Egypt: A terrorist cell arreseted with a hit list of 100 Egyptian puplic figure

بالأسماء: خلية إرهابية في مصر تضع على قائمة اغتيالاتها 100 شخصية مصرية

‏السبت‏، 16‏ شباط‏، 2013


أوقات الشام

عامان ونصف العام مروا على الثورة المصرية ضد نظام حسني مبارك الذي كان يعده البعض نظاماً كبت للحريات والقمع ليأتي بعده نظام تلاعب بعقول الناس للوصول إلى السلطة ويُمارس دورا أكبر في القمع والتمسك بكرسي الرئاسة رغم كل المظاهرات المطالبة بتنحيه عن السلطة. وكل يوم تتكشف حقائق جديدة عن انتهاكات يرتكبها النظام الحالي بمصر. عدا عن ذلك ما أفرزه المجتمع المصري من جماعات متطرفة نتيجة هذه العنجهية بالسلطة ومنها وثيقة ضبطتها أجهزة الأمن عقب إلقاء القبض على خلية وصفت بالإرهابية، تتضمن هذه الوثيقة قائمة تضم 100 شخصية سياسية، وإعلامية، ودينية وفنية، ضمن مخطط واسع لاغتيالهم على يد الخلية، في طول البلاد وعرضها. وتضمنت جميع تفاصيل العملية، وأسماء الشخصيات المقرر اغتيالها، بالكامل، وأسماء ذويهم وأبنائهم، ومقرات إقامتهم، داخل القاهرة وخارجها، وأماكن عملهم، بالإضافة إلى صورهم، حتى يتعرف عليهم أعضاء الخلية، حتى لا يحدث خطأ في الاغتيالات.

وشملت الوثيقة تعريفاً كاملاً بالمطلوبين، واعتبرتهم أشد خطراً على الإسلام والمسلمين حسب الوثيقة، بالإضافة إلى أن عمليات التفجير يجب أن تشمل مقار الصحف الخاصة والمستقلة والحزبية، ومنها «الوطن، والمصري اليوم، واليوم السابع، والتحرير، والفجر، والشروق، والصباح»، فضلا عن القنوات الفضائية، خصوصاً الموجودة في مدينة الإنتاج الإعلامي، مع محاولة معرفة مصادر تمويلها، من أجل قتل أصحابها، وتجفيف المنابع.

وشددت الوثيقة على ضرورة إنجاز الاغتيالات بكفاءة «قتالية ونارية» عالية، باستخدام السيارات المفخخة، على مداخل الصحف، والفضائيات المستهدفة، أو عن طريق إطلاق صواريخ بعيدة المدى، من سيارات متحركة، كتلك التي يستخدمها المجاهدون في سيناء، خلال عملياتهم «المباركة» بحسب وصف الوثيقة.

وفيما يخص الشخصيات الإعلامية التي ذكرتها الوثيقة، ورصدتهم الخلية، من واقع الصور التي حصلت عليها «الوطن» لأوراق تحقيقات القضية، والأدلة الجنائية:

1- مجدي الجلاد، وأسرته

2- إبراهيم عيسى، وأسرته

3- عادل حمودة، وأسرته

4- جمال فهمي

5- سمير رجب

6- عبدالحليم قنديل

7- ممتاز القط

8- عبدالله كمال

9- محمد الباز

10- حمدى رزق

11- رولا خرسا

12- ياسر رزق

13- عمرو خفاجة

14- عماد الدين حسين

15- مصطفى بكرى

16- خالد صلاح

17- ممدوح الولى

18- ضياء رشوان

19- مكرم محمد أحمد

20- عمار على حسن

21- ريم ماجد

22- دينا عبدالرحمن

23- محمود سعد

24- معتز الدمرداش

25- عماد الدين أديب

26- شريف عامر

27- خيرى رمضان

28- لميس الحديدى

29- جابر القرموطى

30- وائل الإبراشى

31- ألبير شفيق

32- يسرى فودة

33- منى الشاذلى

34- هالة سرحان

35- توفيق عكاشة

36- عمرو الليثى

37- أحمد شوبير

38- مدحت شلبى

39- خالد الغندور

40- د.خالد منتصر

41- علاء الأسوانى

42- بلال فضل.

ومن أبرز الشخصيات السياسية:

1- الدكتور محمد البرادعى

2- حمدين صباحى

3- د.مصطفى الفقى

4- عمرو موسى

5- محمد أبوحامد

6- منير فخرى عبدالنور

7- صفوت الشريف

8- فتحى سرور

9- أنس الفقى

10- د.سعد الكتاتنى

11- أحمد عز.

ومن الشخصيات العسكرية:

1- المشير محمد حسين طنطاوى

2- الفريق عبدالفتاح السيسى

3- الفريق سامى عنان

4- اللواء العصار

5- أعضاء المجلس العسكري

ومن الشخصيات الدينية:

1- الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر

2- الأنبا باخوميوس، قائم مقام البابا «وقت كتابة الوثيقة»


3- الدكتور على جمعة، مفتى الديار المصرية

4- وزير الأوقاف

5- أعضاء مجمع البحوث الإسلامية

6- د.عبدالهادى القصبى، شيخ مشايخ الطرق الصوفية

7- مشايخ الطرق الصوفية.

ومن رجال الأعمال:

1- نجيب ساويرس

2- محمد أبوالعينين

3- أحمد بهجت

4- محمد الأمين

5- إبراهيم المعلم.

ومن الشخصيات الفنية:

1- يحيى الفخرانى

2- صلاح عبدالله

3- خالد يوسف

4- عادل إمام.

وشددت الوثيقة في تكليفاتها لعناصر الخلية بشأن الاغتيالات، على ضرورة رصد ومتابعة هذه العناصر، ومراقبة محال إقامتهم، وتحركاتهم اليومية، لمدة معينة، من أجل تصفيتهم جميعاً، على أن يجرى تحديدهم في كشوف خاصة، توضح مهام كل عنصر في الاغتيالات، لاحقاً.

وعن عمليات تفجير القنوات الفضائية، أكدت الوثيقة، على ضرورة رصد ثغرات تلك القنوات الفضائية، وكذلك الصحف الخاصة، مع إمكانية استئجار بعض الشقق فى العمارات والمباني المطلة عليها، أو القريبة من مقارها، لمراقبتها، وضربها بصواريخ بعيدة المدى، أو من خلال سيارات مفخخة يجرى تفجيرها عن بُعد.

وعن مدينة الإنتاج الإعلامي، أشارت الوثيقة إلى ضرورة استهدافها لأنها «مدينة الشيطان والشياطين»، عن طريق كثافة نارية عالية، وباستخدام بعض السيارات المفخخة على مداخلها، فضلا عن الصواريخ بعيدة المدى، من سيارات متحركة، كالتي يستخدمها المجاهدون في سيناء. الوطن المصرية



“Do not return to Kufr, killing one another, after I am gone.”

River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: