Archive for the ‘Arab League’ Category

Arab League represents Dictators not the Arab people

April 8, 2013

Arab League working for WHO?

Date and Time:28 March 2013 – 9:38 – 

arab league
As You know Arab League is well known for its “doing nothing” for any Arab countries throughout history. Especially we see these cases in Palestine and Iraq. Both Countries are the Arab States and any Aid by AL was/ is a must and legal action according to Int. Law for AL but we have witnessed no actions, steps, decisions taken by AL and even a speech that will make israel uneasy for its Palestinian Occupation, massacre, bloodshed, rape, inhuman acts… and US for its Iraqi Occupation with full of brutalities, inhuman treatments, massacre of millions of innocent civilians.. etc (the tyranny of US, israel will not be talked, the topic is not the brutality of US or israel because it is a clear subject for anyone having human feelings)

BUT what happened to AL to take radical action against Syria and Syrians. What make AL to take these kind of actions? Has there been any changes in the body of AL? Of course NO. The same leaders, premiers. But why the AL representative governments keep their DEEP silence on PALESTINIAN PLIGHT for a very LONG time? Is NOT it so interesting that their acts were/ are just similar to the acts of US, UN other Western Countries. YES the Western Countries, US, Israel, UN… have said nothing for Palestine, Iraq and the same silence by Arab Leaque.

TODAY the Western Countries, UN, Israel and other regional puppets are UNEASY of SYRIA and the same act by Arab League. WHY Arab League shares the same feelings, ideas, acts… etc. with US, Israel, Western Countries, UN and other regional puppets about SYRIA? Here we come across two EASY statements (and many many other of course) that both are enough to UNCOVER the real FACE of Arab League… Firstly: US, israel, Western Countries, UN and other regional puppets were/ are right in their wars, acts, massacres, occupations and thats why AL has said nothing… Secondly: Arab League is batraying to the people of the region under the cover of Islam and Arabism. Both cases Show what Arab League is about in reality and practically…

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Has the Arab League Mortally Wounded Itself by Declaring War on Syria?

April 5, 2013

Franklin Lamb
Al-manar
Graphics By alex

The Arab League in Cairo in 1957, after the Suez Crisis. From the left: Syrian President Shukri al-Quwatli, King Husayn of Jordan, King Abdul-Aziz of Saudi Arabia, and Gamal Abdel Nasser, the Egyptian President. The League reasserted the right of the Palestinians to return to their homes.
Photo Keystone/HH

 Frankly, it never was much of a “League” of Arab states.And arguably it never really achieved a whole lot but two dozen lavish ‘summits’ offering inflated rhetoric, often calculated to assuage the Arab people about their central cause, Palestine.

This, despite high hopes across Arabia when its founders promulgated a Charter on March 22, 1945 and took a solemn oath to prevent the theft of Palestine by European colonists. Yet, notions of fundamental fairness require that we all acknowledge, that to its credit, the Arab League has tried to achieve a modicum of pan-Arab cooperation on issues involving economic and financial affairs, commercial relations, customs, currency and questions of agriculture and industry, communications including, railroads, roads, aviation, navigation, postal services, cultural affairs, nationality, passports, visas, execution of judgments and extradition of criminals and even a bit regarding social affairs and health issues.

Despite years of pledges to eliminate visas requirements, along the lines of the European Ginga visa it should be noted that only one Arab country has waived visas for their Arab sisters and brothers internationally.

That would be the Syrian Arab Republic.

It is Syria, along with Palestine, out of all the 22 Arab League members, who most consistently and steadfastly have represented Arab Nationalism, Arab resistance to occupation, and the stated goals enunciated 66 years ago when the Arab League was established.

Many are asking why the ‘sanctions of its members-happy’ Arab League consistently fails to act on what is happening in Palestine and why it never has kept its pledge to suspend the AL membership of countries that host Israeli embassies against their people’s will.

There was once upon a time, now appearing far, far, away, that the Arab League countries were trying to achieve the liberation of Palestine. Or so they claimed. Then suddenly, the association morphed into twenty countries claiming to being committed to solving the issues of Palestine and Lebanon. Low and behold it was not so long after that the Arab League became nineteen countries trying to solve the questions of Palestine, Lebanon and Somalia.

How we all change with time. This week, during the 24th “Arab Summit” eleven countries, being pressured by outside interests with hegemonic geopolitical visions for the region, claimed they wanted to solve life’s problems on behalf of the other members.

If there is an Arab summit ten years from now, what will its agenda like?

Nabil al-Arabi

This week the global community saw that the Charter and by-laws of the Arab league has not been respected with respect to the Syrian crisis from the beginning despite its mission to bring together Arabs. Rather it has been actively working to prevent coming together especially with respect to Syria.

The organization was created at the time when a racist Zionist state was considered extremely unlikely by most countries but, to make sure, an association of Arab states was organized to prevent, at all costs, the rumored Zionist project from becoming a reality. The first decision of the newly established League of Arab States was to boycott any Jewish organization that would assistant in the theft of Palestine by the European financed Zionist movement.

صوت ”شخير” مرسي يملئ قاعة مؤتمر القمة العربية وكاد يتسبّب بأزمة !

Today unfortunately, and perhaps fatally for the AL, the complete obverse has obtained. In countless ways the Arab League is supporting the occupation of Palestine, while allowing itself to be preempted and shaped into an instrument of Western foreign policy as it plots against and among its own members their minders behalf. Far removed from its raison d’etre which according to its Charter is to focus on and ensue a coming together of its members, it does everything that would promote the desires of the Zionist occupiers of Palestine while dividing the Arabs and preventing any kind of real union among them.

Much as the USA and its allies have corralled and preempted the UN Security Council, its agents have hijacked the League of Arab states and five other regional organizations. Now in their sites according to congressional source who follows this issue. One international organization that has entered the sights of these western controlled hegemonic forces is the revitalized the Non-aligned Movement (NAM), currently chaired by the Islamic Republic of Iran.

Some Arab League analysts claim that here won’t be much left of the Arab League by 2020. One joke currently making the rounds on Capitol Hill is “Which will implode first, the Arab League or its master, the Zionist occupiers of Palestine?” Answer: “Too close to call.”

Last week in Doha, Qatar, the proceedings amounted to a deep self-inflicted, perhaps fatal, wound for the AL. Its legitimacy unraveled when it essentially declared war on one of its founding members and replaced it with its anointed, funded, staffed, armed, recognized, group with not the faintest pretense of abiding by its Charter including Article VIII, a main pillar of the concept of a League of Arab States:

“Each member-state shall respect the systems of government established in the other member-states and regard them as exclusive concerns of those states. Each shall pledge to abstain from any action calculated to change established systems of government.”

In summary, there is nothing in the Arab League Charter permitting that body to expel or even sanction Syria. In fact, doing so violates the Charter. As seen many times, but recently in Libya, foreign intervention is never humanitarian rather it is always geo-political. Syrians, not by outsiders can best solve its internal problems.

Is it now left to the BRICS states – Brazil, Russia, India, China and South Africa to stand up to the AL and to help halt the conflict in Syria?

 There is growing sentiment in Syria that this group of five emerging powers may become a major hope for the Syrian people that suffer from blatant foreign interference in their affairs and suffering from the Arab League acting against their interests. The AL members who voted to expel or sanction Syria are merely channeling the geo-political interests of the United States and Israel, which are increasingly viewed among the Arab pubic as “unofficial members” of the Arab League.

There is no escaping the fact that the result of the decisions made in Doha is that the Arab League has refused a peaceful settlement for Syria and that the AL recognition of the national coalition as the only legitimate representative of the Syrian people contradicts the Geneva Communique and makes irrelevant, as Russian Foreign Minister Sergey Lavrov pointed out this week, the mission of UN and Arab League mediator for Syria, Brahimi. Given that one of the founders of the mandate, the Arab League, proclaims that the national opposition is the only legitimate Government of Syria, advocates and joins in the arming of the forces anointed to oust the regime how can there be negotiations?

This decision to supply arms to the Syrian opposition not only violates international law, but again in the words of Lavrov, “is a blatant encouragement of confrontation of the irreconcilable forces on both sides to make them fight this war to the bitter end.”

Franklin LambFranklin Lamb is doing research in Syria and can be reached c/o fplamb@gmail.com

He is the author of The Price We Pay: A Quarter-Century of Israel’s Use of American Weapons Against Civilians in Lebanon.
He contribute to Uprooted Palestinians Blog
Please Sign http://www.petitiononline.com/ssfpcrc/petition.html
Beirut Mobile: +961-70-497-804
Office: +961-01-352-127

Source: Al-Manar Website
29-03-2013 – 12:24 Last updated 29-03-2013 – 12:24

 هل انتحرت الجامعة العربية بإعلانها الحرب على سورية؟ .. د. فرنكلين لامب

.related { background-color:#F5F5F5; padding-top: 10px; padding-right: 0px; padding-bottom: 5px; padding-left: 5px; } .related ul { margin-top: 0px; margin-bottom: 0px; margin-left: 0px; padding-top: 0px; padding-bottom: 0px; padding-left: 0px; margin-right: 10px; padding-right: 10px; } .related li { list-style-image: url(images/themes/default/bullet.jpg); color:#000000; } .related a { color:#000000; text-decoration:none; } .related a:hover { color:#666666; }

بكلّ صراحة، لم تكن تشبه “جامعةً” للدول العربية بأي شكل من الأشكال.

وهي أيضاً لم تحقّق الكثير، بل على العكس فإن “القمم” المترفة، التي يزيد عددها على عشرين قمة، تقدّم الخطاب المضخّم وغالباً ما ترمي حساباتها إلى تحييد الشعب العربي عن قضيته المركزية وهي فلسطين.

وهذا بالرغم من الآمال الكبيرة على امتداد العالم العربي عندما وقّع القيمون عليه ميثاقاً في 22 آذار/ مارس عام 1945 وأقسموا قسماً رسمياً بمنع سرقة فلسطين من قبل المستعمرين الأوروبيين. إلا أن مفاهيم العدالة الأساسية تتطلّب منا أن نقرّ بأن الجامعة العربية، وهذا من إنجازاتها، حاولت تحقيق أقلّ الإنجازات على صعيد التعاون بين الدول العربية في القضايا المتعلقة بالشؤون الإقتصادية والمالية، والعلاقات التجارية، والجمارك والعملات، والأمور الزراعية والصناعية، والمواصلات بما فيها السكك الحديدية والطرقات والطيران والملاحة والخدمات البريدية والشؤون الثقافية، فضلاً عن الجنسية وجوازات السفر وتأشيرات الدخول، بالإضافة إلى تنفيذ الأحكام وتسليم المجرمين، وحتى القليل من الأمور المتعلقة بالشأنين الإجتماعي والصحي.

وبرغم مرور سنين على الوعود بإبطال ضرورة تأشيرات الدخول على غرار تأشيرة الشنغن الأوروبية، تجدر الإشارة إلى أن واحدة فقط من هذه الدول العربية قد تنازلت عن تأشيرة دخول إخوانها وأخواتها العرب على المستوى الدولي.

وهذه الدولة هي الجمهورية العربية السورية.

إنها سورية، إلى جانب فلسطين، من أصل 22 دولة عضو في الجامعة العربية، التي تمثّل بكل ثبات واستمرار القومية العربية والمقاومة العربية للإحتلال والأهداف الموضوعة والمعلنة منذ 66 عاماً، أي منذ تأسيس الجامعة العربية.

وكثيرون هم الذين يسألون لماذا تفشل الدول الأعضاء في الجامعة العربية باستمرار في التصرف حيال ما يحدث في فلسطين، ولماذا لم تفِ أبداً بوعدها بتعليق عضوية الدول التي تستضيف على أراضيها السفارات الإسرائيلية رغماً عن إرادة شعوبها.

ففي يوم من الأيام البعيدة البعيدة، كانت دول الجامعة العربية تحاول تحرير فلسطين. أو ربما زعمت هذه الدول القيام بذلك. وفجأة، أصبحت الجمعية تضمّ 20 دولةً تدّعي التزامها بحلّ قضايا فلسطين ولبنان. وبعد ذلك بقليل أصبحت الجامعة العربية تضمّ 19 دولةً تحاول حلّ قضايا فلسطين ولبنان والصومال.

عجباً كيف نتغيّر كلّنا مع مرور الزمن. فهذا الأسبوع، وخلال “القمة العربية” الرابعة والعشرين التي ضمّت 11 دولةً فقط، والتي تعرّضت لضغوطات مصالح خارجية بالتوازي مع الرؤى الجيوسياسية المهيمنة في المنطقة، زعم المجتمعون أنهم يريدون حلّ مشاكل الحياة بالنيابة عن الأعضاء الآخرين.

فإذا عُقِدت قمّة عربية بعد عشر سنوات من الآن، ماذا سيتضمّن جدول أعمالها؟

وفي هذا الأسبوع أيضاً، ارتأى المجتمع الدولي أن ميثاق الجامعة العربية وقانونها لم يعُد يُحتَرَم أو يطبّق على صعيد الأزمة السورية منذ بدايتها بالرغم من مهمة الجامعة في جمع العرب في ما بينهم. فعلى العكس قامت الجمعة ببذل جهود للحؤول دون اجتماع العرب خصوصاً حول الموضوع السوري.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن هذه المنظمة قد أبصرت النور في وقت كانت معظم الدول تكره الدولة الصهيونية العنصرية، ولكن جامعة الدول العربية قد تأسست لمنع المشروع الصهيوني الذي كان يروّج له في ذلك الحين من أن يصبح حقيقة، مهما كلّف الثمن. وكان أول قرارات الجامعة مقاطعة أي منظمة يهودية تساهم في سرقة فلسطين من قبل الحركة الصهيونية الممولة أوروبياً.

أما اليوم ولسوء الحظ، وربما على نحو قاتل للجامعة العربية، تمّ الأمر على أكمل وجه. فالجامعة العربية، بشتّى الطرق، تدعم احتلال فلسطين في وقت تسمح لنفسها بالإستباق والظهور كأنها أداة بيد السياسة الغربية الخارجية التي تحيك المؤامرات ضد أعضائها وبينهم بالنيابة عن مرافقيها. فبعيداً عن سبب وجودها المتمثّل بالتركيز على تكاتف أعضائها، بحسب ميثاق الجامعة، فهي تقوم بكلّ ما يقوي رغبات المحتلين الصهاينة لفلسطين بالتزامن مع تقسيم العرب والحؤول دون أي شكل من الوحدة الحقيقية في ما بينهم.

وبقدر ما حشدت الولايات المتحدة وحلفاؤها لمجلس الأمن الدولي واستبقته، اختطف عملاؤها جامعة الدول العربية وخمس منظمات إقليمية أخرى. وهذا موجود الآن في مواقعهم بحسب ما ذكره مصدر في الكونغرس متابع لهذه القضية. وإحدى هذه المنظمات الدولية التي باتت محطّ أنظار القوى الغربية المهيمنة هي حركة عدم الإنحياز التي ترأسها الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الوقت الراهن.

ويزعم بعض المحللين للجامعة العربية أنه لن يبقى إلا القليل من الجامعة العربية بحلول العام 2020. وفي إحدى الطرائف التي تدور في الكابيتول هيل يُسأل التالي: “ما الذي سينفجر أولا، هل هي الجامعة العربية أم قادتها، المحتلون الصهاينة لأرض فلسطين”؟ أما الجواب فيقول: “الأمران متقاربان”.

وفي الأسبوع الماضي، كانت الإجراءات في الدوحة أقرب إلى الجرح الذاتي أو القاتل بالنسبة للجامعة العربية. فقد تلاشت شرعيتها عندما أعلنت الحرب على أعضائها المؤسسين واستبدلتهم بمجموعتها الممولة والمجهّزة والمسلحة مع انعدام ولو القليل من الإلتزام بميثاقها وضمنه المادة 8 التي تعتبر ركيزة أساسية في مفهوم جامعة الدول العربية وهي تنص على التالي:
“على كل دولة عضو أن تحترم أنظمة الحكومة المؤسسة لدى الدول الأعضاء الأخرى وتعتبرها ضمن الإهتمامات المحصورة ضمن نطاق هذه الدول. وعلى كل دولة أن تتعهد بالإمتناع عن أي عمل يراد منه تغيير النظام في تلك الدول”.

وفي الخلاصة، ما من أمر في ميثاق الجامعة العربية يسمح باستبعاد سورية أو حتى معاقبتها. وفي الواقع، يعدّ القيام بذلك انتهاكاً لميثاقها. وكما رأينا تكراراً، ومؤخراً في ليبيا، فإن التدخل الخارجي ليس إنسانياً أبدا، وهو على العكس من ذلك فهو دائما جيوسياسي. والسوريون يستطيعون حلّ مشاكلهم الداخلية بعيداً عن تدخّل الغرباء.

أما الآن فهل يُترك الأمر لدول البريكس المتمثلة بالبرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا للوقوف بوجه الجامعة العربية والمساعدة في حلّ النزاع في سوريا؟ وثمّة شعور متنامٍ في سوريا بأن مجموعة القوى الخمس الصاعدة قد تصبح مصدر أمل حقيقي للشعب السوري الذي عانى من التدخل الخارجي السافر في شؤون بلاده وعانى من قيام الجامعة العربية بما يتنافى ومصالحه. وأعضاء الجامعة العربية الذين صوّتوا لإقصاء سورية أو معاقبتها لا يرسمون إلا المسار الجيوسياسي لمصالح الولايات المتحدة وإسرائيل، اللتان بنظر الرأي العام العربي ليستا إلا “عضوين غير رسميين” في الجامعة العربية.

ليس ثمّة مفرّ من أن نتيجة القرارات المتخذة في الدوحة هي أن الجامعة العربية قد رفضت تسوية سلميّة في سورية. واعتراف الجامعة العربية بأن يكون” الإئتلاف “ممثل شرعي وحيد للشعب السوري يتنافى وبيان جنيف، وينسف مهمّة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية الأخضر الإبراهيمي بحسب ما ذكر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأسبوع الماضي. وعلماً أن أحد مؤسسي ذلك، وهي الجامعة العربية، تزعم أن المعارضة الوطنية هي الحكومة الشرعية الوحيدة في سورية، وهي التي تدعو إلى تسليح القوى المعيّنة لإسقاط النظام، كيف يمكن أن تجري مفاوضات حول هذا الموضوع؟ إن هذا القرار القاضي بتزويد المعارضة السورية بالسلاح لا ينتهك القانون الدولي فحسب وإنما مجدداً كما يقول لافروف “هو تشجيع سافر لمواجهة قوات لا يمكن التوفيق بين طرفيها وجعلها تخوض الحرب حتى نهايتها المريرة”.

يمكنكم التواصل مع فرنكلين لامب على بريده الإلكتروني
fplamb@gmail.com
ترجمة: زينب عبدالله – المنار

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

The Syrian coalition Ambassador in Qarar seeking renewal of his Passport at Syria Embassy in Abu Dhabi

April 4, 2013

سفير الائتلاف في قطر الذي يسعى لتجديد جواز سفره في سفارة سورية في ابو ظبي




 
‏الخميس‏، 04‏ نيسان‏، 2013

أوقات الشام

استطاع الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، أو أريد له أن يحصل على مقعد سوريا في القمة العربية التي عقدت في الدوحة أواخر شهر آذار. وقد يحسب هذا الاستحواذ على المقعد إنجازاً للائتلاف أو لدولة قطر التي وضعت كل ثقلها لتحقيقه، ولا ننسى أن قطر عملت على تفريغ استقالة معاذ الخطيب من منصبه كرئيس الائتلاف من مضمونها وأقنعت الرجل بالعدول عن الاستقالة التي كان من شأنها أن تطيح بمخططات قطر لتسليم مقعد سوريا إلى الائتلاف المعارض.

وقد تولَّد عن هذا الانجاز الكبير إنجاز آخر وهو قيام قطر بتسليم سفارة الجمهورية العربية السورية إلى سفير الائتلاف نزار الحراكي. وقد تم التسليم ضمن طقوس احتفالية بحضور قيادة الائتلاف المعارض ووزير خارجية قطر وجرى رفع علم الانتداب بدلاً عن العلم السوري على سارية السفارة، ويجري حالياً التعامل مع نزار الحراكي من قبل قناة الجزيرة القطرية باعتباره السفير الذي يمثل الشعب السوري في قطر…. ويؤمن مصالحه!!!.

أية مصالح؟ ما هي المصالح التي يقوم سفير الائتلاف بتأمينها للجالية السورية في قطر؟ ومتى يقصد أحد ابناء الجالية مبنى السفارة؟

الحالة الأبرز التي تتبادر إلى الذهن عند الإجابة على هذا السؤال، هي حالة تجديد جواز السفر، ولكن هل يستطيع سفير الائتلاف أن يقوم بذلك؟ هل لديه صلاحيات تمكنه من تجديد جوازات أفراد الجالية السورية؟

بل أكثر من ذلك هل يستطيع أن يقوم بتجديد جواز سفره الخاص باعتباره لا يملك بعد جوازاً دبلوماسياً رغم منصبه الجديد؟.
نبدأ بأقارب السفير الحراكي فقد علم عربي برس من مصادر قريبة منه أن أشقاءه يحملون جوازات سفر ممهورة بختم السفارة السورية في جدة السعودية لذلك هم حالياً ليسوا بحاجة إلى خدماته. وكذلك الأمر بشأن صديقه المقرب نصر أبو نبوت فهو أيضاً يحمل جوازاً غير ثوري وعليه نفس الختم الذي تحمله جوازات أشقائه الأربعة.

وهنا علينا أن نذكر أن الرئيس السوري بشار الأسد قد أصدر قراراً يسمح بتجديد جوازات السوريين المغتربين لمدة سنتين وجرى التعميم على البعثات الدبلوماسية السورية للعمل على تحقيق ذلك.

وبما أن جواز سفر نزار الحراكي قد انتهت مدة صلاحيته منذ فترة وفق معلومات موثوقة أفادتنا بها مصادر معارضة، فإنه وجد نفسه في حيص وبيص كيف يمكنه تجديد جواز سفره؟ وهل ستقبل البعثة الدبلوماسية السورية في أبو ظبي أن تشمله بعداد المستفيدين من قرار الرئيس السوري وتقوم بتجديد جواز سفره؟
 
ولكن لماذا يحتاج إلى البعثة الدبلوماسية في أبو ظبي لتجديد جواز سفره، وهو سفير بكامل الصلاحيات كما قال عبر قناة الجزيرة القطرية إبان تعيينه في منصبه؟
 
أصبح الحراكي سجيناً في قطر ولا يستطيع السفر خارجها إلا إذا تدخل وزير خارجية قطر وأخذه معه ضمن الوفد المرافق له في أسفاره، ما عدا ذلك فإنه سيبقى يطرق أبواب البعثة الدبلوماسية في أبو ظبي ولن يجد جواباً لأنه بحسب المصادر فإن الحراكي حاول التوسط حيناً والاحتيال حيناً آخر كي يجد وسيلة يجدد بها جوازه من بعثة أبو ظبي لكنه لم ينجح حتى الآن ولن ينجح على ما يبدو، ليس لأنه سفير بلا صلاحيات وحسب بل لأنه محكوم أيضاً بأحكام قضائية في سورية بتهم النصب والاحتيال.
عربي برس

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Syrian Conflict Reaches Stalemate

April 4, 2013

 

A man walks past damaged houses on a street filled with debris in Deir al-Zour, April 1, 2013. (photo by REUTERS/ Khalil Ashawi)

By: Ziad Haydar Translated from As-Safir (Lebanon).
اقرا المقال الأصلي باللغة العربية
Syrian President Bashar al-Assad sent a message to the BRICS group, which met last week. He called on them to “help end the violence in Syria immediately,” thus imparting a political role to the emerging international group. Things in Syria are at a standstill politically with regard to the “major players” and very active with regard to the “minor players.” It is a standstill that helps achieve short- and medium-range objectives, none of which serve Syria’s long-term interests.

In his letter, Assad called on the BRICS countries to “work together for an immediate halt to the violence in Syria in order to ensure the success of a political solution, which requires a clear international will as well as the draining of the sources of terrorism and the stopping of their funding and arming. …The Syrian people look forward to working with the BRICS as a power that seeks to promote peace, security and cooperation among nations, away from domination, dictates and injustice, which were used for decades on our people and nation.”

The letter comes after Syrian presidential adviser Bouthaina Shaaban visited both India and South Africa in March, and a similar trip by Deputy Foreign Minister Faisal al-Miqdad to Brazil, China and Russia, where he tried to obtain clear support from those countries.

Since the BRICS group was formed in the last decade, it has represented for Damascus a counterweight to the US-led Western axis, which controls and influences international and regional organizations. The BRICS group tends to not interfere in the internal affairs of other states or in civil wars. That became apparent during the Libyan crisis when the BRICS group opposed Western intervention without being able to prevent it, which weakened the BRICS influence. Damascus wishes to see that influence grow.

In international forums, the BRICS group is consistent with Russian policy, which supports the Geneva Accord signed last June, and prefers avoiding direct intervention. Diplomats and observers have noted that Russia’s role, despite its continuity and persistence, seems less aggressive. That may be because of the escalation by France and Britain — with US approval — to change the Syrian balance of power on the ground, something being pushed by Qatar and Turkey as was apparent in the Arab summit in Doha.

Russia is apparently waiting for a change in the balance of power in the Syrian opposition. Russian diplomats think that the opposition is being held together by external forces, without which it would quickly disintegrate. But nobody in Damascus knows what will be the next step or has put forth a vision. The Russians are sitting back and waiting for their opponents to “fail.” Moscow is convinced that neither side is able to achieve a decisive victory and that 50 mortar rounds on Damascus per week means that the conflict is taking a new dimension of brutality. That also means that both sides are losing.

Russian policy is not exactly like that of Damascus. The Syrian leadership has not accepted the Geneva Accord without reservation but considers it worthy of “discussion.” So matters will be decided by the developments on the ground. A Syrian oppositionist said to As-Safir that “there will be a military and political escalation that reaches its peak in two months.” The Syrian oppositionist residing in Damascus said that the escalation is fully consistent with the US desire to “completely weaken Syria and take it out of the regional strategic plan for decades.”

In this context, it is remarkable that the Russian military has kept its battleship in Beirut, even though two weeks ago its destination was Tartous. Russian diplomatic sources told As-Safir that “this is something normal. It is a routine measure designed to deepen the friendly relations and cooperation between Lebanon and Russia,” and that this matter has nothing to do with the discovery of an electronic spy system on the Syrian coast, believed to be Israeli, or that it is part of Russian military moves.

Diplomats acknowledge that amid the deadlock, there are clear Qatari and Turkish preparations for the day after the regime falls, if it does fall. The two conferences in Cairo and Istanbul were part of those preparations. The first conference wanted to showcase the presence of Alawites in the opposition. The second conference was attended by Turkish Prime Minister Recep Tayyip Erdogan and was aimed at Syria’s Turkmen.

The conferences wanted to narrow the differences between the “resigned” leader of the National Coalition for Syrian Revolutionary and Opposition Forces Moaz al-Khatib and some of the coaltion’s blocs over increasing the representation of Syrian minorities and expanding the opposition structure. The Americans and the Russians agree that Khatib “is irreplaceable as a leader of the opposition” and seek to keep him in place, especially in face of the rising Islamist militants in the opposition and the rising Muslim Brotherhood movement worldwide.

The Qatari and Turkish effort is also part of “the day after” plan, which has started considering “sectarian quotas” similar to those in Iraq and Lebanon.

All that recalls what happened in the summer of 2011, when official Turkish delegates asked Damascus about its “informal” opinion regarding sectarian quotas, whereby the key military centers will be held by the Christian and Muslim minorities and the bigger sects be given the primary role in the economy and political process. The vision included the possibility that the Muslim Brotherhood will return to Syria. But those ideas were immediately rejected at the time.
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Comparing the beginning and the endings .. From the first summit in Cairo to Doha summit

April 3, 2013

مقارنة بين البداية والنهايات .. من قمة القاهرة الأولى إلى قمة الدوحة

طلال سلمان
هل وصلنا إلى القعر؟ اختفت ملامح «العدو» عن الكيان الصهيوني. صار لكل دولة ما يكفي من الأخوة ـ الأعداء. الجامعة العربية باتت في عهدة قطر بتفويض عربي، لأنها الأغنى، وصارت «المرجعية العربية» الأولى وصاحبة القرار في الأمور العربية جميعاً
تستحيل المقارنة بين القمة العربية الأولى التي انعقدت بدعوة من الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة، وبين القمة العربية التي انعقدت قبل أيام في الدوحة وبرئاسة أميرها الشيخ حمد بن خليفة.
كان الهدف المعلن من الدعوة لعقد القمة الأولى: حماية الأمن القومي العربي، وتعزيز قدرات «دول الطوق»، في المشرق، للدفاع عن حدودها وبالذات عن أجوائها التي كانت مفتوحة كلها، أمام الطيران الحربي للعدو الإسرائيلي، ومنع هذا العدو من تحويل روافد نهر الأردن، بما يحرم دول حوض هذا النهر من الإفادة من مياهه الشحيحة أصلاً.
ولقد أعقبت القمة الأولى قمة عربية ثانية في العام ذاته أقرت إقامة قيادة عربية موحدة لجيوش الدول العربية، المحيطة بفلسطين عقد لواؤها للفريق علي علي عامر، وإقرار موازنة للتسليح نال منها لبنان (والأردن) حصة ممتازة، لا سيما في مجال حماية أجوائه من غارات الطيران الحربي الإسرائيلي، وقد كان يتجول في سماء مفتوحة… (كان بين ما قدمته هذه القيادة المنبثقة عن القمة شبكة رادار متطورة ومعها صواريخ كروتال وطائرات حربية فرنسية من طراز ميراج، ما كان ممكناً الحصول عليها لو لم يكن الجنرال ديغول رئيساً لفرنسا).
أما قمة الدوحة فقد كان هدفها المباشر: استكمال الحشد السياسي وتعزيز قدرات المعارضات السورية المدنية والعسكرية، بعد إجبارها على التوحد، بالإغراءات المختلفة والتهديدات المعلنة، من اجل التعجيل بإسقاط سوريا ورئيسها بشار الأسد، بأي ثمن، بعد تحميله مسؤولية المذابح الفظيعة التي تتوالى منذ عامين طويلين، فضلاً عن تدمير هذه الدولة التي طالما وصفت بأنها «قلب العروبة النابض».
لكم اختلفت صورة «العرب» اليوم عنها قبل نصف قرن، فمن قمة فرضها الواجب القومي بالاستعداد لموجهة العدو الإسرائيلي في مشاريعه التوسعية (قبل أن يستكمل احتلال فلسطين جميعاً وأراضي بعض الدول العربية الأخرى في هزيمة 1967)، إلى قمة تتجرأ على «طرد» دولة مؤسسة للجامعة، هي سوريا، وتقديم مقعدها لمعارضة تختلف فصائلها في ما بينها على من هو صاحب الحق بأن يشغل المقعد المفرغ من صاحبها الأصلي.
لقد سجل الشيخ حمد «السابقة»: استطاع أن يفرض «رئيساً مفترضاً لسوريا الجديدة غير رئيسها القائم بالأمر حتى الساعة،… كما استطاع من قبل أن يشكل «حكومة» للمعارضات المختلفة، سياسياً وعقائدياً وفكريا!
ثم استطاع أن يفرض على «الحكومة» رئيساً من خارجها تماماً، لا يعرفه «قدامى المعارضين» الذين تصدروا الواجهة الباريسية لفترة، كما لا يعرفه الشعب السوري لأنه مقيم في الولايات المتحدة الاميركية منذ أكثر من ربع قرن… وبعد ذلك، وربما لأسباب خارجة عن إرادته، اضطر إلى التسليم برئيس جديد ثم تنصيبه فوق الحكومة ورئيسها المجهول.
وهكذا تقدم الشيخ معاذ الخطيب، وهو إمام مسجد وابن إمام المسجد الأموي في دمشق، بخطى ثابتة، وشق صفوف الملوك والرؤساء إلى حيث المقعد الفارغ، فاحتله وسط موجة من التصفيق، وتم تبديل علم الدولة المعنية، ببساطة، وكأن هذا الأمر يمكن حسمه، هكذا، بإشارة من الشيخ الذي كان في تلك اللحظة رئيس القمة، و«رئيس» العديد من الرؤساء والمشاركين فيها والذين كان يصعب عليهم القدوم لولا أن تيسر من يؤمن لهم الانتقال والعودة والمصاريف اللازمة والهدايا المناسبة والمكافآت التي تعوض جهودهم.
حصل كل ذلك أمام العالم كله: منح مقعد سوريا لقادة قوى معارضة، مختلفين في ما بينهم، لا يعرف السوريون معظمهم لطول استقرارهم في الخارج، قد يكون بعضهم عظيم الأهلية، وقد يكون لبعضهم تاريخ مضيء في النضال الوطني، لكنهم بمجموعهم لا يشكلون «وحدة» ولا «جبهة» وخلافاتهم علنية، وارتباطات بعضهم بالخارج أوضح من أن تخفى.
تحفظت قلة من الدول العربية، أبرزها الجزائر والعراق، ولاذ لبنان بالصمت متبعاً شعاره الأثير»النأي بالنفس»، وانشغل الرئيس المصري بالهجوم على من يحاول التدخل في الشؤون الداخلية لمصر.
أما الأمين العام لجامعة الدول العربية فقد حاول تبرير الوضع الشاذ الذي انتهت إليه الجامعة بأنه نتيجة لرفض الدول العظمى إحالة موضوع سوريا إلى مجلس الأمن الدولي، لعلها إن تدخلت تنجح في ما عجزت عنه الجامعة فتوقف الحرب المروعة في سوريا بين نظامها والمعارضات المختلفة ، باستثناء تلك المجموعات من المثقفين وأصحاب الرأي الذين دفعوا مرات ومرات الثمن الباهظ لمحاولات نصحهم النظام بإصلاح ما فسد فيه وترشيده إلى تجنب الحرب في ضرورة التغيير.
الأمر لا يتصل بالنظام السوري ومعارضاته وجدارتها بتمثيل الشعب الذي يتعرض إلى مذبحة هائلة منذ سنتين طويلتين، بل العجز الفاضح لجامعة الدول العربية، والهيمنة الفاضحة لدولة صغيرة جداً ولكنها هائلة الغنى في أن تسيطر على القرار في هذه المؤسسة العريقة التي كانت تشكل المرجعية الصالحة لتسوية الخلافات العربية ـ العربية، والتي لم تكن لتسجل على نفسها القصور والتقصير، بل الاستقالة من واجبها، والتحول إلى دائرة تصديق على «القرار القطري» بإحالة كل من يخالف قرار الدوحة إلى مجلس الأمن الدولي.
السؤال عن الدول العربية الأخرى، المؤسسة للجامعة، وبالذات مصر، ثم الدول العربية الكبرى وصاحبة النفوذ، والتي تخلت عن دورها، فصارت تبدو وكأنها فوضت قطر و«الحَمَديْن» بأمور الأمة جميعاً.
لقد كان موقف الرئيس المصري دفاعياً وإن اعتمد لهجة الهجوم محذراً «الآخرين» من التدخل في شؤون مصر الداخلية… ولقد فهم كثيرون في كلماته إشارة إلى قطر وطموحاتها غير المحدودة، وربما أراد آخرون أن يفهموها رسالة غير مباشرة إلى السعودية،
وإن كان ثمة من فهم ان التهديد موجه إلى المعارضة في الداخل المصري، ولو من الخارج.
في أي حال، فليست هذه المرة الأولى التي تتبدى قطر وكأنها «المرجعية العربية» الأولى وصاحبة القرار في الشؤون العربية جميعاً.
ومفهوم أن الانقسام داخل السلطة في العراق يضعف موقف بغداد وقرارها المحاصر بالضغوط الاميركية والضغوط الإيرانية المضادة، وربما لهذا تبرعت بدور «الوسيط» فلما لم تحظ بقبول واسع من الطرفين توقفت عنه، وإن ظل يطاردها الاتهام بأنها تجنبت موقفاًُ يستفز إيران.
ومفهوم أيضاً أن الجزائر تحاول، في الآونة الأخيرة، أن تتجنب المواقف الحادة وتفضل دور «الوسيط»، وإن ظلت متهمة بالانحياز إلى النظام السوري، اخذاً بالاعتبار تاريخ العون الذي قدمه الشعب السوري خلال الثورة، ثم بعد انتصارها وقيام الدولة المستقلة، لا سيما في تعريب المناهج والكتب المدرسية والتدريس.
خلاصة الكلام أن القمة العربية في الدوحة قد قدمت صورة مبكرة لعورات النظام العربي ومباذله، فالإمرة للأغنى وليس للأعرق والأكبر، والقرار للأقرب إلى الإدارة الاميركية والأبعد عن معاداة إسرائيل.
وثمة من يتندر فيقول إن علاقات قيادة قطر سوف تتأثر سلباً بإسرائيل بعد شهر العسل الطويل، نتيجة لاكتشاف الكميات الهائلة من الغاز في المياه الإقليمية الفلسطينية المحتلة، والتي ستجعل إسرائيل مُصدراً منافساً لقطر، وإن كان ذلك سوف يتم على حساب لبنان وسوريا ومصر، فضلاً عن فلسطين المحتلة ذاتها… ومعروف أن إسرائيل «تصادر» شاطئ غزه والمياه الإقليمية أمامه، وتلحقها ببحرها المصادر بدوره.
السؤال: هل تبقى للقمة العربية، فضلاً عن جامعة الدول العربية، أي دور في السياسة العربية، أم صار القرار فيها لأغنى أعضائها حتى لو كانت اصغر دولها؟
لقد اختفت ملامح «العدو» عن الكيان الصهيوني، ولم يعد كثير من المسؤولين العرب يستغربون المزاح الإسرائيلي الثقيل عن احتمال التقدم بطلب انتساب إلى جامعة الدول العربية، لا سيما أن أكثرية هذه الدول قد أسقطت عنه صفة «العدو».
صار لكل دولة عربية ما يكفي من الإخوة ـ الأعداء،
وقد غادرت الجامعة دورها العتيد منذ زمن بعيد، وصار قرارها للأغنى وليس للأكبر أو لصاحب التاريخ والدور والتضحيات من اجل حفظ هوية الأمة وقدرتها على حفظ حقوق شعوبها.
وها ان القمة الأخيرة لا تجد ما تقدمه لشعب فلسطين إلا التذكير بالمبادرة السعودية لمناسبة تجاوزها سن العاشرة (أقرت في قمة بيروت في العام 2002)، مشفوعة بهدية قطرية تشكل تحدياً لسائر أعضائها الفقراء: إذ قدمت قطر، فوراً، مبلغ مئتين وخمسين مليون دولار من اصل مليار دولار قررتها القمة (والمعنيون يعرفون أن المال لن يصل إلى الذين يحتاجونه في الأرض الفلسطينية المحتلة).
هذا بينما إسرائيل تواصل الضغط على أهل الضفة الغربية الذين يعيشون على «صدقة» تدفعها بعض الدول الغربية، وهبات هيئات تقدمها بعض الدول العربية، في حين تمضي قطر في تحويل غزة من قاعدة لحماس إلى مشروع مونتي كارلو تفيد في اجتذاب السياح، بعد تدجين الإسلام السياسي بالدولار المعزز بالحصار، وألف رحمة على شهداء التحرير.
مع كل قمة يتساءل المواطن العربي: هل وصلنا إلى القعر، أم ما زال علينا أن نقدم المزيد من التنازلات، لإثبات جدارة دولنا بأن تكون دولاً حقاً، وجدارة هذه القيادات بان تقودنا إلى مكان ما غير فقدان المكانة والدور… والهوية الجامعة؟
السفير

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

THE LION AND THE GOAT

April 2, 2013

By Daniel Mabsout,

ma3az1

This goat called Ma’az al Khatib working for the prince of Qatar in the coalition of the opposition is known for not changing his trousers without consulting the US administration . This person has lately come up with the idea , or probably has been fed the idea, of debating the president of Syria Bashshar al Assad openly and directly in Syria itself if not elsewhere .

This person who is on the payroll of Gulf princes has been drawn by his ear by his master-the prince of Qatar- to attend the 24th Conference of the Arab League in order to occupy Syria’s chair in the conference. The troll called Ma’az al Khatib has been threatened that- if he does not do so- everything about his finances will be revealed , as well as other money scandals related to him .
Too bad that the goat -who is supposed to be a respectable Sheikh- feared the scandals and made us miss the opportunity to know more about his successful business . But scandal or no scandal, Ma’az al Khatib is a scandal by himself and like a goat – he seems to be an unstable person that jumps from place to place and cannot make up his mind whether what is happening in Syria is a revolution or a bloodbath or a foreign assault .

The goat has not figured out this yet and keeps alternating between one position and another for the reason that –having the misfortune of being self conscious- he wants to keep the image- that has been greatly damaged -of a clean honest person . But – unfortunately- keeping this image proved difficult and our troll is definitely short of ideas. In all cases, his fear from occupying Syria’s chair in the Arab League Conference seems justified since that he ended up thinking – after the conference -that he is a par to Bashshar al Assad if not Bashshar al Assad himself!

It is a well known fact- of course- that the goat -who gets his orders from the US administration- via the stooge of Qatar- cannot be on par with the ruler and the leader who is confronting the whole World Establishment and challenging the whole World Order with its stooges and mercenaries and thugs of whom Ma’az al Khatib is part. Therefore our troll has to get this truth into his head : that he is not a par to Bashshar al Assad and never will be, and that he is doomed to the condition of pet , this if he is lucky enough not to degenerate into something even lower…

And -as the image of the president Al Assad will shine with more intensity and glory – the image of the goat will continue its descent into the lower conditions of existence until it reaches its destiny in the dustbin of history …It is this much that money can buy Mister Ma’az
River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

America’s ‘House Arabs’

April 2, 2013

FLC

“……….. This has left the institution of the Arab League under the control of the madmen of the Gulf, and transformed Qatar, from one moment to the next, into a megalomaniac that thinks it is the leader of the Arab nation.Thus, without shame, Qatar wants to persuade the world that the cause of Syria is top priority. They want to persuade us that they are qualified to champion a people, while they shackle their own peoples, and their wretched ruling families indulge in the theft of an entire nation’s resources.
America’s Gulf clients found that Palestine warrants no more than a few million dollars and some reconciliation efforts. They have never heard of a popular uprising going on in Bahrain for the past two years. And they certainly face no protests at home for a fair distribution of wealth. All that really troubles them is Syria.
Once again, these people seem confident that they are all-powerful. They are equally confident that American and Western armies will forever protect them..
The one thing that preoccupies them is an obsession that has become very personal. What they worry about the most is being caught vulnerable as they stand transfixed before their TV screens, waiting for just one item of news: the announcement that Bashar al-Assad has fallen.”

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Lebanon the first to recongnize the Islamic State of Izaz

April 1, 2013

لبنان أول المعترفين بـ دولة اعزاز الإسلامية

 

‏الإثنين‏، 01‏ نيسان‏، 2013

أوقات الشام

حالة التثاؤب التي ضُبط الرئيس اللبناني ميشيل سليمان متلبساً بها في “قمة آل ثاني بالدوحة” تشبه إلى حدّ بعيد توجهه السياسي خلال السنتين الماضيتين، ولاسيما إزاء الأحداث في سورية والمنطقة، إذ يبدو أن “النعاس السياسي والأمني” قد استبدّ بالرئيس سليمان وانسحب على كل الملفات التي تحاصر لبنان من جميع الجهات، فما عاد الرجل يرى أو يسمع ما يجري حوله، مفضّلاً “النأي بالنفس” على أي خيار آخر!!.

قد يبدو مفهوماً بل مشروعاً أن يتثاءب الرئيس اللبناني ويغرق في النوم وينأى بنفسه عن أي شيء يخصّ لبنان وشعبه، لكن من غير المفهوم أن يتناوم سليمان عن استخدام لبنان وأراضيه وحدوده لتهريب آلاف الأطنان من الأسلحة بأنواعها الثقيلة والخفيفة، والسكوت المريب عن فتح الحدود أمام آلاف المرتزقة الوافدين من ليبيا وتونس والسعودية والشيشان وأفغانستان وبلدان أوروبية أخرى وتسهيل عبورهم ليرتكبوا أبشع الجرائم الإرهابية ضد الشعب السوري ومؤسّساته، وبالقدر ذاته التساهل في قمع النمو السرطاني للجماعات السلفية والتكفيرية في طرابلس ومناطق شمال لبنان أو تلك المتاخمة للحدود السورية.

نجزم أن اختصار الحالة اللبنانية بشخص الرئيس أو رئيس الحكومة أو أحد وزرائه فيه خطأ كبير، ذلك أن الشعب اللبناني المنقسم أصلاً منذ سنوات بات يدرك أن المؤامرة التي تديرها واشنطن وتقودها أفاعي الخليج لا تستهدف سورية وحدها، إنما تستهدف معها أيضاً المقاومة اللبنانية التي أذلّت إسرائيل ومرغت أنف قادتها وجيشها بالتراب، غير أن ما يجري الآن من استخدام لبنان كمنصّة للانقضاض على سورية تجاوز كل الخطوط الحمراء التي تقتضيها علاقات الأخوة وحسن الجوار، وأصبح مبرراً لسورية وجيشها تنفيذ كل الإجراءات التي تدفع عدوان الجماعات المسلحة التي تتسلل عبر الحدود انطلاقاً من لبنان، بل إن معسكرات “جبهة النصرة” الإرهابية وعصابات “الجيش الحر” منتشرة على طول الحدود وفي عمق الأراضي اللبنانية، وصار القاصي والداني من الجيش اللبناني وقواه الأمنية يعرف تمركز هذه المعسكرات والسلاح المخزن فيها ومن يدخل أو يخرج منها من أولئك المرتزقة والتكفيريين، ويمر عليها مرور الكرام.

أما الأدهى والأمرّ من كل ما سبق فهو أن ينام الرئيس ميشيل سليمان ووزير داخليته ويغمض العين عن سابقة خطيرة نسفت كل خط أحمر وتجاوزت في خطورتها الأعراف والقوانين الدولية، وذلك بأن يدخل سوريون إلى لبنان بتأشيرات كتب عليها “دولة إعزاز”، بعلم رئاسة الحكومة ووزارة الداخلية ودون أي اعتراض منهما، وهذا اعتراف ضمني بوجود دولة لـ”إرهابيي اعزاز” الذين يعرف ميشيل سليمان وحكومته من هم ومن الذي يدعمهم ويسيّرهم ويمدّهم بالسلاح تمهيداً لإعلان إمارة اعزاز الإسلامية، وتالياً شرعنة إقامة الإمارة الإسلامية في طرابلس وتوابعها.

والقصة باختصار أن شقيق أحد المخطوفين اللبنانيين في اعزاز، السيد دانيال شعيب، فضح المستور وكشف عن دخول بعض الأشخاص والصحفيين السوريين إلى لبنان وفق تأشيرة طُبع عليها “دولة اعزاز”، معترضاً على دخول واستقبال هؤلاء الذين يملكون علاقات متينة مع خاطفي الحجاج اللبنانيين في سورية.

فإذا كان الرئيس سليمان لا يعلم بذلك فتلك مصيبة، وإن كان يعلم وينام ملء جفنيه عن هذه السابقة الخطيرة فالمصيبة أعظم!!.

ندرك أن قضية الحجاج اللبنانيين معقّدة ومتشابكة، يديرها منطق العصابات التي تملك تنسيقاً عالياً مع الاستخبارات التركية، وندرك أكثر أن لبنان بات ألعوبة بيد أردوغان وعصاباته المنتشرة على الحدود مع سورية، فقد وعد الحكومة اللبنانية بالإفراج عنهم أكثر من مرة وكذب عليهم، وصار هؤلاء المساكين ورقة يساوم عليها أردوغان للضغط على باقي اللبنانيين الذين وقفوا إلى جانب سورية في محنتها، فيما سليمان وميقاتي خضعا لتلك الأكاذيب والأوهام وقزّما لبنان وتاريخه ومكانته الإقليمية وخاصة بعد أن هزم إسرائيل في عام 2006، ليتفاوضا مع موفدي الإرهابي عمار الداديخي المعروف بأبو إبراهيم متزعم عصابة “عاصفة الشمال” التابعة لما يسمّى “لواء التوحيد”، ويتعاميان عن دور تركيا وقطر المسؤولتين والمخططتين لعملية خطف الحجاج اللبنانيين، ويفوّضان “نائب الحليب” عقاب صقر للتواصل مع المجموعات المسلحة بذريعة الإفراج عن المختطفين.

إذاً.. إدخال السوريين بمختلف انتماءاتهم والموافقة على تأشيرة “انفصالية” هو إقرار ضمني واعتراف صريح بهذا الكيان المصطنع، وبالتالي صار لزاماً علينا أن نتوقع أن يزور وزير دفاع “دولة اعزاز الإسلامية” النقيب عمار الواوي “ولاية مشاريع القاع”، أو أن تستقبل “اعزاز” وزير خارجية “دولة البقاع” عقاب صقر أو وزير داخلية “إمارة طرابلس” خالد الظاهر، ليصحو ميشيل سليمان من غفوته ويجد نفسه رئيساً لقصر بعبدا ومحيطه، ويتلقى اتصالاً من أمير صيدا سعدو الحريري!!.
جهينة نيوز

Top of Form
River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

The absent Man from the summit was the Summit

March 30, 2013

العقل المحنط وربيع العنكبوت .. الضجيج والصمت المريب

 
 الرجل الغائب عن القمة كان هو القمة .. اجتمعت كل هذه الدول وكل هؤلاء القبضايات العرب من أجل رجل واحد .. فليس في قرارات القمة وشكلياتها وبيانها اي فرق منذ 60 عاما الا مايتعلق بهذا الرئيس .. وأتحداكم لو سألتم أي مواطن عربي من المحيط الى الخليج استمع الى البيان الذي قرأه بن حلي ان كان يذكر كلمة واحدة فيه فانه لن يتذكر كلمة واحدة فيه سوى ماذكر عن سورية وهي بشكل مبطن ماقصد به الرئيس الأسد .. وهذا دليل على أن القمة هي قمة الرئيس الأسد وسورية ..
 
‏الجمعة‏، 29‏ آذار‏، 2013

أوقات الشام


نارام سرجون

أعلم أن هناك من صار يخشى غاراتي ومقالاتي ويختبئ كلما دوت صفارات الانذار في الفضاء الثوري والعربي معلنة عن غارة جديدة تلقي فيها مقالاتي حمولتها من القنابل الانشطارية التي تشطر عقول الثوار .. والقنابل الفراغية التي تفرغ عقولهم من كل الحشوات الثورية والأوهام .. ولكن ماذا أفعل لعقول الرمل التي تنهار لدى مرور رياح الكلمات؟ .. وماذا أصنع بتماثيل الجص الثوري التي تهوي وتتهشم من غارات الكلام؟؟
 
وسأعيد كلمات قالها بطل في بنت جبيل يوما سيرددها الزمن بلا انقطاع حتى تتحقق وهي أن اسرائيل أوهى من خيط العنكبوت .. ولكن ماهو أوهى من بيت العنكبوت هو ربيع العنكبوت وثورة الأرملة السوداء ..الثورة السورية ..

أنا لاأطيق تكرار الكلام واجترار النصائح .. وأنا مقتنع أنه لايجب الاثقال في تقريع حكام العرب والعرب وثوارهم .. فالافراط في بذل النصيحة للأوغاد اذلال للنصيحة والناصح .. وتكرار اللوم والتعنيف وجلد القوّاد لايعيد اليه ضميره ولايغسل اسمه من الزنخ والزنا .. ولكني سأجرّ الثورجيين من آذانهم وأجر العرب من عقالاتهم الى حيث يشرفون على الحقيقة وليس لي أمل بأن يروا حتى وان فتحت عيونهم .. فالعيون مجرد نوافذ .. ولكن مانفع النوافذ المفتوحة اذا كانت الستائر السميكة مسدلة عليها .. ستائر العقل مسدلة على النوافذ المفتوحة حتى كأنها ستائر الحديد ..
 
لو سألتم العقل العربي المشلول الذي أغلقت نوافذه بستائر الحديد من المحيط الى الخليج عما يحدث الآن من تحركات في المنطقة لبدت عليه البلاهة والحيرة .. مثل هذا العقل تركله الأقدام من عاصمة الى أخرى .. فمرة تركله استانبول ومرة الدوحة ومرة تمرره لندن الى واشنطن التي تمرره الى اسرائيل فتسدد به ضرباتها وأهدافها .. عقول العرب محنطة وتركل مثل كرة القدم لأنها عقول صارت محنطة تحنيطا شديدا .. عقل الثورجيين السوريين يبز رأس رمسيس الثاني المحنط جفافا .. تركله الأقدام منذ سنتين وتقنعه منذ سنتين أن من يفجر أحياء دمشق وحلب وسورية هي المخابرات السورية .. وأن من يقتل قادتها وضباطها وعلماءها وشيوخها وأئمتها ويفجر مساجدها هي المخابرات السورية .. وأرى هذا العقل المحنط في الرسائل الشرسة التي يرسلها لي ثورجيون يجاهدون في الغرب ومنهم أطباء ومهندسون وكتاب وصحفيون يرفقونها بما يسمونه دلائل   عقلية على براءة الثورة من دماء الأبرياء .. أوعلى قصف النظام للمدن بصواريخ سكود بسبب حفرة في الأرض حيث لايوجد قطعة واحدة من أثر صاروخ سكود العملاق ومحركاته وبراغيه وخزاناته واجنحته .. (بل فقط الصاروخ حفر الحفرة بمعوله الضخم ورحل كما لو كان شيطانا) .. وعقلهم المحنط أوصلهم الى استنتاج أن من قتل الشيخ البوطي مثلا لايمكن ان يكون الا جهاز الأمن السوري ويستدلون بمفاتيح عقلية سألها الفيلسوف فيصل القاسم الذي لبس عباءة الفارابي والشيخ الرئيس ابن سينا .. أسئلة ابن سينا القاسم عن السجادة التي لم تحترق والثريا التي بدت سليمة .. ولكن (ابن سينا) القاسم لمن لا يعرفه أو لم يجلس معه لايقل انفصاما عن نزلاء مشفى ابن سينا للأمراض العقلية في دمشق واسمه الذي يليق بحلمه وتوازنه هو (فيصم) ..
 
عقل العربي الآن الذي يدوره ويكوّره مثقفو الثورات لايشبه الا كرة القدم أو كرة السلة يتقاذفها اللاعبون بأرجلهم وبأيديهم ليسددوا أهدافا .. والوعي العربي الذي يقف كحارس المرمى يبدو مترنحا هذه الأيام مثل شخص خرج من سباحة في بحيرة النبيذ … وبالطبع حكم المباراة الطاهر الشريف والمخلص النقي والرشيق هو حمد بن خليفة يساعده على التماس حمد بن جاسم ونبيل العربي .. وفريق اسرائيل والغرب وتركيا هو الذي يهاجم .. وقد سدد الخصوم خمسة أهداف نظيفة في شباكنا .. هدف واحد فقط من هجمة مرتدة في (العراق) والبقية من ضربات جزاء قررها الحكام الشرفاء بحجة مخالفة الحرية والديمقراطية (ليبيا وتونس ومصر واليمن) .. ومايفعله مثقفو العرب في هذه المباراة غالبا هو رفع سقف المرمى وتوسيع حدوده لكي تسجل الأمم الأخرى الأهداف فيما حارس المرمى (الوعي) دائخ بالنبيذ الثوري الاسلامي الذي توزعه قطر .. الهدف الثمين وهدف الفوز هو الهدف السادس السوري الذي يريد اللاعبون تسجيله .. ويقرر الحكم ضربات الجزاء المتلاحقة ولكن اللاعب السوري وحارس المرمى السوري يرد كل التسديدات ..
 
احدى زجاجات النبيذ الثوري التي سكبتها قطر في كؤوس العرب هي زجاجة نبيذ من ماركة (معاذ الخطيب) الذي لايشبهه الا وليد جنبلاط في تكويعاته وتذبذباته وسكراته وتراجعاته .. قطفت عناقيد “معاذ” من دوالي الائتلاف المزروعة في تركيا وتم تخميره وخلطه بيانسون الأتاسي في حفل قمة الجامعة العربية التي بدت مؤتمرا تطبيقيا لجهاد النكاح .. الكل ينكح في الكل.. ولافرق بين الناكح والمنكوح في الجهاد الثوري..
كما قلت فانني لاأحب اسداء النصائح لمن له عقل ثور .. بل صرت أحب أن أرى الثيران في مصارعة الثيران تندفع وراء قماش وتثير الغبار .. فلا فائدة من اسداء النصح لثور أو “ثورة” .. والأفضل ترك العقل الثوري المحنط يندفع بقرونه ليرى أنه يناطح شجر السنديان الضخم .. فالقرون القوية تكسرها جذوع السنديان .. عقل الثيران المحنط لم يعرف لماذا صالح أردوغان الأكراد وصالح الاسرائيليين .. والعقل المحنط رأى في ذلك بداية هجوم نهائي على النظام في سورية وابتهج وابرنشق وهو يرى نجيب ميقاتي يستقيل ممهدا الطريق الى انهاء الدولة السورية ..وانتشى واهتز وهو يرى الثورجيين يسيرون على ضفاف الجولان لمحاربة الجيش السوري .. وبدا في حالة عدم تصديق وهو يرى معاذ الخطيب يسكبه أمير قطر في كؤوس الجامعة العربية ويملأ الأنخاب بأجساد هيتو والأتاسي .. ويشربهم قطرة قطرة .. بعد أن عصر عنب الائتلاف.

ربما سيصاب الثورجيون بالذهول ويفتحون أفواههم وهم يسمعون مالايحبون أن يسمعوا .. ولكنني قرأته طازجا من وثائق غربية وتركية قلقة ووضعته للتحقيق أمام شخصيات في غاية الحصافة وأعرف من تجربتي معها تمام المعرفة أنها قلما تتكلم مالم يكن الأمر جديا .. وقد طرحت هذه الشخصيات أسئلة مقتضبة فيها قلق كبير وفي سياق الحوار تدفقت الاجابات .. فالسؤالان الكبيران هما:

لماذا صالح أردوغان الأكراد فجأة??

ولماذا تنازل عن مسرحية المناضل فاتح غزة المناهض للصهيونية فجأة أيضا وصالح الاسرائيليين؟؟ ..
وماهو السر الغريب في هذا الصمت المريب لمحور المقاومة ازاء كل هذه الأحداث ؟؟

من ينظر الى المشهد بعين الثور ويحلل بعقل الثورجي يعتقد أن الثورة قاب قوسين أو أدنى من الوصول الى غايتها وأن أعداء سورية يحاصرونها من كل جانب وسيطبقون عليها بين عشية وضحاها .. فأردوغان الذكي المغامر البطل مناور سياسي رفيع وهو يهيء الساحة لمغامراته وفتوحاته بالتخفف من اثقاله الكردية .. لكن الحقيقة هي أن اردوغان بعروضه السخية على الأكراد انما يقرأ الواقع الحقيقي المفاجئ ولو كانت قراءته متأخرة .. وهي أن مشروع تحطيم الدولة السورية وتبديل نظامها قد ذهب بلا رجعة باعتراف أردوغان غير المباشر عبر تحركه السريع نحو الأكراد واسرائيل وتقهقره في المسألة الكردية .. ويجب عليه منذ الآن اتخاذ الاحتياطات لمرحلة مابعد الثورة السورية وليس لمرحلة مابعد الأسد – كما يحب الاعلام العربي أن يردد – بل لمرحلة الشرق الأوسط مع الرئيس بشار الأسد ومحوره .. فالباشا رجب قدم تنازلات لحزب العمال الكردستاني لم يقدمها رجل في تاريخ تركيا .. والرجل فجأة ودون سابق انذار ارتمى في حضن الأكراد وبدأ مصالحة معه وشرع يقدم هذه التنازلات للأكراد رغم أنه نادى باعدام أوجلان قبل سنتين من الآن ورفض الاعتراف بالأكراد عبر عقود وحاربهم عقودا وفجأة ترنح عناده وهوى .. والرجل ليس مضطرا لكل هذا التقهقر في الملف الكردي لو أنه كان يجني الانتصارات في الملف السوري الذي يبدو أنه سيغلق دوليا .. المنتصر في سورية سينتصر في كردستان .. والمتقهقر في سورية سيتقهقر في كردستان ..

وحسب آراء تركية عديدة فان الأتـراك يدركون أن حزب العمال الكردستاني قد يوقف نزاعه مع تركيا مرحليا ولكنه لن يتورط بجسمه في الصراع السوري لأن مايضمن بقاء اتفاق أردوغان معه صامدا هو بقاء النظام السوري وليس سقوطه .. كما أن حزب العمال لايريد توفير دمائه في تركيا ليفقدها في حرب في سورية وهو يدرك ان التورط العسكري في النزاع السوري قد يضعف الجسم العسكري للحزب ويفتح شهية الأتراك لالتهامه وهو جريح .. والأكراد يدركون أن تعهد أردوغان وتودده لهم باقيان مابقي نظام الأسد على بواباته الجنوبية .. وغياب الأسد سيغري أردوغان بالانقلاب على تعهداته الكردية وهو الشهير بطعناته وغدره لدى الجميع .. والأكراد يعرفون أيضا أن استدراجهم لحكم ذاتي في الشمال السوري مزحة ثقيلة جدا لأن القوميين الاتراك سيشنقون اردوغان ان حدث هذا أو سمح به فهذا سيكون أول مرحلة للاجهاز على تركيا نفسها .. ولأن ذلك الحكم الذاتي ليس على غرار حكم مسعود البرزاني فالأنف الكردي في الشمال السوري سيعطس فورا في فم تركيا والعدوى ستصل سريعا الى أكراد تركيا خلال خمس سنوات .. ولن يقبل أكراد تركيا بما هو أقل مما حصل عليه جيرانهم في العراق وسورية .. يعني هذا أن دولة كردية تدق على باب الباب العالي بقوة وتنظر اليه من نوافذ قصره وتبتسم .. بل وتريح ساقيها على حافة قبر أتاتورك وتجلس عليه..

والرجل ارتمى في حضن اسرائيل ولم تفعل شيئا من شروطه الا تقديم اعتذار صوتي مجوف وقدمته بطلب شخصي والحاح من أوباما ليحفظ ماء وجه أردوغان وقد قبضت ثمن الاعتذار فورا .. وأردوغان بهذا لايتصرف تصرف سياسي منتصر بل تصرف سياسي مهزوز يريد أن يحتاط من أيام قادمة بالتحالف مع اسرائيل لضمان مساعدة حليف له في المنطقة .. بل ان حفلة الرقص والطرب العربي التي أقيمت لانجاز أردوغان والتي توّجها المنشد “اسماعيل هنية” تؤشر على مدى الحاجة للتشويش على صراخ الأسئلة الحقيقية عن سبب هذه القرابين التي يضحي بها أردوغان ..
 
ولايغرنكم تغريد المنشد اسماعيل هنية الذي تسرب من أوساط فلسطينية من داخل حماس أنه تم استدعاؤه وابلاغه بحاجة أردوغان لصوته .. كما أنه تلقى أمرا مماثلا من الدوحة (مثل أي موظف) لمساعدة أردوغان ليكسب نقاطا .. ذلك لأن عرض أردوغان على الأكراد لقي نظرات عدم الرضا التي تتردد بين القوميين والطورانيين الأتراك .. كما أحاطت به نظرات الحرج من عيون الثوار العرب الذين كانوا يستعملون تمثيليته الشهيرة قبالة غزة لتسويقه وليسقوننا مرق أسطول الحرية كلما شككنا بأردوغان .. مرق اللحم التركي قبالة غزة صار أشبه بالماء من كثرة اعادة طبخه وتوزيعه وسكبه يوميا في أطباق الحساء الثوري كل مساء .. ذاب اللحم من كثرة الطبخ والسكب ولم يبق في قاع وعاء المسرحية سوى العظم المجرد .. ولذلك ظهر هنية للتبرع بلحم الفلسطينيين في القدر العثماني .. ولايستبعد أن يكشف عن صورة يظهر هنية فيها وهو يقبل يد أردوغان في اقرار وعرفان بالجميل ليزيد في شعبية الباشا .. فهنية لايجيد سوى تقبيل الأيدي وهو راكع .. والقائد الذي يقبل الأيدي لايصح منه أن يتحدث عن اذلال اسرائيل وتركيعها على يد أردوغان .. فالذليل لايحاضر في معنى الانتصاب بل في معنى الركوع .. ووظيفة اسماعيل هنية وخالد مشعل تحولت من مقاومين الى عاملي تنظيفات وتشريفات ومراسم الشرق الأوسط .. فهما ينظفان الشوارع السياسية من قاذورات السياسيين ويعملان في المراسم والتشريفات للسياسيين براتب معلوم .. وبهما تحولت حماس من علبة رصاص الى علبة ماكياج للمشاريع الفاشلة .. فيها أحمر الشفاه بدل الدم .. والمساحيق بدل البارود ..وصوت تقبيل الأيدي بدل صوت الصواريخ..

مناورات اسرائيل:

اسرائيل التي تتبجح كل يوم وتسرب أن الجيش السوري قد خرج من المعادلة وتزغرد معلنة قدوم عهد مابعد الأسد تتصرف بعكس هذا المنطق تماما .. فهي تسور نفسها بالجهاديين والاسلاميين .. وقد ساعدت في رسم حزام جهادي رفيع بطول 25 كم بين القنيطرة والجولان آملة أن يمتد الى مسافة 80 كم هي طول الحدود الجولانية .. ثم عززت ذلك بنصب بطاريات باتريوت .. والسؤال هنا .. هل بطاريات الباتريوت في الجولان لاسقاط صواريخ جبهة النصرة أم صواريخ الجيش الحر الذي تعهدت قياداته بالتخلص من المخزون الصاروخي والكيماوي السوري وقصم ظهر عديد الجيش السوري في حال وصولها الى السلطة !!

لاصواريخ تخيف اسرائيل الا صواريخ الجيش العربي السوري الذي تروّج اسرائيل أنه قد خرج من المعركة فاذا بها تستعد لملاقاته بالباتريوت !! واذا كانت اسرائيل تريد الهبوط عن الهضبة نحو دمشق لاسقاطها في عملية منسقة مع تركيا أو الناتو مستقبلا فلماذا تسور نفسها بالجهاديين ان كانت تخشاهم بدل ترك المنطقة خالية من كل شاغل لها؟؟ ..هذا الحزام الجهادي هو نسخة طبق الأصل عن نسخة جيش لبنان الجنوبي الذي شكلته اسرائيل في الماضي لأنها تستعد لمرحلة بقاء الأسد الذي سيستدير اليها حال انتهائه من المسلحين .. ليجد في وجهه جيش سورية الحر الجنوبي .. وهو المنطقة العازلة التي تنوي اسرائيل بناءها ..

هذا أيضا دليل قاطع على أن اسرائيل تهيء نفسها ليس لمرحلة مابعد الأسد بل مابعد انتهاء الثورة .. ثورة الأرملة السوداء ..
 

ومما يلفت النظر في مشهد اليوم ويجر الأسئلة من أذنيها الينا هو الصمت المريب الذي يلتزمه محور المقاومة.. تعذر هذا الصمت المريب على الفهم ولكنه سبب من أسباب القلق العميق في عواصم الشرق والغرب .. وهو أحد أسباب اطمئنان الكثيرين وأنا منهم .. فحتى هذه اللحظة ورغم كل استفزازات الثورجيين لم يتحرك حزب الله ولم تتحرك ايران رغم كل ماقيل وماسيق من اتهامات بالانخراط في الأحداث وقد عجز كل رهط الثورجيين عن الاتيان بدليل قاطع على ذلك مثل تصوير مشاة ايرانيين يرتدون الزي العسكري ويتحدثون في أحد شوارع مدينة سورية ..

اذا لايزال تحرك محور المقاومة بعيدا عن الانفعال وعن الانخراط في الحدث رغم أن منطق الأشياء يقول بأن سقوط سورية يعني بالمطلق انهيار حزب الله وهو الغاية الرئيسية من الربيع السوري .. وسقوط حزب الله وسورية يعني تآكل ردع ايران وانكفاءها خلف الأسوار لأن الموجة الاسلامية الطائفية ستتوجه لها .. وانكفاؤها خلف شط العرب يعني الاختناق بانقطاع الاكسجين .. فهي عندها محاصرة من كل الجهات .. وقصبة الهواء التي كانت تصل بين رئتيها والهواء هي سورية وحزب الله ..

فاذا كان حزب الله وايران يريان أن الوضع العسكري السوري مقلقل فلن يترددا في دخول المعركة لأنها لحظة حياة او موت لهما .. وقد رأينا جميعا في حرب لبنان عام 1982 عندما دمرت الدفاعات الجوية السورية في لبنان وسقطت 80 طائرة سورية واندفع شارون نحو محاور قد يصل منها الى دمشق كيف قبل السوريون بالجنود الايرانيين والمتطوعين الذين تدفقوا للمشاركة في قتال الجيش الاسرائيلي وايقافه في لبنان وهو يجتاح الجنوب اللبناني ويتقدم نحو بيروت .. ورأيت قوافل الجنود الايرانيين وطوابيرهم بنفسي في شوارع دمشق وهم يتوجهون للقتال في لبنان آنذاك .. ولكن الوضع العسكري السوري الحقيقي الآن في الأحداث السورية لايزال في منتهى البأس .. والا لوجدنا فرقا عسكرية ايرانية حول دمشق لحمايتها وعلى حدودنا مع تركيا .. ولن نحاول اخفاء ذلك عندها لأنها قضية حياة او موت وطن .. ومايتسرب هو أن القيادة العسكرية الايرانية عرضت في غير مرة ارسال فرق كاملة على ضفاف الجولان تحديدا ولتشكل عامل توازن ورعب لمنع أي مغامرة اسرائيلية لمساندة التمرد عسكريا ولكن الجواب السوري كان الثقة المطلقة بالامكانات العسكرية السورية في ظل دعم روسي لايتوقف ..ويحضرني هنا قول عسكري سوري رفيع يقول ان مالدينا يبعث على الاطمئنان الشديد رغم كل مايقال..
 
الحليف الروسي الذي لاأحد يعرف كيف يتحرك ينظر الى سوريا ليس على أنها مجرد قاعدة بحرية في طرطوس لأن الثورجيين ذهبوا الى موسكو وعرضوا تأجير كل ميناء طرطوس للبحرية الروسية لمدة 99 سنة (وسماها أحد قادة المعارضة بعبقريته “عرض هونك كونغ” الذي تم احترامه لأنه يشبه عرض تأجير الصين لمستعمرة هونك كونغ للتاج البريطاني لمدة 99 عاما انتهت منذ عدة سنوات وعادت الى السيادة الصينية) ..الروس يرون في سورية أكبر حاملة طائرات ثابتة على الأرض وفي ظل أكثر فترات الفتور بين سورية وروسيا في عهد بوريس يلتسين فان الجنرالات الروس كانوا يحذرون قيادتهم من خطيئة خسارة الموقع السوري .. علاوة على أن الموجة الاسلامية ان تدفقت الى دمشق فانها ستتدفق في الفناء الروسي الاسلامي وفي داخل الحديقة الأمنية الروسية ..والروس سيمنعون سقوط الدولة السورية بالقوة والحالة الوحيدة التي لايستطيعون مواجهتها هي سقوط النظام الحالي بالانتخابات..
 
ولكن لماذا لاتتفجر الحرب بين سورية وحلفائها من جهة واسرائيل وتركيا وحلفائها من جهة أخرى؟؟ يقال ويتردد كثيرا ان الجواب هو في معادلة دولية وتفاهم دولي تعهد فيه الروس بعدم دعم مهاجمة اسرائيل (مالم تبادر هي الى الهجوم المباشر عندها سيوفر الروس مظلة واسعة للرد السوري) وتعهد الأمريكيون بعدم السماح بتدحرج الناتو وتركيا الى النزاع السوري مباشرة .. ولذلك بقيت اسرائيل في حالة استرخاء رغم كل نداءات الوطنيين السوريين لشن هجوم على أقوى محركات التمرد الثوري في تل أبيب وبقي أردوغان يجعجع وهو مطمئن الى أنه محصن من الغضب السوري ومحوره لأنه لم يدخل مباشرة في النزاع .. وبقيت تلك الاطلالة الجوية الاسرائيلية الخاطفة ولثوان في غارة جمرايا أقل من مستوى الانخراط المباشر في الحرب حسب توصيفات (التفاهم) والفهم الروسي وهو الذي لجم الرد السوري حتى الآن كما يقال .. والغريب الذي يفاجئ كل المطلعين هو أن الحرب حتى هذه اللحظة ان حدثت فستكون كارثة على اسرائيل .. حالة يتحرق اليها صناع القرار من طهران الى مارون الراس مرورا بدمشق ويتحرقون لخروج اسرائيل من مظلة التفاهم الدولي التي تحميها حتى هذه اللحظة ..ولكن اسرائيل لن تخرج من تحت المظلة ..ومن هنا نفهم حالة الصمت المريب لمحور يصمت كثيرا وعندما يتكلم تسقط الجيوش التي لاتقهر ..انه صمت الأقوياء الذين يعرفون متى يتحركون .. ويعرفون ماذا لديهم..

لذلك فان التكتيك الثوري الحالي يقوم على خلق حالة من النقمة الداخلية على الدولة السورية واحراجها عبر المذابح المقصودة وقتل المدنيين بالسيارات المفخخة وبقنابل الهاون وبعض القذائف الصاروخية وهي اقتراح اسرائيلي منبثق من العقيدة الاسرائيلية التي تقضي بأن يتم ارهاق المدنيين فيتذمرون ويضغطون على الحكومات لتلبية مطالب بعينها .. سياسة طبقتها اسرائيل في لبنان ضد حزب الله والفلسطينيين .. فعند أي هجوم على هدف اسرائيلي كانت اسرائيل تشن غارة انتقامية على بيروت وتدمر محطات الكهرباء والوقود وتقصف منشآت مدنية .. فيضطر المقاتلون للاستجابة للضغط الشعبي بالتوقف عن استفزاز اسرائيل حتى نشأ تيار كامل في لبنان من الطابور الخامس الذي بحجة حرصه على لبنان فانه يريد تجريد المقاومة من سلاحها كيلا يبقى ذريعة اسرائيلية للهجوم ..يتمنى القتلة أن يصل الشارع السوري الى محاولة خلق نفور من القيادة الحالية وبروز شخصية سورية تنسب لها البطولة وتلمع .. ويجتهد الثورجيون كثيرا في صفوف الموالاة ويلبسون لباس الموالاة وينشرون تأففهم وتذمرهم بل ويعتقدون أن زعزعة الطوائف وشقها قد ينجح عبر دفع شخصيات ومؤتمرات الطوائف لانهاض دعوات تمرد تتهم الأسد باللين .. لكن كل ذلك فاشل سلفا لأن السوريين لاينظرون الى القضية الا على أنها قضية كرامة وطنية خالصة .. فمثلا كان من المهين لجميع السوريين دون استثناء أن يتم تعيين رئيسهم معاذ في قطر ورئيس وزرائهم هيتو في واشنطن ..



بل وربما سيفاجأ الجميع أن السوريين أحسوا بالاعتزاز بدولتهم ورئيسهم بعد مؤتمر القمة العربي في الدوحة لأنه ان كان هناك من وصف يستحق أن يطلق على قمة العرب الأخيرة رغم مافيها من “عقود النكاح الجهادي” فانه بلا شك (قمة الرئيس بشار الأسد) .. طبعا لاداعي للاشارة الى ان كل الديكورات اللفظية عن القضية الفسطينية والمليارات والتنديد باسرائيل هي من لزوميات بيانات الجامعة العربية .. وغيابها عن ثرثرات العرب هو مؤشر على غياب النفاق لدى العرب وهذا محال .. لأن العرب لايتخلون عن نفاقهم .. وهم لايتخلون عن شراشف فلسطين للتغطية على الغاية النهائية من هذا المؤتمر .. والغاية هي الرجل الذي ملأ قصور الخليج العربي هما وغما .. ودخل في كوابيسهم .. وتسبب في تعكر أمزجة السلاطين والدول .. هذا الرجل الذي تقف أنابيب الغاز العالمي والخرائط الجيوسياسية وسنوات نفوذ القرن الواحد والعشرين لتعرف طريق رحلتها .. تنتظر اذنه لتعرف طريق سيرها وموانئها.. وبسبب هذا الرجل لايستقر ربيع العنكبوت..

الرجل الغائب عن القمة كان هو القمة .. اجتمعت كل هذه الدول وكل هؤلاء القبضايات العرب من أجل رجل واحد .. فليس في قرارات القمة وشكلياتها وبيانها اي فرق منذ 60 عاما الا مايتعلق بهذا الرئيس .. وأتحداكم لو سألتم أي مواطن عربي من المحيط الى الخليج استمع الى البيان الذي قرأه بن حلي ان كان يذكر كلمة واحدة فيه فانه لن يتذكر كلمة واحدة فيه سوى ماذكر عن سورية وهي بشكل مبطن ماقصد به الرئيس الأسد .. وهذا دليل على أن القمة هي قمة الرئيس الأسد وسورية ..

غياب القادة الكبار عن القمم يجعلها لقاء للسكر والعربدة والحفلات القاصفة .. وربما كانت هذا الوصف هو قلب الحقيقة وسيصيب البعض بالمرارة والغضب .. فرغم الحرص الشديد على تغييب اسم الأسد .. فكل هذا المهرجان وكل هؤلاء القبضايات وبالرغم من كل الاضافات اللفظية والنشاطات الجانبية للعرب فان من السذاجة انكار أن هذه القمة عقدت من أجل رجل واحد ..هو الرئيس بشار الأسد .. الذي لاشك كان في مكتبه الرئاسي يشرب قهوته الساخنة في تلك الساعة بالذات التي كان المجتمعون فيها يثرثرون ويخططون ويطلبون الناتو .. وهو يقلب بين يديه تفاصيل حاسمة عن النقاط الرئيسية في فض عروض اتفاق الشرق الأوسط الجديد الذي سيخيب أمل الثورجيين وعربان الخليج كثيرا .. ولو رآها المجتمعون في الدوحة لأقفلوا دوحتهم بالشمع الأحمر وعادوا ..لأن الاتفاق عليها ان تم فعلا سيجعل الأفواه الثورية تتدلى ..كثيرا ..وعيون العناكب تجحظ ..كثيرا .. 
Top of Formتهديدات إسرائيل بالحرب… والخطة الأميركية ضد سوريا…د.امين حطيط

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Arab Debauchery in arming killers in Syria! …The effects?

March 29, 2013

الفجور العربي في تسليح القتلة في سورية!… والمفاعيل؟

‏الخميس‏، 28‏ آذار‏، 2013

أوقات الشام

العميد د. أمين محمد حطيط
 

الفجور العربي في تسليح القتلة في سورية … والمفاعيل ؟

بقلم : العميد المتقاعد أمين حطيط

الفجور العربي في تسليح القتلة في سورية … والمفاعيل ؟عندما سألني صديق عن موقفي من مؤتمر «جامعة النعاج العربية» الملتئمة في قطر، وعما اذا كنت بصدد كتابة شيء عن الموضوع، كان جوابي إنّ من ظُلم النفس ان يصرف المرء فكرا او جهدا في غير محله، خاصة ان العرب منذ ان وقعت جامعة دولهم في قيضة «مجلس حراس المصالح الغربية» واقامت مساكنة علنية بينها وبين السفارة «الاسرائيلية» في القاهرة، افتقدت اي اهمية استراتيجية لها، ولم يعد من المبرر الاهتمام بها او بما يصدر عنها، الا في ان لحظات اليقظة التي كانت تحصل بين الحين والآخر في مسار هذه الجامعة، لكن عربان النفط كانوا يسارعون دائما الى خنق تلك الإفاقات وتغييب آثارها حتى يكون الشلل والتهميش والتنازل للاجنبي والتبعية له، الأساسات في سلوك هذه المنطمة الاقليمية المترهلة العاجزة.

ورغم ذلك ولأني رأيت لدى البعض اهتماما واسئلة تبحث عن اجوبة حول اهمية قرار «قمة النعاج العربية» بتسليح المعارضة السورية وترك التنفيذ لرغبة كل من اعضائها، وفي حدود ما يريد وما يقدر، وحتى لا يقع من يُحسن النية بالخديعة والخبث المتمثل بمواقف «المجلس العربي لحراسة المصالح الاميركية والصهيونية»، ويكون الطيبون ممن يُحسن النية فريسة للحرب النفسية التي شُنّت وتصاعدت وتيرتها بزيارة اوباما الاخيرة، فإننا نرى من الواجب تسليط الضوء على هذا الموقف الشنيع كما يلي:

قبل اي بحث ينبغي اولاً ان نؤكد على ان موقف «قمة النعاج القطرية» يُعتبر خرقا فاضحا لقواعد القانون الدولي العام، ولميثاق الجامعة بذاته، وتدخل عدواني سافر في شؤون دولة عربية مستقلة، ذات حكومة شرعية قائمة ومعترف بها، وهي عضو فاعل في منظمة الامم المتحدة. والغريب في هذا الشأن انه في الوقت الذي تتراجع فيه نظرية التدخل الدولي الانساني التي اعتمدتها اميركا لتبرير حروبها العدوانية في العقود الاخيرة،

وامتنعت الامم المتحدة عن الترويج لها، لتعود وتتقدم نظرية السيادة الوطنية وتستعيد موقعها في النظام الدولي والعلاقات الدولية، في هذا الوقت نجد حفنة من الدول الفاقدة للوزن والاعتبار الاستراتيجي تتخذ من المواقف ما يذكّر بهذه النظرية البالية.

أما في القرار ذاته فإننا نلاحظ أن مجموعة الدول العميلة للسياسة الاميركية سارعت منذ البدء الى تنفيذ ما كُلّفت به في سياق العدوان على سورية، ووضعت كل امكاناتها في سبيل ذلك شاملة عمليات التسليح والتجهيز والخدمات الاعلامية، إذ شنّت ولا تزال حرباً نفسية واسعة منذ الايام الاولى لبدء لعدوان. وقد انخرطت تلك الدول وبالتحديد قطر والسعودية بتجهيز ما سمي معارضة سورية، وارسلت اليها السلاح الذي اشترته بأموال النفط العربي، وتم نقله عبر تركيا ولبنان والاردن، وبشكل دائم ومستمر منذ الاسابيع الاولى لبدء العدوان. وفي تقدير ورد في بعض التقارير الغربية حديثاً، ذكر ان قيمة الاسلحة والتجهيزات العسكرية ووسائل الاتصال والخدمات اللوجستية التي ادخلت الى سورية ووضعت بتصرف الارهابيين والقتلة لامست الـ 12 مليار دولار (لا يشمل الرقم الرواتب ومبالغ شراء الذمم التي تُدفع للعملاء والخونة). وبالتالي ومع هذه الحقيقة لا يكون القرار المتخذ في «جامعة قطر للنعاج العربية» قد أتى بجديد، كما انه لم يخلق واقعا لم يكن قائما في الميدان، ولن يغيّر في مسار الاحداث من الناحية العسكرية، فتسليح الجماعات الارهابية كان قائما قبل القرار ويستمر بعده من قبل الجهات ذاتها التي انتظمت اصلا في العدوان على سورية وفقا للخطة الصهيو – اميركية.

من جهة اخرى، ينبغي ان نشير إلى ان القرار ترك الحرية للاعضاء كل حسب رغبته وامكاناته، بان ينخرط في عملية التسليح للقتلة هؤلاء، وهنا يطرح السؤال هل كان المتبرع من هؤلاء بحاجة أصلا إلى قرار؟

ومع انتفاء الاثر الميداني عسكريا لقرار «النعاج العربية» نعود الى الغاية التي رمت اليها قطر من حمل النعاج الآخرين على مثل هذا الموقف، فنجد ان اميركا ارادت مثل هذا القرار الممهور بخاتم ظاهره عربي، أرادته معطوفا على اغتصاب مقعد الدولة السورية في الجامعة التي كانت عربية، من اجل ان تختلق مشروعية ما، لتلك الفئة المرتزقة المسماة ائتلافاً وطنياً، والتجيز لها لاحقا – بعد تأكيد شرعيتها العربية – لتستعين بالحلف الاطلسي من اجل التدخل العسكري في سورية، واذا حصل مثل هذا التدخل، فإنه في ظنها لن يكون عداوناً على دولة مستقلة، بل نجدة ومساعدة ُتقدم لدولة من اجل «استعادة امن واستقرار مفقود فيها» في سياق عملية خداع و تزويرغير مسبوقة في العلاقات الدولية.

وتبقى غاية اخرى يقدمها مؤتمر قطر عبر ذاك القرار، فدعاته شاؤوا ان ينقلب تسليحهم للقتلة من ذهنية التهريب وارتكاب المحظور غير المشروع الى المعنى المعاكس اي من عمل مرذول مرفوض، الى ذهنية المساعدة والنجدة ومد يد العون «للشعب السوري» وهو عمل يستدعي الشكر والامتنان، ويفاخر القائم به، بما يفعل ولا يستحي بذلك. وفي ذلك تشجيع – كما تظن – لمن لم يبادر حتى الان ويمد القتلة بالمساعدة والسلاح، ليلحق بالركب من غير حذر ولا ملامة.

أما في الاستنتاج و التقويم العام، فإننا وبعد حصر المسألة بعناوين ثلاثة: التأثير على ميزان القوى في الميدان، والتأثير على السعي للتدخل الاجنبي، والتأثير على حشد دول جديدة في العدوان على سورية، فاننا وبدراسة متأنية نستطيع ان نقول:

لن يكون هناك اي اثر او مفعول ميداني لقرار تسليح القتلة، فما تم من تسليح حتى الآن يُعتبر الذروة التي لن يليها ما هو اكثر خاصة مع تبدل غير معلن في طبيعة وتركيب القوى العاملة في الميدان السوري، لجهة دخول الجماعات المعتدية في مرحلة التشتت والتناحر والتشرذم، ما جعلها تسلك خطاً انحدارياً هابطاً لا يبقى معه أي اثر فعلي ذو قيمة استراتيجية حقيقية، لأي انجاز قد تحققه في الميدان، لان ذلك يكون عرضة للزوال السريع إن تحقق.

لن يكون هناك اي تدخل عسكري اجنبي تحت علم اي دولة من دول العدوان او تحت علم الحلف الاطلسي او الامم المتحدة، فالانقسام العامودي الذي بات عليه العالم اليوم، سيحول دون اي تدخل من هذا القبيل، فقط اذا ارادت الولايات المتحدة الاميركية – وحدها فقط – الدخول في حرب شاملة في منطقة الشرق الاوسط في الحد الادنى، عندها يكون الحديث عن التدخل ممكنا، وبما اننا نستبعد كليا مثل هذا الاحتمال ونرى ان اميركا ستبقى في وضع القيادة الخلفية ومن وراء الستار وتمتنع عن الدخول المباشر في اي حرب جديدة او فتح جبهات جديدة، فاننا على ثقة بأن اي تدخل اجنبي لن يحصل بما في ذلك الاطلسي او التركي.

اما عن انخراط دول عربية او اسلامية في العدوان وتسليح القتلة، فإننا نرى أن واقع اليوم وصل الى رسم الخط الفاصل بين المعسكرين معسكر العدوان و معسكر الدفاع، واذا كان المعسكر الثاني لم يلق بعد بكل اوراقه وامكاناته في المعركة، فالدولة السورية حتى الآن لا زالت في موقع المسيطر على الحالة العامة، (نميز في السيطرة بين السيطرة الجزئية على مكان ما، والسيطرة العامة الكلية على مجمل الوضع)، إننا نسجل ان المعسكر الاخر وصل الى سقف الممكن المسموح به، وألقى بكل ما لديه، و لن يغيّر قرار فاجر وغير مشروع كالإعلان عن تسليح القتلة، شيئا في هذا الواقع.

ج. ونختم قائلين إن كل ما اراده النعاج في قطر من إمعان في العدوان على سورية، وما اتخذوه من قرارات لن يغير واقع الحال، وستستمر المواجهة التي يحقق فيها الجيش العربي السوري انجازات مؤثرة على مسار الاحداث، لكن نسأل هل سيكون لتهريب قرار يتعلق بفلسطين غاب عنه حق العودة وأُقر بتعديل الحدود كما تريد «اسرائيل»، هل سيكون له التأثير الفعلي على تسريع تصفية القضية الفلسطينية وفقا لما تريد الصهيونية العالمية؟مشاهدة المزيد

البناء

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!