Racist BDS منظمة مقاطعة اسرائيل وتسويق فكرة العنصري

By Daniel Mabsout,

racist

Omar Barghouti – on “White People”

The Use of the terms white race on behalf of Barghouthi is because BDS has a racist agenda. This agenda is expressed in describing the Arab/ Israeli struggle as a Jewish/ non Jewish struggle between Jews and non Jews . THis has for goal to shift the struggle from its real identity towards an assumed religious identity in conformity with the original scheme of the colonizers. According to this new identity Muslims and Arabs are supposed to act as a race or a religion facing another one , on par with their racist enemy . Thus , thanks to the racial nature of the struggle, Israel can acquire the legal status of an Apartheid state that will require anti racist policies , and Arabs can remain confined within a certain religion and lose the human, national and universal dimension of their cause and become alienated from it . The one that benefits from this whole set up is Israel of course . Arabs and Palestinians are at their disadvantage in the racial conlict where they have been drawn and to which they have no clue . This racial attitude displayed by BDS is accompanied by another sectarian attitude that promotes a certain religious sect at the expense of another . What happened with George Galloway was a set up – as he describes it himself – and just the beginning , BDS will slowly reveal more of its racist sectarian designs in the future .
ان استخدام عبارة “العرق الأبيض” من قبل عمر البرغوثي الناشط في منظمة مقاطعة إسرائيل هو بسبب كون المنظمة تحمل أجندة عنصرية . تتجلى هذه الأجندة في توصيف الصراع العربي الإسرائيلي على أنه صراع يهودي\لا يهودي بين اليهود و غير اليهود. هذا من شأنه أن ينقل الصراع مع إسرائيل من أرضيته الحقيقية نحو أرضية دينية إفتراضية تنسجم مع المشروع الإستيطاني البريطاني الأساسي . بحسب هذه الهوية الإفتراضية، فإن العرب و المسلمين سيواجهون عدوهم بصفتهم ينتمون إلى دين معين بالتساوي مع الأعداء اللذين يواجهونهم . هكذا ، و بسبب طبيعة الصراع العنصري الديني المفترض، فإن إسرائيل ستكتسب الصفة القانونية الخاصة بالدولة العنصرية التي تتطلب محاربتها اعتماد سياسات مناهضة للعنصرية من قبل العرب و الفلسطينيين. هكذا يبقى العرب محصورين في إطار ديانة محددة و يفقدون البعد الإنساني و الوطني و الكوني لقضيتهم كما يفقدون الصلة المباشرة بهذه القضية
.
إن المستفيد الأول من هذا الإخراج هو إسرائيل دون أدنى شك. أما العرب و الفلسطينيون، فإنهم في ذلك الصراع العنصري خارج إطارهم الطيبعي و لا يملكون مفاتيحه. إن هذا الموقف العنصري الذي تتبناه منظمة مقاطعة إسرائيل بشخص الناشط عمر البرغوثي تترافق مع موقف اخر يتبنى هذه المرة أجندة مذهبية لصالح مذهب معين على حساب اخر. إن ما حدث للسيد جورج غالاواي في حرم جامعة أوكسفورد كان أمرا مدبرا كما وصفه غالاواي نفسه. و ما تلك الحادثة إلا البداية حيث أن منظمة مقاطعة إسرائيل سوف تظهر تدريجيا في المستقبل كافة سياساتها التي تنطلق من مبدأ عنصري يليه موقف مذهبي من القضية العربية و الفلسطينية.

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: