Archive for the ‘France’ Category

Haytham Mannaa .. A French Joker?

April 5, 2013

هيثم المناع.. مناضل سوري أم جوكر فرنسي؟

وثيقة العار لمثقفي الخيانة
 
الخميس‏، 04‏ نيسان‏، 2013
أوقات الشام
سامح سميح محمود
استحق هيثم المنَّاع بجدارة لقب الشَّخصية الأكثر جدلاً خلال العامين المنصرمين، فالبعض (مؤيَدين ومعارضين على حدٍّ سواء) يرون فيه مناضلاً وقامة وطنية، والبعض يرى فيه عميلاً وخائناً لا أكثر.
بالرغم من الجدل المثار حوله إلا أن معظم السوريين والقوى المحلِّية والإقليمية والدوليَّة الفاعلة على السَّاحة السُّورية يرون فيه شخصيةً توافقية وسطية، فهو على مسافة واحدة من جميع الأطراف.
في مقالي السَّابق “الهامستر السُّوري والتَّجربة النيكاراغوية” تحدثت عن الجوكر الأمريكي فيولتا تشامورو وكيف استطاعت الإدارة الأمريكية الالتفاف والخروج من الحرب النيكاراغوية عبر الباب لتدخل من الشباك ولتحقق بالسياسة ما لم تستطع أن تحققه بالقوة.
هنا أسأل: هل إنَّ هيثم المنَّاع هو حقاً مناضل ومعارض وطني؟ أم هو حصان طروادة وجوكر فرنسي يوازي فيولتا تشامورو بنسخةٍ سورية وببصماتٍ فرنسية؟
سيقول البعض أن هيثم المنَّاع لا طموح سياسي له، فهو عادى الجميع دون استثناء، ومن المعروف أن السِّياسة هي نوع من فنون المقامرة، فمهما كبر حجمك أو صغر إن لم تُراهن على تحالفات أو قوى إقليمية فقيمتك تساوي الصِّفر.
وهنا أقول أنَّ هذه المعادلة صحيحة تماماً، ولكن دائماً في التَّسويات الكبرى الحل يجب أن يبدأ من الناتج “صفر” وهذا ما اشتغلت عليه القوى الدَّاعمة للـ”ثورة” السُّورية عبر تصفير مواقف هيثم المنَّاع ليبقى ورقة الاحتياط التي قد يتم الزَّج بها للدُّخول من خلالها إلى معترك الحياة السِّياسية.
في المقلب الآخر نرى أن القيادة السُّورية كانت على وعي واستقراء مبكرين لهذه المعادلة، فتم تهيئة فاروق الشَّرع كي يكون هو الورقة الموازية لهيثم المنَّاع لكن ببصمةٍ سورية خالصة.
“إذا كنت لا ترى إلا ما يظهره النُّور، ولا تسمع إلا ما تعلنهُ الأصوات، فأنت لا ترى ولا تسمع”.
جبران خليل جبران..
يقول هيثم المنَّاع: “لن أعود على ظهر دبابة”
هذا الكلام جميل جداً، ولكن ماذا عن ما لم يقلهُ هيثم المنَّاع؟
نشرت صحيفة الزَّمان العراقية في العدد 1851 بتاريخ 3/7/2004 رسالة شكر موجَّهة من 105 من المثقفين العراقيين والعرب يشكرون فيها الرئيس الأمريكي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير، ويشكرون الجَّيشين الأمريكي والبريطاني على تحرير العراق، ومن بين الأسماء الموقِّعة على هذه الرِّسالة كان اسم هيثم المنَّاع.
أعيد نشر هذه الوثيقة في العام 2009 من قبل صحيفة صوت اليسار العراقي تحت عنوان “”.
أنا واثق من أن هيثم المنَّاع لن يعود على ظهر دبابة، لأن التدخُّل العسكري في سوريا لم ولن يحصل لأسبابٍ بات الجميع يعرفها.
من ناحيةٍ أخرى سأتجاوز التحليلات عن كون المنَّاع عضواً في هيئة التَّنسيق التي لم تصدر بياناً واحداً تدين المجازر المرتكبة من قبل جبهة النُّصرة و”الجيش الحر” وسأنتقل للحديث عن اللقاء الذي طبَّلت وزمَّرت له محطات عديدة كالميادين والمنار على أنه يحملُ في طيَّاتهِ كلاماً إيجابياً من مناضلٍ كبير، هذا اللقاء كان قد أجراه غسان بن جدو مع هيثم المناَّع يوم الجمعة الفائت عبر برنامج في الميادين.
سأل غسان بن جدو هيثم المنَّاع عن رأيه بتصريحات هيثم المالح الذي أعلنَ فيها دمشق منطقة عسكرية وشرعنَ القصف على أحيائها، وجاء الرَّد من المنَّاع بسرد قصة اعتقال هيثم المالح وكيف أنه تواسط عند حزب الله وحسن نصر الله كي يطلق سراحه، وبعد سردٍ طويل وتهرِّبٍ من الإجابة يعيد غسان بن جدو طرح السُّؤال على المنَّاع، فيجيب المنَّاع أنَّ على الإنسان أن يكف عن التَّصريحات عند بلوغه سن معيَّن، ومن ثم يكمل الإجابة بطريقة هلامية، فيعيد غسان بن جدو بإصرار ويكرر على المناع ذات السُّؤال، وهنا حاول المنَّاع التَّملص من الإجابة مجدداً فبدأ يتكلَّم عن مبادرة الخطيب وكيف أن النِّظام السُّوري قد وأدها في مهدها، وحين شعر هيثم المنَّاع أنَّ هروبه من الإجابة كان غبيَّاً لدرجة البلاهة اضطرَّ لأن يقول حرفيَّاً دون أي إدانة واضحة أوعلنيَّة: “إن أي حلبنة لدمشق هي نهاية للطابع الدِّيمقراطي للثَّورة”!
إذن.. لا مشكلة في قصف وتدمير حلب؟!!!

فكل ما يجري في حلب من قصف وقتلٍ ومجازر وسرقة للمعامل لا ينهي الطابع الدِّيمقراطي للثَّورة؟!!!!

إذن المشكلة تكمن فقط في حلبنة دمشق، أما سكان حلب هم أبناء البطَّة السَّوداء، فقتلهم وقصفهم بالكيماوي لم ولن ينهي ديمقراطية الثَّورة أبداً!!!!
في نهاية اللقاء حين صرَّح وكشف المنَّاع عن المسؤول الفرنسي الكبير الذي يوزِّع الأموال في شمال سوريا، أصبح هذا التَّصريح سبقاً صحفيَّاً تتناقله وسائل الإعلام، دون أن ينتبه جُلَّ من تناقل الخبر أنَّ المنَّاع أنهى هذا السبق بسؤال: “من يضمن وصول أو عدم وصول هذا المال لأصحابه؟”.
إذن.. ليست المشكلة مع المناع في التَّمويل والتَّسليح وإذكاء نار الحرب، المشكلة لديه في ضمان أن تصل هذه الأموال لمُستحقِّيها الذين أمعنوا في قتل السُّوريين.
في النِّهاية أقول: إنَّ الأميَّة كانت سابقاً هي صفةً ملازمةً لمن لا يجيد القراءة والكتابة، أما اليوم فهذه الصِّفة تُطلق على كل من لا يُحسن الكتابة أو القراءة ما بين السطور.
فَهل سيخلعُ هذا الوطنُ ثوبَ الأمِّيةِ يوماً؟ أم إنَّ أمَّة ما أنا بقارئ ستُحافظ على إرثها الأمِّي؟

River to Sea Uprooted Palestinian  
 The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

French court strikes down Georges Abdallah’s release

April 5, 2013

A file picture taken on 3 July 1986 shows former Lebanese militiaman George Ibrahim Abdallah and famous French lawyer Jacques Verges (in foreground) during his trial for being an accomplice in the murder of two diplomats including Charles Ray of the US and Israeli Yacov Barsimantov, for which Abdallah was condemned to life prison. (Photo: AFP)
 
Published Thursday, April 4, 2013
 
France’s highest appeals court has struck down a decision to release Georges Abdallah, 62, jailed in French prisons for 29 years, calling the Lebanese prisoner’s request for parole “irreceivable” on legal grounds.

He was granted parole on 21 November 2012, but the prosecution appealed the decision, and France has come under mounting pressure from the US and Israel to block his release.

“We don’t think he should be released and we are continuing our consultations with the French government about it,” State Department spokeswoman Victoria Nuland told reporters in January. “We have serious concerns that he could return to the battlefield.”

France’s interior minister Manuel Valls refused to sign Abdallah’s extradition order on the morning of his anticipated release in January, prompting protests and sit-ins at French centers across Lebanon.
Abdallah was sentenced to twenty years to life over his alleged involvement in the murder of two diplomats, an assistant to an American military and an Israeli in 1982. The court was not able to present concrete evidence against him, and he was imprisoned for passport fraud.

France’s court of cassation, its highest court of appeals, ruled against his release on grounds that Abdallah’s extradition would not allow for a one-year, electronically monitored parole period, compulsory for life-sentence convicts appealing for parole. His deportation from the country was ruled a necessary condition for his release.

The document detailing the court’s deliberations and ruling made no reference to the crime in question as justification for his continued imprisonment.

But Lebanese activists say there is still hope, and are holding out for an April 11 hearing at the Sentence Enforcement Tribunal (TAP), where they hope to challenge the appeal. It is unclear whether Thursday’s ruling can be contested, however.

“A case like this cannot be appealed based on the courts and France’s legal sources,” the prisoner’s brother, Joseph Abdallah, told Al-Akhbar.

Dozens of activists have gathered outside the French embassy to protest Thursday’s ruling, continuing months of regular demonstrations and sit-ins demanding Abdallah’s release.
(Al-Akhbar)

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

France Increases its Support to Terrorists in Syria

March 19, 2013
Yusuf Fernandez

In late February, some international agencies reported that hundreds of foreign rebels were fleeing from the Idleb Province in Northwestern Syria through Turkey under the claim that they were planning to join al-Qaeda militants in Mali in order to fight against French troops deployed there.
terrorists in SyriaThe reason of this withdrawal is not clear.

Some observers said that the real reason behind it was the Syrian army´s offensive against terrorist groups in the province and the disappointment of some militants who have seen that their fight is not popular in Syria, as their recruiters had made them believe before going to Syria.

The irony is that France, which invaded Mali some weeks ago to theorically fight against radical groups in that country, will have to end up fighting against the same groups that the French government has been openly funding. These militants have used French money and training in Syria in order to gain combat experience and they will implement this newly-acquired knowledge against French troops in Mali.

According to observers, France has become the most prominent Western backer of Syria´s armed opposition and is now directly funding terrorist groups around Aleppo and other parts of the Arab country as part of a new attempt to overthrow the Syrian government. Large sums of money have been delivered by French government proxies across the Turkish border to rebel commanders, diplomatic sources have confirmed. The money has been used to buy weapons inside Syria and to fund armed operations against government forces.

Laurent FabiusOn March 14, French FM Laurent Fabius announced that France and the UK would ignore a EU ban on sending weapons to Syria in order to supply terrorist groups fighting there with more arms. The goal remains the same: to overthrow Bashar al Assad´s government. The French newspaper Le Figaro also reported in those days that French military advisers had recently met with rebel groups inside Syria, in an area between Lebanon and Damascus. It is worth pointing out that sending military personnel to a country without the permission of its government amounts to a military invasion.

Despite all this support, the political goal of France in Syria seems to be as far as ever. “Things are not moving. The solution that we had hoped for, and by that I mean the fall of Bashar and the arrival of the (opposition) coalition to power, has not happened”, acknowledged Fabius on January 24. In December 2012, he had claimed that the “end is nearing” for the Syrian president. A senior Lebanese official who visited France towards the end of last year told the daily Al Safir that “France was surprised by the fact that Syrian president Bashar al-Assad, his regime and his army could resist”.

For its part, the Syrian government has condemned this French interference in its internal affairs. “France is acting like a hostile nation”, said National Reconciliation Minister Ali Haidar to AFP. “It is as if it wants to go back to the time of the occupation,” he added, referring to the French rule in Syria after World War I. Damascus has made it clear that France´s current policies will weaken or even eliminate its political, economic and cultural influence in Syria, maybe forever.

Moreover, France is now getting nervous about the possibility of reprisals from the al-Qaeda-linked groups, similar to those it is funding in Syria, for its intervention in Mali. On March 1, three suspected militants were arrested in southern France for allegedly planning an attack in the deays ahead, the Paris prosecutor said.

Change of foreign policy

The boomerang effect of supporting terrorism in Syria is just one of the disastrous consequences of the change of the French policy towards the Arab and Muslim world, which started when the pro-Israeli and pro-NATO Nicolas Sarkozy became President. Prior to that fact, France had gained a solid reputation due to its Gaullist foreign policy, one of whose pillars was the independence of the country with respect to the United States. In February 2003, French Foreign Minister, Dominique de Villepin, was universally applauded when he opposed Colin Powell´s pathetic attempts to justify the then-forthcoming invasion of Iraq with blatant lies about the non-existent Iraqi weapons of mass destruction.

French soldiers in MaliThe new French foreign policy, under influence of Zionist politicians such as Sarkozy himself, Bernard Kouchner or Laurent Fabius and Zionist activists as Bernard Henry-Levy, changed the equation. France began to promote pro-Israeli and neo-colonial policies in Africa and the Middle East, where France adopted an even more radical stance against Syria and Iran than any other Western country.
In Africa, Paris has increased its military presence in recent years. France´s intervention in Mali, with a contingent of 750 troops, has sought to bolster the Malian army against the al-Qaeda rebels, who have controlled the north of the country for about two years. However, the war in Mali is still beginning and, even worse, it is becoming another asymmetric and far-reaching war which could involve France for years, although Paris has repeatedly announced its willingness to evacuate its army from the African country as soon as possible.

Qatar, France´s ally, supported extremists in Mali

On the other hand, Qatar, which just happens to be a major ally of France in the Syrian question, has criticized Paris´s intervention in Mali arguing that the force would not solve the problem. French officials have openly accused Qatar of funding the Mali rebels.

Hamad, HollandeThe first accusations of Qatari involvement with Tuareg separatists and al-Qaeda-linked groups came in a June 2012 article in French weekly the Canard Enchainé. The publication quoted an unnamed source in French military intelligence saying: “The MNLA (secular Tuareg separatists), al-Qaeda-linked Ansar Dine and MUJAO [movement for unity and Jihad in West Africa] have all received cash from Doha.” “The French government knows perfectly well who is supporting these terrorists. Qatar, for example, continues to send so-called aid and food every day to the airports of Gao and Timbuktu.”

The speculation is that Qatar is keen to increase its influence in Mali in order to develop business ties with this nation, which is believed to have significant oil, gas and uranium resources. Moreover, its presence in Mali “greatly increase the Emirate´s influence in West Africa and the Sahel region”, regional geopolitical expert Mehdi Lazar, who specialises on Qatar, wrote in French weekly news magazine L’Express in December. Qatar would also be trying to destabilize Algeria, one of the Arab countries remaining free from its political influence.

France, for its part, is determined to help the pro-French military junta rule the entire nation and sees Qatari activities in Mali with dismay. The Canard Echainé wrote: “Earlier this year, several notes from the DGSE (the French Intelligence Service) alerted the Elysee Palace on international activities and, dare we say, the emirate of Qatar.”

On 22 January, French news site France24 published an article entitled “Is Qatar fuelling the crisis in north Mali?” which claimed that Doha had taken sides with the Mali insurgents. According to author Segolene Allemandou, Qatari rulers aim to spread extremism in Africa with the help of these rebels. The subtle message was clear: the emirate´s support for terrorism will damage its long-term image in Europe.

Destroying a pluralist Syria

Assad praying at Sunni mosqueIn this context, everyone can understand that Saudi and Qatari support extremists who fight against a multifaith and multicultural Syria and against all the religious groups supporting interfaith cooperation and coexistence, such as mainstream Sunni Muslims, Shiites, Alawites and Christians. After all, in Saudi Arabia only the Wahabi current enjoys full religious freedom. The rest of the faiths are discriminated, persecuted or banned. But some people can find it difficult to understand why the West, including France, is allied with extremist Salafist groups persecuting Christians and destroying churches.

The anwer is that France and other Western governments are actually not interested in democracy or political and religious freedom but in pursuing their own political, strategic and economic interests at any cost. French aggressions in Africa have led to the death of thousands of innocent people and have ruined the lives of millions of others, not to mention its involvement in the Rwandan genocide in 1994. With its current policies towards Syria, Paris only tries to reimpose their neo-colonial yoke on that country. However, after many decades of independence and of enjoying their sovereignty, Syrian people are not willing to become slaves of European goverments or of corrupt, backward, terrorist-friendly and despotic regimes as the Saudi or the Qatari.

By funding and delivering weapons to terrorist groups, the French government, alongside with its allies, is not only violating the international law but it is also destroying the possibility of a peaceful solution to the Syrian conflict and leaving its resolution in the hands of the military. In this way, Syria´s friends should take good note of this fact and multiply their military aid to Syria in order to prevent their own interests from being damaged. The Syrian state is strong and its people is indomable, but there is no doubt that Syria will need all kind of support from free people in the world in order to resist this aggression.

Source: Al-Manar Website
18-03-2013 – 14:11 Last updated 18-03-2013 – 15:45

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Paris, London to Arm Syria Militants even without EU Support

March 14, 2013

Local Editor
 
France and Britain are prepared to arm Syrian militants even without unanimous EU support, French Foreign Minister Laurent Fabius said Thursday.

FabiusFabius pointed out that Paris and London will call for moving up the date of the next European Union meeting on the Syria arms embargo, indicating that the two countries will decide to arm the rebels even if the 27-member EU does not give unanimous agreement.

France and Britain ask “the Europeans now to lift the embargo so that the resistance fighters have the possibility of defending themselves,” he told France Info radio.
“If unanimous EU support for lifting the measure is lacking, the French and British governments will decide to deliver weapons,” he added, considering that “France is a sovereign nation.”

“We must move quickly… and we along with the British will ask for the meeting to be moved up,” Fabius said.

Prime Minister David Cameron had said Tuesday that “Britain would consider ignoring an EU arms ban and supplying weapons to Syrian rebels if it would help topple President Bashar Al-Assad.

Source: AFP
14-03-2013 – 10:46 Last updated 14-03-2013 – 10:46

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Terrorist’s Cell Confessions: Had planned to assassinate President Assad – the first part

March 2, 2013
بالفيديو: إعترافات خلية خططت لإغتيال الرئيس الأسد – الجزء الأول

 

‏السبت‏، 02‏ آذار‏، 2013
 

 
أنس عبد الحكيم الحسيني، أحد افراد الخلية المنفذة لعملية اغتيال الرئيس السوري بشار الأسد، يعمل منذ ١٤ سنة في مجال التنظيفات في القصر الجمهوري ووزارة الخارجية ومجلس الوزراء.

قال أنس “ذهبت أنا وإبن عمي جوان للقاء رجل يدعى هيثم في الكيكية في منطقة ركن الدين، بدوره، عرّفنا هيثم على ابو كوردو الذي طلب مني اعطائه معلومات من داخل القصر، مدّعين في البداية انهم يريدون المعلومات لقناة “كردستان تي في” الكردية.
وأضاف أنس “غاية ابو كوردو، كانت ان يحصل على تصوير من داخل القصر الجمهوري ووزارة الخارجية وأوراق مهمة لجهة خارجية موجودة في تركيا“.
وكانت وكالة أنباء “آسيا” حصلت على حقوق نشر بعض أجزاء الفيلم الوثائقي “حروب المخابرات في سورية” والذي يتضمن رواية الاعترافات الموثقة بالصوت والصورة لمتورطين في مخطط تركي فرنسي لاغتيال الرئيس بشار الاسد. وقد أنجز الفيلم الإعلامي الزميل خضر عواركة ومن كتابته.
أحبطت الأجهزة الأمنية السورية قبل فترة قصيرة محاولة تركية – فرنسية لإغتيال الرئيس بشار الأسد والوزير وليد المعلم.
وجاء في المعلومات أن السلطات السورية تابعت منذ فترة تزيد عن الستة أشهر ما كانت تقوم به المخابرات التركية والفرنسية المتعاونة على تحقيق هدف إسقاط النظام في سورية، وعندما فشلت الدولتان في مسعاهما، عملت استخبارات البلدين على قضية تمثل لهما أولوية؛ وهي اغتيال الرئيس بشار الأسد، لذا أنشأت استخبارات الدولتين غرفة عمليات مشتركة لإدارة العمليات الأمنية المشتركة كان عملها يتقاطع أحياناً مع جهات أمنية في السعودية وقطر وفي الولايات المتحدة الأميركية وكلها تعمل في الإطار نفسه، أي محاولة الوصول إلى الرئيس بشار الأسد بهدف إغتياله.
وكانت بداية العملية الأخيرة للمخابرات الفرنسية والتركية تتمثل في محاولات تجنيد عاملين أو موظفين في مرافق حكومية سورية منها مكتب الوزير وليد المعلم ومكاتب إدارية تابعة لقصر الروضة الرئاسي في دمشق.
وبينت المعلومات التي حصلت عليها وكالة أنباء “آسيا ” في بيروت بأن العملية الأمنية تلك شارك في التخطيط لها ضباط أتراك وآخرين فرنسيين، وكان الدور الفرنسي مرغوباً به من الأتراك لأن لفرنسا علاقات قوية مع أحزاب كردية لا يتعرض ناشطون منتمون إليها لمضايقات أو لمتابعات أمنية.
وقد قدم الفرنسيون أحد عملائهم في سورية لخدمة المخابرات التركية التي كانت ترصد العاملين في مكاتب الرئيس الأسد المتعددة إلكترونياً ومن خلال عملاء ميدانيين، وبينت إستقصاءاتها أن عدداً من العاملين في مكاتب الرئيس الأسد هم من الأكراد فعمدت إلى الطلب من الفرنسيين المساعدة في تجنيدهم. وكان القرار الكبير في باريس بتقديم كل ما يمكن للأتراك.
تقول معلومات مصدر أمني سوري رفيع المستوى (تابع العملية لحين إفشالها): لقد انتحل المشاركون الأتراك في المؤامرة صفة “ناشطين أكراد” في حزب متصالح مع الحكومة السورية وذلك في مسعى منهم لإختراق شركة تنظيفات تؤمن الخدمات والعاملين في هذا المجال لمرافق حكومية منها مجمع رئاسة الوزراء ووزارة الخارجية وقصر الروضة الرئاسي.
وقد كانت تلك العملية مكشوفة تماماً بالنسبة إلى “الأجهزة السورية” فتابعناها حتى القبض على المتآمرين.
وحول الضابط التركي المعتقل، رفض المصدر تأكيد أو نفي هذا الامر متابعاً: كان لنا مصدر بين المتآمرين، وعرفنا تفاصيل التحركات الفرنسية التركية فور بدء نشاطها الميداني، وقد سعى الطرفان إلى تنفيذ العملية بطريقة محترفة وقد تبين لهم خلال الأعداد أن هناك فرصة لإغتيال الوزير وليد المعلم؛ كون أحد المنفذين المفترضين يمكنه الوصول إلى مكتب الوزير، حيث أنه من العاملين في التنظيفات داخل مكاتب الحكومة.
وكشف المصدر عن اسم المتآمر العامل في التنظيفات الذي جنده ناشط كردي يعمل مع المخابرات الفرنسية وقدمته الأخيرة لقيادة عمليات التنفيذ ليتعاون في ذلك مع المخابرات التركية. وعرف المشاركون في عملية الاغتيال الناشط الكردي باسم “أبو كوردو” وهو من استخدم متعاونين أكراداً يملكون علاقة قرابة مع الموظف في التنظيفات “أنس الحسيني” (فضلاً انظر الصورة) وهو ينحدر من منطقة القامشلي السورية ويسكن في دمشق ويعمل في شركة التنظيفات التي تتولى تنظيف المقرات الحكومية منذ أكثر من عقد من الزمن.
وكان المطلوب من أنس أن يعمل على تصوير مقر وزير الخارجية ومكتبه ففعل بواسطة آلة دقيقة موضوعة برأس قلم يحمله في جيب قميصه سلمه إليه “أبو كوردو” في ثاني اجتماع له به في منطقة ركن الدين.
بعدها طلب “أبو كوردو” من أنس عبد الحكيم الحسيني ترشيح مجندين ليساعدوه في العملية ضد الوزير المعلم وطلب منه أيضاً أن يسعى لجمعه بشخصين؛ الأول صديق له يدعى “مؤيد الحشتر” يعمل في شركات تنظيفات تتولى الاهتمام بنظافة المكاتب في قصر الروضة الرئاسي، والثاني يعمل سائقاً في شركة التنظيفات وهو مكلف بإيصال المواد المنظفة والمطهرة إلى مخازن قصر الروضة.
وكشفت اعترافات الموقوف “أنس الحسيني” عن نجاح جزئي له في مهمته إذ أنه نجح في تجنيد “الحشتر” عامل التنظيفات في الروضة، ولكنه فشل في تجنيد الشخص الآخر الذي تبين أنه مؤيد للرئيس الأسد مع أنه شديد التدين وملتزم ومن الطائفة السنية التي راهن الفرنسيون والأتراك على إنتماء السائق لها لتأليبه ضد الرئيس.
ولما فشلت المحاولات الأولية لتجنيد الرجل قرر المخططون خطف السائق وإستبداله برجل يحمل هويته وإذن المرور الخاص به، وقد اختاروا لذلك شخصاً شديد الشبه به وجدوه مصادفةً أثناء البحث عن خلفية المطلوب تجنيدهم لتنفيذ تلك العملية، وهو ما أخّر العملية لحين ترتيب هذا الأمر المفصلي، لأن المطلوب كان تجاوز عقبة إدخال المتفجرات إلى قصر الروضة عبر استخدام مواد متفجرة (صناعة فرنسية) كانت ستوضع في عبوات تماثل عبوات المنظفات التي تدخل أسبوعياً إلى القصر الرئاسي.
خطفُ السائق واستبداله كان يفترض أن يتم خلال ساعات حين قرر ضابط استخبارات سوري إنهاء العملية والقبض على المتورطين، الذين تؤكد المصادر أن من بينهم ضابط مخابرات تركي.
وقالت مصادر متطابقة بأن العملية ليست الأولى وجرى إفشال العديد من الخطط المماثلة للمس بالرئيس السوري وبرجالات نظامه، وهو أمرٌ تورطت فيه استخبارات دولية في معظم الأحيان، ولكن المستغرب أن تقوم المخابرات الفرنسية بمثل هذه المحاولة في الوقت عينه الذي تقوم به بتوسيط دول عديدة، ومنها الأردن واستخباراته لطلب مساعدة السوريين في محاربة الخلايا الإرهابية في فرنسا، وهو طلب رفضه السوريون.
وراهنت المخابرات الفرنسية على الصمت الشامل فيما يتعلق بالعمليات الأمنية السورية، الذي تمارسه سلطات دمشق في محاولة لملمة التورط الفرنسي في دعم الارهاب الذي يقاتل الجيش السوري باسم الثورة السورية.
وتكشف مصادر سورية عن أن من طلبت السلطات الفرنسية التواصل معهم بخصوص الإرهاب في فرنسا معظمهم من الموضوعين على قائمة الأوروبيين السوداء وممنوع دخولهم إلى باريس، وتشهر بهم الوسائل الإعلامية الفرنسية يومياً.

وكالة أنباء أسيا
شاهد الفيديو:

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

French war on Mali to clinch warplane mega deal

February 23, 2013
French war on Mali to clinch warplane mega deal
 

France’s Rafale warplanes

France’s Rafale warplanes
Thu Feb 21, 2013 7:31AM
The Rafale has spearheaded the French war on Mali and has been hailed by French President Francois Hollande for its successful air strikes against the impoverished desert African country. Four weeks after the French offensive began in Mali, Hollande flew to India last week in a bid to finalize what is reputedly the biggest military aviation deal in history, centered on the Rafale.”
France’s claim of combating terrorism in Mali does not add up. Re-conquest of this former French colony and control of rich natural resources in West Africa are some of the more plausible reasons for this criminal offensive that began on 11 January.

Yet another plausible reason is to showcase the Rafale, France’s new fighter-bomber.

The Rafale has spearheaded the French war on Mali and has been hailed by French President Francois Hollande for its successful air strikes against the impoverished desert African country. Four weeks after the French offensive began in Mali, Hollande flew to India last week in a bid to finalize what is reputedly the biggest military aviation deal in history, centered on the Rafale.

In other words, the whole war may have been staged to showcase the Rafale with the precise purpose of sealing a deal worth $12-14 billion with India and to fend off a rival tender from Britain’s state-of-the-art Typhoon.

Here’s the background.

Another week, another UN Security Council member comes to India to flog weapons of mass destruction. Just as tensions are boiling between nuclear-powered India and Pakistan over the incendiary Kashmir dispute – soldiers have been killed on both sides in cross-border firefights in recent weeks – along come the leaders of France and Britain to push multi-billion-dollar weapons sales.

Last week, it was French President Francois Hollande who led a delegation of four government ministers and some 60 industrial chiefs to India.

Arriving on 14 February and greeted by Indian Premier Manmohan Singh, French English-language broadcaster France 24 reported the importance of Hollande’s purpose in no uncertain terms: “The two-day visit will be dominated by trade issues, including a $12-billion contract for Rafale fighter jets, dubbed ‘the deal of the century’ in France.”

That deal – still to be finalized, perhaps next year – involves the sale of 126 French-made Rafale fighter-bombers and a potential follow-up of 63 more. It is reckoned to be the biggest-ever military aviation contract between two countries. The bombers are designed to deliver nuclear warheads – a feature that no doubt lends a selling edge on the Indian sub-continent.

This week, however, it was British Prime Minister David Cameron’s turn. Cameron flew to India for a three-day visit to shore up the “special relationship” with Britain’s former colony and past imperial “jewel in the crown.” It was Britain’s biggest overseas trade delegation, according to spokesmen in Downing Street. Accompanying Cameron were four government ministers, nine parliamentarians and representatives of over 100 British industries and businesses, including British Aerospace.

The latter company is particularly relevant since the main objective for Cameron was to dissuade India from finalizing the French fighter jet deal and to award the contract instead to the British-made Eurofighter Typhoon.

“PM in last-ditch bid for India fighter deal,” headlined the Financial Times, which added that Cameron was trying to snatch the contract “from under the nose of French President Francoise Hollande.”

The irony is a little hard to take of UN Security Council members engaged in a dog fight to fuel an arms race between India and Pakistan – the two states, both nuclear powers, have fought four wars since their foundation in 1947. The irony of Britain’s nefarious role is especially bitter. It was Britain’s malevolent partition of India that created the long-running dispute between newly formed India and Pakistan over the mainly Muslim territory of Kashmir. Three of the four wars fought by India and Pakistan have been over Kashmir – that is, as a result of British imperialist meddling. And now Britain is seeking to make billions of dollars from the bellicose tensions that it bequeathed to the region.

To call this a cynical business is a gross understatement. As the adage goes: war sells, war is good for business. And both France and Britain in recent years have done their utmost in pushing wars across the Middle East and North Africa, which in turn have helped push up sales of their state-of-the-art warplanes. The latest sales promo is France’s war on Mali – but more on that later.

The British-French rivalry for the Indian fighter jet bonanza can be traced to NATO’s war on Libya during 2011, which culminated in the overthrow and murder of Libyan leader Muammar Gaddafi. On 17 March 2011, the UN Security Council voted a resolution to set up a no-fly zone in Libya, ostensibly under the pretext of “responsibility to protect” civilians in an apparent uprising by militants in the east against the government of Tripoli. Two days later, on 19 March, the no-fly zone quickly turned into a seven-month aerial bombing campaign by NATO against Gaddafi forces. Many legal experts opine that the NATO bombardment of Libya, which was instrumental in the overthrow of the Libyan government, was not mandated by the UNSC Resolution 1973. That is, NATO acted illegally.

The two NATO powers that led the bombing onslaught in Libya – involving more than 10,000 air sorties – were France and Britain. The air war was a showcase for the new Rafale, built by French company Dassault, as well as British Aerospace’s Typhoon. Indeed, it was Rafale fighter jets that first opened NATO fire on Gaddafi forces outside Benghazi.

Before NATO’s bombing spectacle in Libya got underway, the Rafale and Typhoon had already been short-listed by India from out of six tenders for the record $12-14bn fighter jet contract. This aerial campaign served as the air force for Libyan militants to bring about Western regime change. But it also had the added benefit of showcasing French and British warplanes that were fresh off the production line and poaching for international customers.

Eight months after NATO’s blitzkrieg on Libya finished, the government of India announced that it was opting for the Rafale.

The Financial Times on 7 July 2012 reported: “For Dassault’s Rafale and Eurofighter’s Typhoon, the conflict to unseat Libyan dictator Colonel Muammar Gaddafi helped to decide the biggest jet fighter tender ever.” The paper went on blandly: “In fact, the Typhoon and Rafale both performed well over Tripoli, bolstering confidence on both sides that they are the better aircraft. In the end, the French [warplanes] were quicker and that, say analysts, helped nudge India’s decision towards Dassault’s Rafale.”

That’s not the end of the affair. Even though the French seemed to clinch the fighter jet mega deal with India last July, the British have not given up hope on snatching the prize from their rival.

Indeed, hot on the heels of Hollande’s visit last week to New Delhi, British Prime Minister David Cameron was in India precisely to convince Premier Singh on the benefits of the Typhoon.

The Guardian quoted a Downing Street spokesman as saying: “We respect [sic] the fact that the Indians have chosen their preferred bidder and are currently negotiating with the French. Of course, we will continue to promote Eurofighter [Typhoon] as a great fast jet, not just in India but around the world.”

Given the magnitude of the aviation deal with India and other potential buyers, it can be safely assumed that the British have not been “respecting” the French rival, but rather have been lobbying New Delhi intensely to steal the deal ever since the Indian government signaled last year that it was opting for the Rafale.

The war on Libya may have launched the Rafale on the world stage as a lean fighting machine, winning over New Delhi in particular, but perhaps the French felt compelled subsequently to go to war in Mali with the aim of closing the Indian deal. Bear in mind that Hollande’s Rafale-selling delegation to India comes one month after the beginning of the French offensive in its former West African colony.

With British rival pressure bearing down on the French, it is not inconceivable that deployment of the Rafale in the challenging environment of Mali was contrived as a timely reminder to India of the aircraft’s military capabilities.

It should be recalled that France’s military intervention in Mali on 11 January – as with NATO’s bombing of Libya – was not authorized by the UN Security Council. The latter only gave a qualified approval last December for the deployment of an African-led mission to Mali under the auspices of the Economic Community of West African States (ECOWAS), which was envisaged to take place in September later this year. The French jumped the gun for an urgent reason. Why?

The official French rationale for launching its sudden offensive in West Africa – defending Europe’s security from terrorism – does not quite ring true. After all, the radical militants it is supposedly combating in Mali are the same, or are closely related to, the Mujahideen militants in Libya that the Rafale fighter jets were providing air cover for in 2011. These same elements are also linked to extremists that France and other NATO states are supporting in Syria to overthrow the Assad government in Damascus. Clearly, the official French rationale for its military intervention in Mali spearheaded by the Rafale fighter jets does not add up.

But a “sale of the century” hanging in the balance involving fighter jets to India worth $12-14 billion? Now, that does make sense.

FC/HSN

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Why Erdogan rejects dialogue in Syria and insists on "Arab Fire"? ..

February 11, 2013
“امين حطيط”
$(document).ready(function(){ $(“#slider_slider”).easySlider(); }); .related { PADDING-BOTTOM: 5px; BACKGROUND-COLOR: #f5f5f5; PADDING-LEFT: 5px; PADDING-RIGHT: 0px; PADDING-TOP: 10px } .related UL { PADDING-BOTTOM: 0px; MARGIN: 0px 10px 0px 0px; PADDING-LEFT: 0px; PADDING-RIGHT: 10px; PADDING-TOP: 0px } .related LI { COLOR: #000000; LIST-STYLE-IMAGE: url(images/themes/default/bullet.jpg) } .related A { COLOR: #000000; TEXT-DECORATION: none } .related A:hover { COLOR: #666666 }

ظن رجب اردغان – رئيس الوزراء التركي – بان “الحريق العربي” الذي يروج له غربيا تحت مسمى ” الربيع العربي ” ظن ان هذا الحريق سيقضي على مواطن القوة في الامة العربية و يفتح الطريق امامه الى زعامة الامة الاسلامية ، فعمل منطلقا من حلم العودة الى تاريخ طواه الزمن ومتكئا على ادوات عربية و اسلامية و متسلحا بما يظن انه سيكون في قبضته من سلاح اطلسي ، و ادار حربه على سورية منصبا نفسه ” الخليفة ” و “ولي الامر” الذي ستنقاد له الامور كم يشتهي و شجعه في ذلك لا بل غره تملق بعض العرب له و ارتماء بعض السوريين الذين تنكروا لوطنهم و لقوميتهم ارتماؤهم بين …يديه ،

سوريا
فرنسا ـ سوريا ـ لبنان ـ أفريقيا.. خط النار

لكن الميدان السوري كذب الطوحات الاردغانية التي تكسرت على صخور الصمود السوري ، و لم يؤثر في هذا الصمود كل ما قامت به تركيا و معها جبهة العدوان على سورية ، و هي التي لم توفر اسلوبا او وسيلة او تصرفا الا و مارسته في العدوان المستمر و المتمادي ضد بلد قدم سابقاً كل ما يمكن تقديمه من اجل حبك وشائج الصداقة و حسن الجوار لا بل تحالفا استراتيجيا مع تركيا ، لكن الغدر التركي قفز فوق كل ما قدمته سورية في هذا السبيل و غرز خنجره في ظهر “الصديق و الحليف ” و مارس سادية رهيبة باستمتاعه بنزيف الدم السوري ، مستقيلا من كل اقواعد الاخلاق الاسلامية و الاحكام الشرعية و القانونية و راح يرعى الجرائم بحق السوريين و السوريات في بلدهم و في مخيمات اعدها لما اسماه “لاجئين او نازحين سوريين ” ، و لم يتورع عن ادارة سرقة منظمة و موصوفة للمصانع و الثروات السورية من اجل ضمان انهيار سورية الدولة و الكيان السياسي ليضمن بعد ذلك اخضاعها لامبراطورية يحلم باقامتها على انقاض الدول العربية التي ضربها ” الحريق العربي” الذي تأكد بدون شك بانه “ربيع اعداء العرب” .

بعد كل ذلك وصل اردغان الان الى ساعة الحقيقة التي تشير و بكل وضوح الى ان سورية خرجت من منطقة الخطر على كيانها و استقلالها بعد ان اقتنع الغرب الذي يقود العدوان بانه هزم و ان الارهاب الذي عول عليه مضافا الى الضغوط السياسية والاقتصادية التي مورست ضد الشعب السوري و دولته لن يحقق الاهداف المرسومة ، و بدأت التحولات في سلوك الغرب و التراجع الواضح في سياق اعادة النظر من سورية بحيث يتقدم السعي الى اعتماد البدلوماسية و السياسة على العنف و الارهاب الذي مورس حتى الان و هنا نسجل :  

على الصعيد الاميركي :

تراجع عما كان من دعم علني لتسليح المعارضة و منعها من القاء السلاح و حضها على القتال ، و تحول الى رفض تشكيل الحكومة الانتقالية بقيادة الائتلاف الذي شكلته اميركا في الدوحة ، و ابتعته بسحب اسطولها البحري من مواجهة الشواطئ السورية في خطوة تفسر و بشكل اكيد بانها بمثابة طي الورقة العسكرية و التراجع عن الدعم العسكري للجماعات الارهابية و المسلحة العاملة ضد الدولة السورية، و اخيرا كان الموقف الواضح الذي اتخذه جون كيري وزير الخارجية الاميركية الجديد ( و هو الذي خلف هيلاري كلنتون التي كانت تدفع باتجاه عسكرة العمل و تشجيع الارهاب في سورية ) موقف ضمنه قناعة اميركا بوجوب وقف نزف الدم في سورية و وجوب اطلاق عمل دبلوماسي سريع يؤمن نجاح هذا الامر ، موقف سبقه تسريب ما دار في اروقة الادارة الاميركية من فشل المسعى الى تسليح المعارضة و ترحيب اميركا بعرض رئيس ائتلاف الدوحة للحوار ، كل ذلك يؤكد بان سياسة اميركا في سورية تتجه الان و بشكل معلن نحو العمل الدبلوماسي بدلا من العنف الذي فشلت فيه .

– على الصعيد الفرنسي :

تراجع خجول عن تشجيع الارهاب و العنف في سورية بعد ان تشكلت قناعة فرنسية بان النظام السياسي القائم في سورية هو من القوة ما يجعل حمقا الاستمرار بالتفكير باسقاطه ، و انها لمست مدى الحاجة الى تغيير سياستها باتجاه سورية التي تواجه بنجاح ملفت المجموعات الارهابية التي تدعي باريس بانها ذهبت الى مالي من اجل محاربتها و باتت فرنسا تمني النفس بالاستفادة من المعلومات و الخبرة السورية في مواجهة الارهاب ، و بالتالي لن يكون بمقدور فرنسا بعد المتغيرات الميدانية المتعددة و التحولات الدولية المسجلة لن يعد بمقدورها الاستمرار في نهج دعم العدوان خاصة في وجهه الميداني الارهابي ، و باتت ملزمة بالتحول التدريجي الى الانخراط في مجموعة البحث عن حل تقود اليه عملية سياسية و دبلوماسية يفضي اليها حوار جدي بين الاطراف السوريين عامة .

– على الصعيد الموقف الاسلامي

– على الصعيد الموقف الاسلامي الذي تبلور في المؤتمر الاخير لمنظمة التعاون الاسلامي في القاهرة يسجل التراجع الواضح عن مواقف اتخذت من قبل المنظمة ذاتها عندما عقدت اجتماعاها قبل سنة في السعودية ، و جاء بيانها الختامي الاخير ليؤكد بوضوح على وجوب وقف العنف في سورية و السعي الى البحث عن مخرج يقود اليه العمل السياسي عبر الحوار الذي تشارك فيه مكونات المجتمع السوري .( نذكر بهذا الموقف ليس من اجل اهميته و فعاليته و معظم من حضر من دول لا يملك قراره بل يقبع في تبعية لاميركا ، لكن اهميته تكمن في الاشارة الى اتجاه الريح فقط)

– على الصعيد العربي

– اما على الصعيد العربي فاننا نسجل ما تشهده مصر و تونس الان من انشقاق و صدام بين من استولى على السلطة و مارس النهج الاقصائي و الالغائي ، و بين الفئات الوطنية و الشعبية التي كانت تحلم بحكم ديمقراطي و خدعت بمقولة “الربيع العربي ” و صدقتها ، و اذ بها امام واقع مرعب و مشهد ” حريق عربي” اين منه ما كان قائما قبله ، اقله في مجال الامن حيث بات الاغتيال مبررا ، و مشرعا له باعتباره تطبيق لاحكام الاسلام كما يفهمها هؤلاء و كما يسعون لفرض فهمهم المنحرف لها و جعله الاساس في تطبيق الشريعة حتى و لو عارض روح الدين و جوهره . و ها هي مصر تعيش في ظل فتوى من يدعون العلم بالدين و الحق بالفتيا ، فتوى توجب قتل من يعارض الحاكم في مصر ، اما في تونس فقد فوجئ الجميع بتبرير ضمني قدمه الغنوشي رئيس حزب النهضة – الحزب الحاكم – تبرير قتل القائد الوطني المعارض بلعيد بقوله ان ” هذه الامور مألوفة الحصول في الثورات “ ، مواقف في مصر و تونس احدثت الصدمة المزدوجة التأثير في مسار “الحريق العربي ” صدمة باتجاه سورية حيث سجل تراجع في دعم الارهابيين و تصاعد جدياً الحديث عن ضرورة الحل السياسي ، و صدمة باتجاه الداخل حيث بات الشعب يخشى على نفسه و وطنه و مستقبله في ظل حكم من يتسترون بالاسلام و يجيزون لنفسهم فعل اي شيء وصولاً للقتل من اجل الاستمرار في السلطة . و رغم ان الفريق الاسلاموي ( نعتمد هذه التسمية و لا نقول مسلم او اسلامي حتى لا نخلط بين هؤلاء الاستئثاريين الذين يبيحون القتل من اجل السلطة ، و بين المسلم او الاسلامي الذي يعتمد احكام الاسلامي الحنيف و يحرص على حق الاخر بالحياة و الحريات العامة ) رغم ان “الفريق الاسلاموي” هذا لا يزال يؤيد القتل في سورية و يسعى الى دعم القتلة و الارهابيين ، الا انه امام الانشغال الداخلي و مع التقلب الذي تحدثنا عنه و مع العجز عن تحقيق المبتغى في سورية بالقوة و بالارهاب فقد بات هؤلاء و في مقدمتهم مصر تتحدث عن الحل السلمي و الحوار و التفاوض بين الفرقاء السوريين .

في ظل هذا المشهد تجد تركيا نفسها شبه معزولة – لولا وجود قطر – تسير في اتجاه مختلف عما تقدم و لا تتقبل فكرة التراجع فلماذا التعنت و الاصرار الاردغاني على الاستمرار في اضرام النار و الطرب للحريق في سورية خاصة ؟

قصة رفيق الحريري...الذي اشتهر من خلال تزويده لجناحي الحرب الأهلية بالسلاح
قصة رفيق الحريري…ا
لذي اشتهر من خلال تزويده لجناحي الحرب الأهلية بالسلاح

هنا نعود الى اصل الامور فنجد ان الاستثمار التركي في الازمة السورية قائم على الحريق و التدمير الذي ينتهي الى وضع اليد بالاسلوب و الطريقة التي نفذها رفيق الحريري في لبنان خلال الحرب اللبنانية حيث كان ممولا اساسيا للحرب التي دمرت بيروت ، ثم كان عاملا فاعلا في انتاج اتفاق الطائف الذي قام بعده نظام مكنه من وضع اليد على العاصمة تحت ستار شركة عقارية اسمها “سوليدير ” . و تركيا تقوم الان بالشيء ذاته و تتلاقى اهدافها مع اسرائيل ، هي تدمر لتتملك ، و اسرائيل تشجع على تدمير القوة السورية لترتاح .

من اجل هذا ترفض تركيا اخماد الحريق قبل ان يحقق الهدف لانها تعلم ان اي مخرج ينهي العنف و يعيد للشعب السوري حقه في اختيار نظامه و حكامه ، يعني اسقاط الاحلام التركية في سورية و عبرها الى المنطقة و العالم الاسلامي ، و ضياع فرصة احياء الامبرطورية التركية، و اردغان سيكون عندها الخسار الاكبر على كل الصعد .

فاردغان “نجح” في ممارسة سياسة صفر اصدقاء بدل سياسة “صفر مشاكل” التي ادعاها ، و “نجح” في ضرب معنويات الجيش التركي عبر القاء المئات من الضباط في السجن بمن فيهم كبار الجنرالات ، و حمل اخرين على الاستقالة خاصة في سلاحي البحرية و الجو ، كما “نجح” في الامعان بالتبعية للاطلسي ودون ان ينجح في كسب وعد و لو كاذباً في الدخول الى الاتحاد الاروبي ، و “نجح” في التراجع عن مواقفه تجاه اسرائيل و بلع تهديداته و داس على كرامته و تخلى عن دماء الجنود الاتراك ، ثم اضطر للدخول في بازار التراجع و التنازل في الملف الكردي ، اي باختصار “نجح” في ضرب الكيان التركي في مقومات القوة و الكرامة و العلاقات الدولية ( اما الاقتصاد فحدث و لا حرج ) ، و كان يتأمل ان ينجح في مشروعه العدواني ضد سورية فيعوض او يحجب عن نظر الشعب التركي الكوارث التي تسبب له بها و التي ينتظر ان يحاسبه عليها في الانتخابات لمقبلة .

لهذا يرى اردغان ان حريق العرب و سورية خاصة هو ربيع لتركيا و لحلفائه الاستراتيجين عامة (للغرب و الصهيونية ) و يعلم ان اخماد الحريق و اعادة الشأن الى اصحابه اي الى الشعب السوري يعني فشل المشروع برمته لهذا يرفض اردغان الحوار بين السوريين و يرفض اخماد الحريق و يرفض عودة الاستقرار الى سورية يرفض… و يرفض… و لكنه لا يعلم ان رفضه لن يغير مسار الاحداث و لن يؤثر في ما خطه الميدان و في ما بات متشكلا من قناعات لدى من تبقى من مكونات الجبهة المعتدية ، و لن يوقف الجيش و الشعب السوري عن متابعة العمل الذي يحفر في صخر الحقيقة المبدأ القاطع ” سورية لا و لن تنكسر ” ، يكابر و يرفض و لكن لا يعلم كما يبدو ان رفضه سيرتد عليه خسارة او خسائر اضافية متعددة الاشكال .. اما سورية فانها و بعد ان حققت النصر الاستراتيجي تسير الان و بخطى متسارعة نحو تثبيته ميدانيا في مسيرة استعادة الامن و الاستقرار و اعادة البناء و ترميم ما خربه الحريق .

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Western Hypocrisy and Double Standards

February 11, 2013

Source     

The French military operation in Mali has brought to the fore the blatant double standards in the approach of certain Western nations to the whole question of terrorism.

In the case of Mali, France, with the support of Britain, Germany and the United States, has committed itself to combating diehard militants who are determined to use violence to establish their power and authority.

Yet in Libya, these countries and their allies in West Asia and North Africa (WANA) had no compunctions about colluding with militant groups to oust Muammar Gaddafi in a bloody and brutal campaign, which killed tens of thousands of people in 2011.

Their hypocrisy becomes even starker in Syria.

Western powers and groups from Qatar, Saudi Arabia, Lebanon and Turkey have been providing funds, logistical support and sophisticated weapons to rebels within Syria and mercenaries from a number of other countries, to overthrow the Bashar al-Assad government.

 Many of these armed groups, like their counterparts in Libya and Mali, justify their acts of terror and violence in the name of Islam ‑ albeit a distorted and perverted interpretation of the religion.

Different armed groups in Iraq at different times in the course of the US-led occupation of that country have also, it is alleged, received material assistance from countries in the region and the US. It is an established fact that the US under Ronald Reagan gave enormous financial and military aid to so-called “jihadist” groups fighting the Soviet occupation of Afghanistan.

The US has often condoned acts of terror perpetrated by its close ally, Israel, against Palestinians and other Arabs. Indeed, the US itself is regarded in some circles as a “terrorist state”, given its record of killing innocent civilians in various parts of the world, including Latin America, West Asia and Southeast Asia.

What this shows is that there is terrorism that is condoned and terrorism that is condemned by Western powers and other states.

If violence serves their interests, it is acceptable. If it doesn’t, the militants are targeted. In other words, there are ‘good terrorists’ and ‘bad terrorists’.

One of the main reasons why the militants in Mali have to be defeated ‑ from France’s standpoint ‑ is because France imports huge amounts of uranium from that country for its nuclear plants that generate 80 percent of its electricity. It is not because France abhors violence or seeks to protect human life! Besides, France wants to maintain its hegemonic grip on West Africa and parts of North Africa at a time when resource rich Africa is becoming increasingly important to the global economy.

The ulterior motives for Western military action in Libya; for their covert operations in Syria; for their hobnobbing with militant groups in Iraq; and for their collusion with Jihadists in Afghanistan have been exposed in numerous studies. There is no need to repeat them here. Suffice to note that they have very little to do with defending human rights or upholding democracy.

It is the overwhelming desire to perpetuate their military, political, economic and cultural hegemony over the world, which is the real reason why the US and its allies seek to crush terrorism in one instance and consort with it in another instance.

Why is it that this irrefutable truth about the attitude of the centres of power in the West to terrorism is not widely known? Why is it that citizens in Western democracies who are supposed to be informed and educated are not ashamed of the double standards and the hypocrisy that surround the war on terror? One of the primary reasons is because the media ‑ both the old and the new ‑ does not want to tell the whole truth.

More often than not, the media regurgitates the propaganda put out by the centres of power in the West.

If it is the ‘bad terrorists’ that say French troops are pursuing, the latter are projected in the media as heroes on a noble mission, without any analysis of the root causes of the conflict or what the motives are for launching the assault.

If, on the other hand, it is the ‘good terrorists’ sponsored by the West who are responsible for some merciless slaughter somewhere, their barbarity is either played down by the media or the whole incident is turned and twisted to present the adversary as the perpetrator of the killing.

This has been happening in the case of Syria. In one of the most recent episodes the ‘good terrorists’, the rebels, claimed that the horrendous attack on Aleppo University on January 15, 2013 that killed 87 people, many of them students, was the work of the Bashar government.

This was the story that most media carried though a number of newspapers and television channels also reported the government’s denial.

However, when evidence emerged that showed that the ‘good terrorists’ were the actual culprits and independent journalists and student groups in Syria, apart from a number of foreign governments, condemned the ‘good terrorists’ for their savagery, very few media outlets gave any prominence to their remarks.

It is through distorted reporting and analysis of this sort that the media conceals the double standards and hypocrisy of the centres of power in the West.

This is why we should on our own look for alternative sources of news and analysis and use the information at our command to challenge the powerful to be honest and consistent about the fight against terrorism. ‑ Countercurrents.org

• Dr. Chandra Muzaffar is the President of the International Movement for a Just World (JUST). Malaysia.

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

EU shifts NATO’s burden to US “shoulders”

February 9, 2013

Not before time, personally I really object to any of my taxes going towards paying for this outfit. Originally intended as a mutual defence organisation, it has now become just an extension of U.S. military aggression in their search for world hegemony. It needs to be totally disbanded
НАТО США

Not a long ago US Vice President Joe Biden reproached the countries of the EU of unacceptable cutbacks of military spending. The EU leaders tried to justify this strategy by having own vision of the defense policy but in fact Europeans simply don’t see against whom they should get armed, experts say.

According to the 2012 NATO political report, the US accounted for 72% of NATO spending %. The authors of the report stressed that Britain, Germany, Italy and France were consistently cutting their spending on defense which doubts the capability of the European allies to act without the US’ assistance.
 
NATO Chief Anders Fogh Rasmussen repeatedly voices US concerns regarding this trend. Earlier this month, he came up with a new fresh example of the “destructive” consequences of the European thriftiness. He touched upon the preparation and the early stage of the French operation in Mali saying that the planes which were to deliver French troops to Mali had been collected one by one across the whole Europe. He said that without the US transportation aircraft, flying tankers and air reconnaissance it would be very hard for the French troops in Mali.
 
The EU’s main diplomat Catherine Ashton and Germany’s Defense Minister Tomas de Messier tried to find excuses for the whole EU. They said that the defesne and security policy of the united Europe was not rested on the direct use of military force.
 
In reality, when criticizing Europeans Americans are using the tactics of ruling from “behind the stage” and trying to make their allies accomplish at least relatively small military goals in the area around Europe.
 
Judging from the point of view of the military alliance the US reproaches look quite objective, Igor Korotchenko, chief editor of the National Defense journal, says. But Europe does not really want to get heavily armed against an abstract enemy:
 
“Russia’s enemy image and the deployment of the Russian armed forces in the west of the country makes it clear that we are not planning any global offensive to the West. I would describe the tactics of the European governments as a reasonable rationalism.”
 
“The last several years saw significant cutbacks in spending of the European armies,” Korotchenko says. “For example, many NATO countries have almost cancelled tanks. In the Netherlands the process of reduction armored vehicles is under way at a fantastic speed.”
 
At the same time Europe often raises the issue of forming its won armed forces. When commenting the above mentioned 2012 NATO report in Brussels Polish Foreign Minister Radoslaw Sikorsky said that Europe needed an efficient united army as never before.
 
“In terms of defense Europe feels quite comfortable under NATO’s nuclear umbrella and soon it will feel even more comfortable under the US shield,” Ivan Konovalov head of the Center of Strategic Studies said. “But at the same time many European politicians find the idea of having a united European army very attractive.”
 
“All the European parliaments regularly discus the creation of the single European military contingent. The problem is – who is going to pay for it? If France and Germany take the responsibility again it will be a very serious financial burden for them because it is clear that other countries will be ready only to provide their servicemen and equipment. That why no single European contingent will be created until the financial issue is not solved.”
 
A lot experts believe that the US is tired of such a burden and in the near future it will try to ensure its geopolitical interests by using the military potential of its old and new allies.
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Israel and Syria and the opposition: The Secret of the strike and the secrets of negotiating

February 1, 2013
إسرائيل وسوريا والمعارضة: سرّ الضربة وأسرار التفاوض
 

ولكنها تعرف أيضا أن سوريا وحلفاءها لن يترددوا في الردّ وبقسوة، لو توسعت في عملياتها. «هذا خط أحمر»، قالها الإيرانيون غير مرة، وسبقهم الى ذلك أمين عام «حزب الله» السيد حسن نصر الله حين توعّد هذه المرة بالدخول إلى فلسطين المحتلة

سامي كليب

لا مفاجأة في كل ما حصل مؤخراً. لا الضربة الإسرائيلية، ولا تصريح رئيس «الائتلاف» السوري المعارض معاذ الخطيب بشأن التفاوض، ولا انتهاء مؤتمر جنيف للمعارضة بالدعوة الى مفاوضات مع النظام السوري. ما يحصل تحت الطاولات مختلف تماماً عن ظواهر الأمور.
وفي المعلومات أن مؤتمر المعارضة السورية في باريس كان فاشلا. المعارضون أنفسهم لم يخفوا ذلك، ولو نسوا، فإن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، المتورطة دولته في مالي، ذكرهم بالقلق الغربي من سقوط سوريا في أيدي المتطرفين الإسلاميين. تذكير يُضاف الى القلق الأميركي الذي تمّ التعبير عنه جهاراً بوضع «جبهة النصرة» على لائحة المنظمات الإرهابية. هامش الحركة الفرنسي يتضاءل، خصوصاً وسط قلق كبير من احتمالات ردّ «القاعدة» والجهاديين على التدخل في مالي بضربات ضد المصالح الفرنسية في الخارج أو على الأراضي الفرنسية نفسها. طبيعة المعركة في مالي ليست من النوع الذي ينتهي بالسيطرة على المدن الكبيرة. «القاعديون» في الساحل الأفريقي غالباً ما يهجرون المدن، منعاً من قتال المواجهة الذي يخسرون فيه ضدّ طائرات ودبابات واتصالات دقيقة وحديثة جداً، لكنهم يعودون للتفجير والعمليات الانتحارية حين تستقر الجيوش في المدن. حصل ذلك في الصومال وأفغانستان وغيرهما.
وفي العودة إلى مؤتمر باريس، فإن معاذ الخطيب غاب عن هذا اللقاء الدولي الذي تضاءل أصلاً مستوى الحضور فيه الى مستشارين. كثيرون من رموز «الإخوان المسلمين» لم يكونوا حاضرين. وفي المعلومات أن خلافات وقعت بين التيارات الليبرالية والإسلامية داخل الائتلاف. قال الإسلاميون إنه لولاهم لما حصل الائتلاف على قرش من أي دولة خصوصاّ من الخليج. رد عليهم الليبراليون بأنه لولا الحضور الليبرالي والمدني في الائتلاف لما اعترف بهذا التنظيم سوى الدول التي اعترفت بتنظيم طالبان.
وقعت خلافات كبيرة في وجهات النظر حيال الحكومة المقبلة في سوريا لجهة التمثيل. شعر الإسلاميون بأن ثمة نبرة جديدة عند الدول الداعمة لـ«الائتلاف» تنحو صوب التقليل من سطوة «الإخوان» على المعارضة والحكومة، وثمة رغبة بتعزيز التيارات الليبرالية.
يشعر «الإخوان» السوريون أيضا بأن عددا من دول الخليج صارت تشن، بالعلن مرة والسر مرات عديدة، حملات ضد التمدد الإخواني في الجسد العربي. لم يكن مفاجئا والحالة هذه أن يقلب معاذ الخطيب الطاولة على الجميع ويقول: إذا كان هذا شأنهم فلنذهب لمحاورة النظام. هو يعرف انه بذلك يحرج الرفاق والحلفاء، ويضعهم جميعا أمام مسؤولياتهم.
قيل أيضا إن الخلافات بدأت في اسطنبول. الشيخ عدنان العرعور كان هناك حاضرا بقوة في اجتماعات المعارضة. قال كلاما واضحا حول أولوية الإسلام والجهاد على كل ما عداه الآن.

أعرب الإسلاميون عن استيائهم الكبير لقلة المصادر المالية ولإحجام الدول الغربية عن تقديم السلاح. علا صوت النازحين يريد حلاً، صار البعض يُحمّل المعارضة والمسلحين مسؤولية ما يجري. علت أصوات أخرى من معارضين آخرين تلوم «الائتلاف» على « سياسة التسول»، كما يصفها رئيس هيئة التنسيق في المهجر هيثم مناع الذي يقول: «والله صارت المعارضة السورية أغنى معارضة في العالم، ومن المعيب ما حصل في باريس وغيرها إذ يقولون أعطونا مالا نعطيكم حكومة».

ترافقت هذه الخلافات مع تردد دولي في الدعم المالي. هذا بالضبط ما دفع مؤتمر الكويت للتركيز على هذا الجانب خشية تفكك «الائتلاف». سبق ذلك تقييم خطير من قبل مسؤول أوروبي رفيع لعمل «الائتلاف» ومستقبله. قال المسؤول القادم من دولة راعية لـ«الائتلاف»، إن هذا الأخير بات في غرفة العناية الفائقة. أكد أن أية خطوة ناقصة ستقضي عليه. شرح الخلافات المستعصية في داخله. تحدث عن تحولات في الموقف الأميركي. أشار الى تردد عند بعض دول الخليج. كرر غير مرة أن الأمر بات في مرحلة دقيقة وحساسة وخطيرة. سمع مناع جزءاً من هذا الكلام.
سعت فرنسا في البداية لتطويق مؤتمر جنيف الذي يقوده مناع وأصدقاؤه ورفاقه. اتهمها مناع وآخرون بالضغط على سويسرا لمنع تأشيرات الدخول الى جنيف، لكن أميركا وروسيا كانتا حاضرتين في سويسرا. والإيرانيون كانوا أيضا هناك، وكان أيضا ممثلون ظاهرون أو مستترون لأكثر من 40 دولة . ما إن انتهى مؤتمر جنيف، حتى جاءت الدعوة مباشرة لمناع ورفاقه للذهاب إلى موسكو. جاءتهم إشارات ايجابية جداً أيضا من أميركا. قريبا ستكون اجتماعات مهمة ولافتة تشير بوضوح إلى تحول دولي.
لم يتراجع الغرب عن فكرة رحيل الرئيس بشار الاسد. لكن الرياح تتغير. المدّ الجهادي التكفيري من جهة، والتوتر بين موسكو وواشنطن حول بعض الملفات، والايجابيات الراشحة عن احتمالات التفاوض بين إيران والغرب، والمعلومات عن تعزيز الجبهة العسكرية الداخلية لصالح الجيش السوري، كلها أمور باتت تصب في خانة جمع ممثلي النظام السوري مع المعارضة «المقبولة» للبحث عن حلّ سياسي على أساس وثيقة جنيف الدولية. لا بأس إن بقي الأسد حتى نهاية ولايته. مسألة إسقاطه بالقوة سقطت، وإسقاطه بالسياسة لم يعد أولوية .
لم يأتِ كلام الملك الأردني عبد الله الثاني من عدم. الرجل قال بوضوح أمام المؤتمرين في دافوس إن الأسد باق لعدة أشهر أخرى. الأشهر الأخرى قد تمتد الى نهاية ولاية الرئيس السوري في العام المقبل.
تزامن ذلك مع تبادل بعض الغزل بين الروس والأميركيين، برغم التوتر في بعض الملفات. قال وزير الخارجية الأميركي العتيد جون كيري صراحة إن «واشنطن تحتاج إلى التعاون مع روسيا في الشأن السوري». لفت الى «أهمية تحسين العلاقات مع موسكو وإعادتها الى المستوى الملائم». ذكّر بأن موسكو ساعدت واشنطن على حل عدد من القضايا المهمة وبينها اتفاقية ستارت، وساعدتها أيضا في إطار مفاوضات 5+1 مع إيران . على اللبيب أن يفهم ماذا تعني كل هذه الإشارات من الشخص المقبل على تولي شؤون المنصب الحساس. سبقه إلى ذلك الرئيس باراك أوباما نفسه. قال الرجل صراحة إنه لا يحبّذ التدخل عسكرياً في سوريا وهو يسحب قواته من أفغانستان. هو متردد ويحسب الربح والخسارة. وقال قبل ذلك، في خطابه، إنه ما عاد يحبّذ الحلول العسكرية ويريد تسويات سياسية. هنا أيضا على اللبيب أن يفهم الإشارات.
قابل الروس هذا الانفتاح الأميركي بالقول إنهم لم يكونوا يوما معجبين بالنظام السوري. هم يعرفون، كما يعرف الأسد نفسه، أن النظام السابق انتهى، ولكنهم كما الاسد وإيران مصرون على أن النظام المقبل هو تطعيم للحالي بوجوه معارضة. الأميركيون والروس متفقون على ضرورة بقاء الجيش قوياً لمواجهة الجهاديين، ولا يريدون أن تصل سوريا إلى ما وصل إليه العراق بعد تفكك الجيش وحزب «البعث».
إسرائيل وسوريا والمعارضة : سرّ الضربة وأسرار التفاوضليضع المرء نفسه مكان بنيامين نتنياهو قليلا: بماذا سيفكر. ثمة صفقة روسية – أميركية يجري التمهيد لها قبل اللقاء المقبل بين الرئيسين أوباما وبوتين. هذا أول لقاء سيجمعهما بعد أن عادا قويين كل الى رئاسة بلاده. لا يمكن أن ينتهي اللقاء بخلاف. لا بدّ من تمهيد الأرض لعدد من الحلول لأزمات العالم. في طليعة ذلك ثلاثة أمور تتعلق بالمنطقة، إيران وسوريا والسلام في الشرق الأوسط. لا بد إذا من ضربة وقائية.
الرسالة الإسرائيلية تأتي بعد توتر كبير بين نتنياهو وأوباما. هل يخشى رئيس الوزراء الإسرائيلي فعلاً سقوط السلاح الكيميائي في أيدي الجهاديين أو في يد «حزب الله»؟ أم انه يريد إحراج الجميع، وخصوصا أميركا، حيال أي احتمال تفاوضي مع إيران؟ يريد الاثنين معاً.
من الصعب التفكير بغير ذلك في الوقت الراهن. تدرك إسرائيل أن الأجواء العربية الرسمية المناهضة للنظام السوري تسمح لها بالاعتداء على دولة، كانت حتى الأمس القريب تُعتبر «قلب العروبة النابض» (هي أساسا لم تحسب يوما حسابا للنظام العربي حين كانت تعتدي على أية دولة عربية). ولكنها تعرف أيضا أن سوريا وحلفاءها لن يترددوا في الردّ وبقسوة، لو توسعت في عملياتها. «هذا خط أحمر»، قالها الإيرانيون غير مرة، وسبقهم الى ذلك أمين عام «حزب الله» السيد حسن نصر الله حين توعّد هذه المرة بالدخول إلى فلسطين المحتلة.

أما إذا كانت أميركا قد وكلت أمر إنهاء الوضع السوري إلى إسرائيل، فإن ذلك يعني أن المنطقة أمام انفجار سيمتد من دمشق الى لبنان، ويمرّ بالخليج ليصل الى إيران. هل يريد أوباما وبوتين هكذا سيناريو؟ بالطبع لا.

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!