Gathering Law, he does not deny it was “a trap” set for the March 8 Christians. Of the first Bkirki meeting in 2011, he says: “When the Orthodox Gathering made their proposal, they had legitimate demands, since the Orthodox sect is at a disadvantage with its representatives.”

“Orthodox public opinion voted for March 8 [during the last elections],” he adds. “But those who represent the confession are from March 14. They won with non-Orthodox votes from the Sunni voters in Beirut, Koura, Western Bekaa, Akkar, Tripoli, and other areas.”

“The Orthodox Gathering law wanted to let Orthodox voters choose their MPs themselves. Some of the Maronites at the Bkirki meeting picked up the proposal and threw it in front of us, like a banana skin.

“In the first meeting, I said it was a trap and that we should not see it as a proposal in itself or a serious project. This is what they wanted. So I proposed to go along as a first option, on the condition that there will be another option if it fails.

“[Lebanese Forces leader] Samir Geagea responded by asking to keep it as the only option, because the presence of a second option would mean that we will not support the first, but this is not true. The Patriarch supported the idea of two choices too. And that was that.

“There were other meetings. The other side – the Lebanese Forces and the Phalanges – were betting that our Shia allies will reject the proposal. We convinced them, so they went along, and the magic turned against the magician.

“The Orthodox Gathering proposal became the only option, so they were confused. They looked at it as a trap and we saw it as the wish to have 64 Christian MPs with Christian votes.

“Geagea did not come to the last meeting held in Bkirki, while [Phalanges Supreme Leader and former Lebanese president] Amin Gemayel spoke for the Sunnis. But I think he spoke to the Future Movement’s fears and they don’t represent all of the Sunnis. He said they were afraid and disadvantaged [by the law]. I don’t know why, since the Sunnis will choose Sunnis and the Christians will choose Christians.
“The source of the disadvantage felt by the Future Movement and some of their Christian supporters, is that it will not allow them to choose the Christians, not because its sect is disadvantaged. The Future Movement wants all the Sunni seats and to appoint some of the Christian MPs. They do not want diversity. The Future Movement claims that the Shia of March 8 took all the Shia seats, but they forget that it is two parties. They are now in agreement. Before 2005 and for decades, they did not agree even once and fought each other. Today, they have the same strategic line.”

Frangieh supports the Orthodox Gathering, believing that proportional representation is best for all sides. “Let’s try it,” he says. “Maybe we find it has flaws like we found in the 1960 law.”

“Today [the 1960 law] is claimed by many fathers. I still see it as a good law that allows all sects to be represented effectively in parliament, but its deficiency is money. True, Christians were elected by non-Christian votes, but it is not the fault of the law but the divisions between them. United, the 1960 law would allow them to select 60 Christian MPs with Christian votes, out of 64. If they are divided, they will never reach this number. I believe the Orthodox Gathering proposal will compensate for the divisions.

“March 14 now say that the 1960 law is bad, so the only solution became the Orthodox Law and proportionality. In the last Bkirki meeting, the Maronite Patriarch told us he was with any law that would provide us with this natural and constitutional right.”

So how will he go to the 2013 elections?

“Let’s see if we actually get there. What is clear and unequivocal is that the elections will not be based on the 1960 law. If this happened, we will go back to the quagmire of the 1992 elections, when the requirement was for a law that would not be considered harmful by the Sunnis.

“We cannot hold elections based on a law that another sect sees as hurtful. The only hope we have is not to have elections that would be a nuisance to any side. There is a consensus on this equation. There are those who propose a law that is half majoritarian and half proportional, thinking there will be a consensus. But I don’t think so. I am not inclined to appease anyone through a mixed system that will promote moderation. I am against the legitimization of moderation and the political center, because they do not exist in Lebanon.”

When told that his grandfather and former Lebanese president Suleiman Frangieh was a centrist, along with speaker Kamel al-Asaad and prime minister Saeb Salam, Frangieh the grandson says: “The center was real. He was really in the center. He was solid in his positions. He was a centrist and did not waver. There is a big difference between centrism and wavering. The centrist in the one who stands in the middle, not someone who is one day black and another white. Lebanon cannot be ruled by someone sitting in the middle without a project. This is not normal.”

About chances for postponing the elections, Frangieh says that “postponement is possible depending on the situation we will be in: elections or what? If elections happen, what will be the outcome? Only then can we compare between postponement and elections, not now. I cannot accept it when someone says that elections will happen even during war. This is worse.”

“I did not hear anyone threatening to postpone the elections, but sometimes I hear voices saying that the other side thinks that those elections will fix Lebanon’s identity, for the first time in history, whether March 14 or 8 wins.

“They say it is the most dangerous elections in the history of Lebanon since 1970 and that Hezbollah will prevent it from happening. This not true. The conflict is regional: Syria, Egypt, Tunisia, and Libya. Elections will not be allowed in Lebanon if they do not like the results. They say it is Syria and Iran. It is part of the regional struggle.

 “There is another side they do not want to see, which is Saudi and Qatar. They speak about weapons, but they do not mention the money which is more dangerous than weapons. The war waged by al-Qaeda and the outside against Syria is through money and not weapons. It is the main component in the war against Syria. All the escalation and tensions are due to money, and not the weapons, which are not used inside. Resistance weapons are under control but the weapons bought with money are the ones that cannot be controlled.”

Is he watching Syria, like March 14 before the elections?

“Everyone here is betting on what will happen in Syria. Our adversaries are betting that the regime will fall and we are betting that it will remain. The difference will be that Syria will remain secular in our case, but their bet is based on two cards: the West and sectarianism. They bet on the fall of Syria to get rid of that sect and rule Syria through another sect that can expand their influence in the region.

“When [Salafi leader] Ahmad al-Assir appeared, everyone disowned him. Yesterday, they raced to his support. Two years ago, they said that Syria was behind him. But when he went to Faraya [ski resort], they scrambled to defend him. His trip to Faraya was an intimidation. He announced it days earlier to induce a reaction and intimidate a Lebanese side. His visit was no longer spontaneous and normal and it took political dimensions, which he fabricated due to a political issue.
 
“Those who defended the right of Assir to go to Faraya, like the Lebanese Forces – while we believe it is his right – should not forget that they spent more than ten years warning of the chador and how it will change the image of Lebanon and the fate of its Christians. Today, the LF is telling the Christians that Assir is alright, warning instead of the Shia.”
 

Frangieh cannot find a justification for President Michel Suleiman’s rejection of the Orthodox proposal, but “France and Qatar rejected it, so he was against it,” he says. “The issue is simple. There is a regional war between two projects. If Syria wins, the Resistance will win in Lebanon and so will our project. If it loses, we lose and the Future Movement and others will win.”

“The president is a March 14 Trojan horse. This is now clear. The president was appointed with French, Qatari, and Syrian support. When Syria became weak, he revealed another side. He will not allow our side to win the elections. When a president wants to avoid his duties, he says he is the president of all of Lebanon, not just the council of ministers, the government, or the republic.

“Technically, all of them are the president of Lebanon, but they are actually and politically the leaders of their sect. The President cannot be outside or against Christian consensus. If he was not Maronite or if a Maronite consensus was not reached, he would not have been elected. If 51 percent of the Sunnis were against the proposal, would he have supported the other 49 percent? Same goes for the Shia.

“The President supports the other political project, not just another electoral law. That was before his trip to Russia. Let’s see what happens there. Maybe they will tell him that Assad will remain and he will change his mind like he did before.”


On the Situation in Syria

“Syria is getting more comfortable every day and will be at the heart of the deal. The question is in what condition Syria will be in after the crisis. This is related to the position of the Assad regime.

“I do not know what the deal will be, but it will be on Syria’s image. The current international balance is in the regime’s favor, not its enemies. The regime is strong. The army is strong and unified. All attempts to make it collapse and split have failed for the past three years. Time is on the regime’s side.

“Of course, this will have repercussions of the whole region. If Syria is cleaned, then it means some lose and some cannot return. The available data on Syrian refugees and fugitives in our territories is not reassuring. What if they do not return to Syria? Who are those who will remain? How many of them can we handle? We could not handle the Shaker al-Absi group [Fatah al-Islam] and they destroyed the country. What about these people? Syria is now a playground for extremists from around the world who claim they are jihadists. One day, they might be in Lebanon.”

This article is an edited translation from the Arabic Edition.

فرنجيه: سليمان حصان طروادة لـ14 آذار

لن أمدّد لسليمان يوماً واحداً ولا دقيقة واحدة (هيثم الموسوي)
آثر رئيس تيّار المردة البقاء بعيداً من الجدل الدائر حول قانون الانتخاب. ليس واثقاً من إجراء الانتخابات، ولا من تأجيلها. لكنه حدّد باكراً خيارات أخرى: ضد التمديد لرئيس الجمهورية الذي بات يعدّه في المقلب الآخر. مع رئيس جديد غير وسطي، متمسّك بمشروعه وبحلفائه
نقولا ناصيف
منذ انفجر السجال على قانون الانتخاب في مجلس النواب وخارجه، بدا تيّار المردة ورئيسه النائب سليمان فرنجيه بعيدين عنه. كان في قلب اجتماعات بكركي، وفي صلب التوافق على اقتراح اللقاء الأرثوذكسي، وتفادى الخوض في الجدل. بعض أسباب الإنكفاء مآخذ فرنجيه على حلفائه، والبعض الآخر على الأفخاخ المتبادلة في إدارة معركة القانون. يعترف بأنه تساهل مع حلفائه أكثر مما يقتضي.
يستعير العبارة المألوفة: الصبي الذي لا يبكي عند أمه لا ترضعه. لكنه يقول: «من الآن فصاعداً لن نعود كذلك. سنكون في صلب كل ما يجري. في الاجتماعات والمواقف. نعتقد بالمضمون أهم من الشكل، والبعض منهم لا يجارينا ويغلّب الشكل على المضمون ويحتكر الأدوار. احياناً ينبغي لفت النظر والشدشدة بغية التصويب. أظن أن على بعض حلفائنا أن يعرفوا أننا موجودون».
عندما يؤكد فرنجيه تمسّكه باقتراح اللقاء الأرثوذكسي لا يتخلى عن فكرة أنه فخّ نصب لمسيحيي 8 آذار. منذ الاجتماع الأول في بكركي عام 2011 لاحظ أن الإقتراح «فخ منصوب لنا يقتضي أن لا نقع فيه. حينما طرحه اللقاء الأرثوذكسي كان يعبّر عن مطلب محق لأن الطائفة الأرثوذكسية هي المغبونة بممثليها. الرأي العام الأرثوذكسي اقترع لقوى 8 آذار، في حين أن نواب الطائفة هم من قوى 14 آذار بسبب فوزهم بأصوات غير أرثوذكسية، خصوصاً من الناخبين السنّة في بيروت والكورة والبقاع الغربي وعكار وطرابلس وفي مناطق أخرى. توخّى اقتراح اللقاء الأرثوذكسي ترك الناخبين الأرثوذكس يختارون نوابهم بأصواتهم. مشى به بعض الموارنة في اجتماع بكركي ورموا الاقتراح بمثابة قشرة موز وفخ لنا. قلت في الاجتماع الأول إنه فخ وينبغي ألا ننظر إليه كاقتراح في ذاته ولا كمشروع جدّي، بل كفخ وقشرة موز. وهو ما رموا إليه. اقترحت، يومذاك، المضي فيه احتمالاً أول شرط أن يكون هناك احتمال ثان في حال تعثّر. ردّ سمير جعجع بطلب الإبقاء عليه خياراً وحيداً لأن وجود الخيار الثاني في رأيه يفترض أننا لن نؤيد الخيار الأول. وهذا غير صحيح. أيّد البطريرك وجود خيارين وانتهى الأمر عند هذا الحد».

يضيف: «توالت الاجتماعات، وكان رهان الفريق الآخر ــــ القوات اللبنانية وحزب الكتائب ــــ بأن حلفاءنا الشيعة سيرفضون الإقتراح. أقنعناهم فمشوا معنا وانقلب السحر على الساحر. أصبح اقتراح اللقاء الأرثوذكسي خياراً وحيداً فارتبكوا. نظروا إليه كفخ، وقاربناه على أننا نريد انتخاب 64 نائباً مسيحياً بأصوات الناخبين المسيحيين. في الاجتماع الأخير في بكركي لم يحضر سمير جعجع، بينما تحدث الرئيس الجميل عن هواجس السنّة. أنا أعتقد أنها هواجس تيّار المستقبل، وهو لا يمثّل كل السنّة. قال إنهم خائفون ومغبونون. لا أعرف أين يقع الغبن عندما يختار السنّي السنّي والمسيحي المسيحي. مصدر الإعتقاد بالغبن عندهم، عند تيار المستقبل وبعض المسيحيين المؤيدين له، أنه لا يختار المسيحيين، وليس لأن طائفته مغبونة. يريد تيار المستقبل كل المقاعد السنّية وتسمية بعض النواب المسيحيين. لا يريد التنوّع. يقول تيّار المستقبل إن الفريق الشيعي في قوى 8 آذار ينتزع كل المقاعد الشيعية، لكنه ينسى أنه حزبان. هما الآن متفقان. قبل عام 2005، ولثلاثة عقود، لم يتفقا مرة وتنافسا وتناحرا. الآن يجمعهما خط استراتيجي واحد».
تأييده الإقتراح الأرثوذكسي لا يحجب يقينه بأن النسبية أفضل للأفرقاء جميعاً. يقول فرنجيه: «لنجرّبها. قد نكتشف فيها أخطاء كما اكتشفنا أخطاء في قانون الـ60. أنا الذي وضعه عام 2004 عندما كنت وزيراً للداخلية في حكومة الرئيس عمر كرامي. الآن صار له آباء كثيرون. لا أزال أرى قانون الـ60 جيداً ويتيح لكل الطوائف التمثل بشكل ملائم في مجلس النواب، لكن ثغرته المال. صحيح انتخب مسيحيون بأصوات ناخبين غير مسيحيين، لكن الحقّ ليس على القانون بل على الإنقسام بين المسيحيين. عندما يتوحدون يمكّنهم قانون الـ60 من انتخاب 60 نائباً مسيحياً بأصوات ناخبين مسيحيين من 64 نائباً. أما إذا انقسموا، فلن يصلوا حتماً إلى هذا العدد. بل إلى أقل بكثير. أعتقد بأن اقتراح اللقاء الأرثوذكسي يعوّض هذا الإنقسام. باتت قوى 14 آذار تعترف الآن بأن قانون الـ60 سيئ. إذاً، لم يعد الحل سوى في اقتراح اللقاء الأرثوذكسي أو النسبية. في الاجتماع الأخير في بكركي قال البطريرك إنه مع أي قانون يوفر لنا هذا الحقّ الدستوري والطبيعي».

كيف يذهب إذاً إلى انتخابات 2013؟ يجيب: «لنرَ إذا كنا سنذهب فعلاً اليها. ما هو واضح وقاطع أن لا انتخابات وفق قانون الـ60. إذا حصلت وفق هذا القانون سنعود إلى دوامة انتخابات 1992. إذا كان المطروح أن لا تجري انتخابات وفق قانون ترفضه الطائفة السنّية، لن تحصل انتخابات وفق قانون ترفضه غالبية المسيحيين. المبدأ واحد لا يمكن تجزئته. إذا كان المطلوب عدم وضع قانون تعتبره طائفة ما مؤذياً لها، لا يمكن إجراء انتخابات وفق قانون تعتبره طائفة أخرى مؤذياً لها أيضاً أو يُفرض عليها. بصيص الأمل الوحيد الذي نبصره هو عدم إجراء انتخابات وفق قانون يزعج أي فريق. ثمّة توافق على هذه المعادلة. هناك مَن يطرح اقتراحاً نصفه أكثري ونصفه نسبي اعتقاداً بأنه قد يحصد توافقاً. لا أظن أن ذلك صحيح. لا أميل أبداً إلى ترضية عبر قانون مختلط يرمي إلى تعزيز الوسطية. أنا ضد تشريع الوسطية والوسط لأن لا وجود لهما في لبنان».

وحينما يُقال إن جدّه الرئيس سليمان فرنجيه كان في الوسط مع الرئيسين كامل الأسعد وصائب سلام وجوزف سكاف، يجيب فرنجيه الحفيد: «كان الوسط حقيقياً، وكان فعلاً في الوسط. له موقفه وصلابته. كان وسطياً ولم يكن متقلباً. الفرق شاسع بين الوسطي والمتقلّب. الوسطي مَن يقف في الوسط، وليس يوماً أبيض ويوماً آخر أسود. لا يحكم لبنان مَن يجلس في الوسط، ولا مشروع له. هذا غير طبيعي».

لا يُقلّل التعادل السلبي في عدم اتفاق فريقي النزاع على قانون جديد للانتخاب وعلى عدم خوض الانتخابات بقانون يرفضانه، حظوظ تأجيل الاستحقاق. يقول فرنجيه: «التأجيل ممكن تبعاً للظرف الذي نكون عليه عندئذ. الانتخابات أو ماذا؟ إذا حصلت الانتخابات ماذا يترتب عليها؟ هنا نفاضل بين التأجيل وإجراء الانتخابات. لكن ليس من الآن. لا يسعني قبول قول بعضهم إنه سيجري الانتخابات حتى وإن اندلعت حرب في لبنان. هذا أسوأ. لم أسمع أحداً يهدّد بتأجيل الانتخابات، لكنني أسمع في بعض الأحيان مَن يقول من الفريق الآخر إن الانتخابات ستحدد لأول مرة في تاريخ لبنان هويته سواء ربحت قوى 14 أو 8 آذار. يقولون إنها أخطر انتخابات في تاريخ لبنان منذ عام 1970، ويقولون إن حزب الله سيمنع حصولها. هذا غير صحيح. بل إن الصراع الإقليمي، في سوريا ومصر وتونس وليبيا، لن يسمح بإجراء الانتخابات في لبنان إذا كان يتوقع منها نتائج لن تعجبه. يقولون سوريا وإيران. هذا جزء من الصراع الإقليمي، هناك جزء آخر لا يريدون أن يروه هو السعودية وقطر. يحكون عن السلاح ولا يحكون عن المال الذي هو أخطر من السلاح. الحرب التي يخوضها تنظيم القاعدة والخارج ضد سوريا بالمال وليست بالسلاح. المال يشتري السلاح لا العكس، وهو العنصر الرئيسي في الحرب على سوريا. كل التصعيد والإحتقان والتشنج مردّه إلى المال وليس إلى السلاح الذي لا يستخدم في الداخل. سلاح المقاومة مضبوط في حين أن السلاح الذي يشتريه المال هو السائب».

وهل ينتظر كقوى 14 آذار سوريا قبل الانتخابات، يقول رئيس تيار المردة: «الجميع يراهن على ما يجري في سوريا. أخصامنا يراهنون على سقوط النظام ونحن نراهن على بقائه. الفرق بيننا أن بقاء النظام يُبقي في رأينا سوريا علمانية، بينما مصدر رهانهم على سقوطها أحد إثنين: الغرب الذي يراهن على سقوط النظام أو رهانهم الطائفي. يراهنون على سقوط سوريا بغية التخلص من هذه الطائفة كي يرتاحوا وتحكم سوريا طائفة أخرى توسّع من نفوذهم في المنطقة. وهذا أكبر تهديد للأقليات بإشعارها بالتهديد. نتذكر تماماً حالة أحمد الأسير. عندما ظهر تنصّل الجميع منه. البارحة تسابقوا إلى تبنّيه. قبل سنتين قالوا إن سوريا وراءه. عندما صعد وأنصاره إلى فاريا احتار مَن يريد الدفاع عنه. ذهاب الأسير إلى فاريا استفزازي. أعلن عنه قبل أيام لاستدراج رد فعل واستفزاز فريق لبناني، وعطّل الهدف العفوي والطبيعي للزيارة وحمّلها بعداً سياسياً، وافتعل بسببها مشكلة سياسية. مَن يدافع عن حقّ الأسير في الذهاب في فاريا كالقوات اللبنانية ــــ ونحن معه في هذا الحقّ ــــ يقتضي أن لا ينسى أنه أمضى أكثر من 10 سنوات يخوّفنا من التشادور الذي سيغيّر صورة لبنان ومصير مسيحييه. الآن تطمئن القوات اللبنانية المسيحيين إلى الأسير، وتخوّفهم من الشيعة».
لم يرَ فرنجيه مبرّراً لرفض رئيس الجمهورية ميشال سليمان اقتراح اللقاء الأرثوذكسي، لكنه يعزو رفضه إياه إلى «أن فرنسا وقطر رفضتاه فصار هو ضده. المسألة بسيطة. ثمّة معركة إقليمية بين مشروعين. إذا ربحت سوريا تربح المقاومة في لبنان ومشروعنا، وإذا خسرت نخسر ويربح تيار المستقبل والآخرون. رئيس الجمهورية هو حصان طروادة لقوى 14 آذار والمشروع الآخر. انكشف ذلك علناً. أتى رئيساً بموافقة فرنسية وقطرية وسورية أيضاً. ضعفت سوريا فظهر على حقيقة أخرى. لو لم تضعف ربما كان مختلفاً. اتخذ موقفه وبات منحازاً، ولن يقبل بأن يربح فريقنا الانتخابات. عندما يهرب الرئيس من مسؤولياته يقول إنه لكل لبنان. لا رئيس المجلس رئيس لكل لبنان، ولا رئيس الحكومة، ولا كذلك رئيس الجمهورية. كل منهم رئيس لكل لبنان تقنياً، لكنه زعيم طائفته سياسياً وفعلياً. لا يستطيع رئيس الجمهورية الخروج من الإجماع المسيحي ولا عليه. لو لم يكن مارونياً ولم يحصل إجماع ماروني عليه لما انتخب. لو مشى 51 في المئة من السنّة في مشروع ما هل كان وقف الرئيس مع الـ49 في المئة الباقين؟ الامر نفسه بالنسبة إلى الشيعة. يقبل بـ51 في المئة من السنّة والشيعة، ولا يقبل بـ70 في المئة من المسيحيين، بل يمشي مع الـ30 في المئة الباقين». يضيف: «رئيس الجمهورية مع مشروع سياسي آخر، وليس مع اقتراح قانون انتخاب آخر. كان ذلك قبل ذهابه إلى روسيا. لننتظر عودته. ربما قالوا له بأن الأسد باق. عندئذ قد يُغير رأيه كما غيره قبلاً».

وهل يعتقد بأن تأجيل انتخابات 2013 يُعجّل في فتح معركة رئاسة الجمهورية عام 2014؟ يقول: «لا تمديد لرئيس الجمهورية، ولن أقبل بالتمديد له. أنا الأول في ذلك بين حلفائي. لن أمدّد له يوماً واحداً ولا دقيقة واحدة حتى. إذا شاء حلفائي التمديد فهم أحرار، لكنني لن أمشي. أريد انتخاب رئيس جديد. أريد شخصية مارونية غير وسطية».
وهل يضع نفسه في قلب هذه المعركة: «في هذا الظرف أنا غير موجود. في ظرف آخر معاكس أصبح موجوداً. الخيار يخضع للوضع الذي نكون عليه في موعد انتخابات الرئاسة. إذا نجح مشروعنا أكون موجوداً».


بشّار باقٍ… حافظ بشّار باقٍ باقٍ أيضاً
 
يقرأ زعيم تيّار المردة الوضع في سوريا كالآتي: «منذ 20 عاماً وأنا أرى الرئيس بشّار الأسد باقياً. بل أرى أن حافظ بشّار الأسد باق باق. لست خائفاً على النظام. سوريا ترتاح يوماً بعد آخر وستكون في قلب التسوية. أي حال ستكون عليه سوريا عندما يحين أوان التسوية، تلك هي المسألة. التسوية مرتبطة بالواقع الذي سيكون عليه نظام الرئيس الأسد. لا أعرف كيف ستكون عليه التسوية، لكنها بالتأكيد على صورة سوريا. التوازن الدولي قائم وهو اليوم لمصلحة النظام أكثر منه لمصلحة اعدائه. النظام قوي. الجيش قوي وموحّد وأخفقت كل محاولات انهياره وانقسامه منذ ثلاث سنوات حتى اليوم. الوقت لمصلحة النظام. طبعاً سيؤدي ذلك إلى ارتدادات على صعيد المنطقة. إذا نُظفّت سوريا، مغزى ذلك أن هناك مَن خسر، وأن هناك مَن لن يسعه العودة إليها. معنى ذلك أيضاً أن جزءاً كبيراً من هؤلاء سيبقى عندنا. المعطيات المتوافرة، في الشكل قبل المضمون، عمّن هم على أرضنا من اللاجئين والفارين من سوريا لا تطمئن. ماذا لو لم يرجعوا إلى سوريا. مَن هم هؤلاء الذين سيبقون هنا، وكم في وسعنا احتمال أعداد منهم. لم نتحمّل جماعة شاكر العبسي وقد خرّبت البلد، فماذا عن هؤلاء؟ أصبحت سوريا الآن ساحة للتطرّف في العالم وساحة للذين يقولون إنهم يجاهدون. قد يصبحون يوماً ما في لبنان».

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: