Archive for the ‘Istanbul Council’ Category

Syria arrest three members of the Istanbul Council in Aleppo

February 15, 2013
القبض على ثلاثة من أعضاء مجلس اسنطبول والمسمى الآن الإتلاف السوري المعارض .. ومسيرات في حلب
دام برس:
قالت مصادر إعلامية إن أجهزة الأمن السورية ألقت القبض على ثلاثة من أعضاء مجلس اسنطبول والمسمى الآن ” الإتلاف السوري المعارض” وكانوا يتجولون في أحد أحياء حلب وقامت عناصر من أجهزة المخابرات بإصطيادهم بعد مراقبة مطولة جداً .
من جهة أخرى خرج أهالي حيي الإذاعة وسيف الدولة بحلب اليوم بمسيرة شعبية تهتف للجيش العربي السوري والوطن وتدعو إلى الوقوف خلف الجيش الذي يقوم بملاحقة المجموعات الإرهابية المسلحة.
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

A REVIEW OF THE SYRIAN CIRCUMSTANCE

February 7, 2013

By Daniel Mabsout,

syria-map

The Syrian officials are being sincere and transparent in reporting the situation directly from the ground and in this they are proving to be better than any media . We should give credit to those officials for their sincerity that is helping us draw a whole picture of the situation . The evil coalition that groups : Qatar , KSA and Turkey that was seeking to destroy Syria does not represent the opposition on the ground but has been carrying on foreign schemes and projects that aimed at subjugating Syria and put it under Turkish Mandate . This opposition cannot be called opposition because , an opposition would be part of a democratic process which is not the case here . What we have here are enemies of Syria that do not represent any opposition . What they carry and seek to impose on Syria are foreign agendas that aim at breaking the axis of the Resistance to Israel composed of Syria, Hizbullah and Iran .

These evil enemies of Syrians relied on armed thugs introduced to Syria in great numbers through Turkey and Lebanon to create havoc and instability and force a regime change that will benefit NATO and its partners and implement a stooge regime affiliated to Turkey . These thugs committed crimes and massacres and were represented outside first by the National Council of Istanbul which became later the Coalition of the Opposition of Dawha. Their armed faction is the FSA : an army composed of few army defectors and other thugs recruited from different Arab and Muslim countries .These armed thugs worked in coordination with Israel and facilitated the latest Israeli assault on the military Research Center of Jimraya by preparing for it and assaulting it over many times and disabling its radar installations that were to call for the response of the ground anti aircraft defenses.

The thugs introduced by the opponents of Syria failed in achieving their goals of removing Assad and operating a regime change and did not find in Syria a favorable social environment that will offer a stable platform for them to continue their vicious plan . Therefore they were unwelcomed and proved to be gangs of killers and abductors and thieves that were rejected by the population .

As a result, the adverse anti Syrian coalition of Qatar , KSA and Turkey is disuniting now and the KSA is slowing down its supplies and its recruiting of thugs seeking a solution to the Syrian problem through its representative at the head of the Coalition: Maa’az al Khatib who has offered for the first time to start negotiations with the Syrian regime in the person of ex minister Faruq al Shar’ giving up on the call for a regime change in Syria and for the removal of its president.

Whereas Saudis have retreated after receiving threats by Jordan to close the borders in case the flow of thugs heading to Syria continues , Qataris and Turks are still carrying on their inimical designs and threats of escalation in Syria. But the Saudis have opted for a different policy and have sent lately a high official to Damascus for this purpose . This has not only weakened the enemies of Syria but has introduced again Iran as a pole and a player on the ground to look with Egypt ,Turkey and KSA for a way out of the Syrian dilemma that has been created and engineered by Syria’s enemies . Iran has carried the Syrian Issue to be discussed in the Islamic summit meeting in Cairo.

Strengthened by the Resistance of the Syrian people and the Resistance of its president, army and government in front of foreign conspiracies , the Iranian president and the Iranian officials hope to reach an understanding concerning Syria that will be the first step to a long lasting solution.. Whereas the assaults of thugs against the Syrians are expected to slow down , escalation on behalf of Israel is expected- as well -which will relieve the thugs – for the time being- from their dirty mission and resume the battle in different conditions and settings, with the enemy- in person this time- entering the war .

Syria -in its present condition -is expected not be dragged into an unexpected uncalculated war with Israel from which Israel will benefit, as it is also expected to resume the plans of reforms with the local opposition that is willing to contribute and cooperate. And , while waiting for the outcome of the talks between Russia and US scheduled for this spring, Syria should continue to resist on all front with the usual forbearance and steadfastness it has proved . Long live Syria who –thanks to its mighty army and loyal president and people- is turning down the evil schemes designed not only to harm the Syrians and other peaceful people but to attempt at humanity as a whole !

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Here Damascus from Tehran

February 5, 2013
‏الإثنين‏، 04‏ شباط‏، 2013
صالحي الى ميونيخ لوضع ايران على طاولة جنيف ٢ رغم انف واشنطن وادواتها الاقليميين وجليلي الى دمشق لمزيد من الدعم والاسناد لدمشق الممانعة والرافضة للاملاءات.
شتاء اوروبا قارس وامريكا كٌسرت شوكتها على ابواب دمشق بعد سنتين عجاف خرج منهما الرئيس الاسد وله اليد العليا في الميدان العسكري والشعبي، والمد المقاوم بين جماهير سورية في اعلى مستوياته، حتى ان الرغبة في رد الصاع صاعين لاسرائيل العدوة يجتاح كل القلوب السورية النقية من العمالة والارتزاق.
مثلث التحريض والكيدية والفتنة الاقليمي فشل في اسقاط الاسد الصامد، و محاولتهم لفرض الشروط بائت كلها بالفشل ، وها هو الممثل الشخصي لحلف الاطلسي في المعارضة السورية يعلن بكل وضوح ” نحن سنفاوض النظام” ويتوسل صالحي للتوسط لدى الاسد ليقبل التماسه !.
سقط الرهان القطري السعودي التركي على سقوط الاسد لذا هم يتآمرون الان لنيل حصة من الاعمار وحصة من قطاعات استراتيجية اهمها البترول والتنقيب في الحقول البحرية وقطاع الاتصالات الاستراتيجي، الذي يشحذ حمد بن جاسم انيابه وادواته السورية للسيطرة عليه بعد دفع مئات الملايين للاعلام الغربي والعربي ليشن اعنف حملة تشويه ضد فخامة المقاوم بشار حافظ الاسد الذي نذر نفسه لحماية قطاعات اقتصادية سورية بذارعه الوطنية وبرأسماله المحلي المخلص للبلاد.
سنتان من الحرب على سورية ، سنتان واكثر من الحرب على رجالات الاسد الاقربين المخلصين، لا لشيء الا لكي يشيطنوهم فردا فردا حتى يسهل في زمن التسويات ازاحتهم والسيطرة على قطاعات يديرونها وخاصة منها قطاع الاتصالات وهي العصب الحيوي الاهم امنيا  ومعنويا وسياسيا، طمعا لاستبدالها بكيوتل (القطرية للاتصالات) وبدلا من رجال اعمال سورييين وطنيين مخلصين !
الحملة الاعلامية واضحة الاهداف،” ازيحوا من دربنا الرأسمال الوطني السوري نخفف عنكم، تريدون ايقاف الحرب عليكم ، لذا يجب ان تقدموا لنا تنازلات اقتصادية وسياسية !!
لسان حال التركي والقطري والسعودي نطق بالافعال، يهاجمون رجال الاعمال الوطنيين بالشائعات ويسوقون ضدهم حملات اعلامية ويقتلون علماء سوريا ويضربون مراكز ابحاثها لا لشئ الا لغسيل الادمغة فيصبح الابيض اسودا والحلال حراما والرجل الوطني الشريف يصبح في نظر المواطنين الفاسد الطماع ويصبح العلماء رجال ارهاب ودمار!!
اما امراء البترودولار الحرام والقتلة الاقتصاديين من صنفهم فيصبحون في السلم او في الحرب ” الملاذ الامن والدرع الواقي ” مع انهم سُّراق الشعوب وناهبي الاوطان ، ولكم في بترول ليبيا ومؤسساتها الوطنية خير دليل على ما سيحصل في سورية مستقبلا.!
الاميركي مهزوم ومع ذلك يريد تمرير ما لم يحصلوا عليه بالقتال باسم المفاوضات والحوار وهذا لن يحصل، والرهان على سقوط الدولة السورية في براثن حلف الاطلسي ودرعه الصاروخية بات عبئا على المراهنين على الاميركيين، وليس على الحكم السوري القوي والثابت الذي بات اقوى من قببهم الحديدية و دروعهم الصاروخية المتهافتة .
الغرب يجتاحه القلق على ادواته التي تكاد ان تذهب ” فرق عملة ” بين الفيلة الكبار. لذا اعدوا العدة للدخول في تسوية يكون عنوانها حماية ما تبقى من ازلام، والسيطرة على الاقتصاد السوري باسم الاعمار ونهب الدولة باسم محاربة الفاسدين.!
في لحظات التسويات التاريخية يتدخل الخبيث الصهيوني مسجلا نقطة يعرف واسياده انه ستحرج الاسد السوري ولكنها لن تدفعه للرد بعقاب عاجل ، فمراعاة الحليف السوري المخلص لمصالحه اولا واجب سياسي لا يمكن التفريط فيه بردة فعل ينتظرها الاسرائيلي والاميركي لكي يطورها لمصلحته .
في الجهة المكملة لمشهد الهزيمة الاميركي ، يحزم الاسد الايراني حقائبه متسلحا بخطي المداراة مع الاخصام، والمروءة مع الاخ والصديق ويصل الى ميونيخ للجلوس كما الكبار مع الكبار.
مداراة الشيطان الاكبر في سني خيبته وضعفه ، اتقاء لشرّه وشراء للمكاسب المجانية بدل دفعه ثمنها في المواجهات التي في النهاية ستؤدي الى تسويات، فاذا ما اتت التسويات بالنتيجة نفسها ودون خسائر كبرى فلم لا؟
لذا فابقاء باب الحوار مفتوحا مع حلفاء الاميركي دون تردد هو لعبة سياسية كاملة، حيث تتكئ ايران على حزم لا نظير له مع ربيبة الشيطان الصهيونية ، وعنوان التعامل “امرعمليات ” يحمل الكلمة الذهبية : ” العين بالعين ، والسن بالسن، والبادئ اظلم”
واما مروءة مع الاخ والصديق السوري، فتتكئ على رؤية استراتيجية واضحة ايضا عنوانها ” امر عمليات “:
” الوقوف الى جانب دمشق مهما بلغ الثمن واعتبار هجوم بني الاصفر عليها هجوما على طهران، واما تأخير الرد فهو سياسة عض اصابع يتقنها الايراني ويبرع فيها السوري وكلاهما سيبحصد النتائج عندما تعد الفراخ في نهاية الخريف كما يقول المثل الايراني الشهير ” !
الجيش العربي السوري
في هذه الاثناء فانه وكلما كان الجندي العربي السوري يتقدم في الميدان كلما كانت الرسائل والوفود والمبعوثين الخاصين في السر كما في العلن تزدحم على ابواب حليف دمشق الاستراتيجي طالبة منه القبول بلقاء “راس براس” ووجها لوجه مع اللاعب الاكثر تاثيرا لكنه العدو المنهك في معركة اخراج “الاسد” من عرينه، اي اللاعب الامريكي.
عرض استرالي يشّي برغبة امريكية في عقد صفقة متكاملة مع طهران، تشمل النووي وسوريا وملفات اخرى ساخنة شرط التفاوض المباشر.
والحاح الماني وايطالي، يريد انقاذ وحدة مجموعة الخمسة زائد واحد من خلال جمع مسؤول ايراني كبير بجون بايدن.
واصرار خليجي لم ينقطع حتى اللحظة، ناقلا الرسائل المشجعة الى طهران، والتي تفيد بـ” ان الامريكي ينتظركم في منتصف الطريق”
حتى المنظمات السورية التي حملت السلاح ضد حليف طهران، او تلك التي اقسمت على هزيمة ايران على ابواب دمشق، لم يجدوا حرجا من زيارة العاصمة الايرانية، او ارسال وسطاء املا بوساطة تخرجهم من مستنقع الاستنزاف الذي ورطهم فيه الكبار، فيما يتركونهم اليوم لوحدهم يقلعون شوكهم باظافرهم واخرهم المعاذ الخطيب !.
في هذه اللحظة التراجيدية، خسر من عقد الرهان على سقوط الرئيس السوري.
حينئذ يخرج الاسرائيلي من مكمنه فيضرب ضربته المنتقاة بعناية، محاولا خلط اوراق اللعبة، على الجميع مكملا لعبة الكلمات المتقطعة التي اتقنتها ادارة اوباما ولكن في الوقت الضائع.
لماذا في الوقت الضائع ؟!
ذلك لان توازن القوى الميداني على الارض السورية ، وكذلك توازن القوى الاقليمي و الدولي، لم يعد يتيح لتل ابيب سوى ضرب معهد سابق للابحاث العلمية حول الدفاع والمقاومة افرغه السوريون منذ اشهر من محتوياته ونقل العاملين فيه الى مواقع اكثر تحصينا فجرمايا لمن يعرفها هي موقع ساقط عسكريا ولا يمكن الدفاع عنه وعن الطرقات الموصلة اليه الا بنشر اعداد كبيرة من الجنود.
في حين ان الصهاينة لم يجرؤوا على ضرب قاعدة صاروخية، او مطار، او مقر امني، او عسكري من الوزن الثقيل. ما يعني ان الدخول هدفه استعراضي، ومحاولة تجميع بعض نقاط حول طاولة المفاوضات بين الكبار لا اكثر.
مطلعون في العاصمة الايرانية يعتقدون جازمين بأن الامريكي الذي اعطى الضوء الاخضر لتل ابيب لتقصف هذه المنشأة في الوقت الضائع، إنما فعل ذلك لأمرين:
الاول : للكسب المعنوي لان توقيتها يجعل الرد السوري الفوري عملية انتحار سياسية ستجعل سورية تخسر على الفور دم الحليف الروسي الذي يعتبر ان الازمة السورية هي فرصته لفرض نفسه في مواقع الموازن للقوة الاميركية العظمى.
والثاني: ضربة معنوية للنظام تعوض ان سكت عنها على المعارضين هزائمهم، وتعطي لهم غطاء جويا اسرائيليا له مبرره الاخلاقي الدولي (الاخلاق الاجرامية هي المقصود) فيصبح جيش الناتو على الارض (جبهة النصرة) وفي الجو سلاح الجو الصهيوني ، شريكان كاملان في حربهما على سورية .
قد يشفي الرد الفوري غلّ المتحمسين ، ولكن الخطأ في الرد يكمن في تسريع زمنه، والحكمة في دراسة الاهداف التي يريدالاسرائيلي تحقيقها من هذه الضربة المغامرة ؟ !
سورية وايران، بلدان هما في العمق، كما اسدان منتصران ينتظران بروية قطاف الجهد والصبر والتعب، و الاستفزاز الاسرائيلي الذي جاء ليخرب عليهما احتفالية النصر الذي تحقق، لن يكون دواؤه سوى الصمت الناطق والتروي و شجاعة التدبير في زمن لا يعني التسرع فيه شيئا مهما كما الصبر في وقته وحينه.
صورة: ‏الحقيقة السورية | Syrian Truth وطن لا نحميه وطن لا نستحق العيش فيه   l i k e ✔ s h a r e‏
سورية منتصرة، ووفود المفاوضين تطرق ابواب طهران، والحليفان اسياد اللعبة، وقرار الحرب والسلم في يد طهران ودمشق اما الغرب المتعجل لخلط الاوراق، فقد يطول انتظاره ان شاء الاسدان او يفاجئانه من حيث لا يحتسب ونحن في اوج زمن المفاجأت وعصر التحولات التي لا تعرف الهزيمة الا لمن هو اوهن من بيت العنكبوت !

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Syria Opposition Chief Offers Talks with Government

February 3, 2013
 
Mouaz Alkhatib, told world leaders gathered in Morocco today the US “decision to consider a party that is fighting the regime as a terrorist party needs to be reviewed.”
 
 
I will not go to Russia, they should apologize

 

“I am prepared to sit down directly with representatives of President Assad!”

I am prepared to sit down directly with representatives of the Syrian regime in Cairo, Tunis or Istanbul,” Khatib said in a statement on his Facebook page. He set out two conditions of his own: the release of what he said was 160,000 detainees held in Syrian prisons and intelligence facilities, and instructions to Syrian embassies to issue new passports to Syrians whose documents had expired. Underlining the continued rifts amongst Assad’s foes, the opposition Syrian National Council – some of whose members are represented on Alkhatib’s council – immediately distanced itself from his comments….”

Reactions were swift:

Reactions were swift:

@emile_hokayem

biggest problem for Khatib is language he used to call for conditional talks. Sounds like desperation. Makes him look weak to Assad + rebels


@emile_hokayem

In Khatib’s defense, not only Western support didn’t materialize (expected) but Gulf appetite for the fight dropped. Weaponry and money down

23 minutes ago

Syria Opposition Chief Offers Talks with Government
Local Editor
 
Syria: head of main foreign-based opposition coalition, Muaz Al-KhatibThe head of Syria’s main foreign-based opposition coalition, Muaz Al-Khatib, said on Wednesday he was ready to hold talks with representatives of President Bashar al-Assad outside Syria if authorities released tens of thousands of detainees.

Syrian officials said this week that political opposition figures could return to Damascus for “national dialogue” and that any charges against them would be dropped.

The Syrian National Council, which was the most internationally recognized external opposition group prior to the formation of the coalition, slammed the remarks.

“The Syrian National Council confirms that [Khatib’s] statements do not reflect the Syrian National Coalition’s stance, and contradicts the coalition’s basic structure and the Doha agreement that created the coalition,” a statement released by the group on Facebook said.

The Syrian National Council is a major member of the external coalition.

That followed a speech Assad gave three weeks ago in which he called for reconciliation talks, but said there would be no dialogue with opponents he called “terrorists”.

“I am prepared to sit down directly with representatives of the Syrian regime in Cairo, Tunis or Istanbul,” khatib said in a statement on his Facebook page.

He set out two conditions of his own: the release of the detainees held in Syrian prisons and intelligence facilities, and instructions to Syrian embassies to issue new passports to Syrians whose documents had expired.

Assad announced in early January plans for a reconciliation conference with opposition figures “who have not betrayed Syria”, though he said the must first be an end to regional funding and arming of rebels fighting to overthrow him.

“Should we speak to gangs recruited abroad that follow the orders of foreigners? Should we have official dialogue with a puppet made by the West, which has scripted its lines?” the Syrian President said.

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Terrorists and ‘Terrorists’: Quotes Make the Difference

January 25, 2013

          
Jan 23 2013 / 10:27 pm 

By Jeremy Salt

The French bombing of Islamic extremists and terrorists in Mali contrasts nicely with France’s support for Islamic extremists/terrorists in Syria. Francois Hollande says Mali had to be stopped from becoming an Islamic terrorist base on ‘Europe’s doorstep.’

Mali is 3237 kms from France and Syria is 3322 kms from France, so the doorstep difference is 85 kms. Yet, while blocking ‘Islamic terrorism’ in Mali, France is promoting it in Syria through its support for the Islamist groups fighting to bring down the secular government of Bashar al Assad.

In the past two weeks alone they have fired rockets at Aleppo University, killing nearly 90 students on the first day of their semester examinations, and set off bombs in towns across north and central Syria, including Salamiyya, killing more than 40 people. The population of Salamiyya is largely Ismaili, heterodox Muslims who will have no place in the Islamic emirate the armed groups want to set up. But let us not call the men who do this terrorists. According to the British newspapers, they are rebels whom the Syrian government simply chooses to call ‘terrorists.’

About the same time Aleppo university was being bombed, three men were arrested in England on suspicion of the ‘commission, preparation or instigation of acts of terrorism’ in Syria. What led ultimately to their arrests was the seizure of a British photographer in Syria by a takfiri group that included Bangladeshis, Chechens, Pakistanis and at least one Briton, a doctor taking time off from his job with the National Health Service to wage jihad in Syria. If the British government was alarmed it was not because of the Syrians being killed but because of the threat to Britain itself from these home-grown takfiris. Good heavens, they might come home and do there what they are doing in Syria, and that can’t be allowed.

British Foreign Secretary William Hague.

Like France the British attitude to terrorism is massively hypocritical. Hollande, Fabius, Cameron and Hague express their outrage at crimes committed by the Syrian government or army while remaining silent in the face of atrocities being committed every day of the week by the armed groups. When British hostages are killed in Algeria it is ‘cold blooded murder’, according to William Hague: 90 students are butchered in Aleppo and he has nothing to say.
The media plays its part by snapping up the claim that actually it was the Syrian government that organized the bombing of its own university and within a day the story is forgotten anyway.

The Syrian army had it right when it issued a statement saying the university was targeted as an act of revenge against the people of Aleppo for refusing to support the armed groups. We know this is true because even the armed groups have admitted it. Suburb by suburb they are now being cleared out of Aleppo, Damascus and other cities. All they can do now is bomb, snipe and massacre.

The military council set up to coordinate the activities of the armed groups exists only in name. There is no coordination at the political or armed level. The armed groups are following their own leaders. They reject the authority of the new Doha council. This matters not at all because this council has quickly proved to be as useless as the Syrian National Council set up in Istanbul. It has no support on the ground and the idea that somehow it can turn itself into an alternative government is laughable.

Events in North Africa are bound to affect how the governments who have sponsored these groups read the situation in Syria. Noone knows how much money Doha and Saudi Arabia have poured into this anti-Alawi, anti-Iran and anti-Shia operation but much of it has ended up in European bank accounts. Many of the figures bribed to betray the government in Damascus took the money and took off, never to be seen again.

Referring to Bashar al Assad and his government, Hague says ‘their failed leadership is now the prime cause of the instability and crisis in Syria’. In fact, the prime cause of the death and devastation in Syria is the intervention by William Hague and his friends. Hague even had the gall to say that the situation in North Africa would have been much worse had not Britain, France and the US intervened in Libya, when the exact opposite is true. Libya is connected to Mali and Mali to Algeria as surely as the thigh bone is connected to the hip. Behind the ponderous Churchillian rhetoric and the gravelly voice, Mr. Hague comes across as a very silly man.

While fighting Islamic ‘extremism’ or ‘terrorism’ in Mali, Somalia, Afghanistan, Yemen and Pakistan, the US, the UK, France, Qatar, Saudi Arabia and Turkey have been fuelling it in Syria. They will never admit it but the only barrier against Syria being turned into a Taliban-style state in the heart of the Middle East is the government they are trying to destroy. Transition to a democratic order is not even remotely on the cards as long as the western governments, the gulf states and Turkey continue to back the armed groups – the ‘terrorists’ as they don’t like to call them.

The French are now speaking of the reconquest of Mali. Britain and the US are slowly joining in. What is at stake is not just the rise of an Islamic ‘terrorist’ state in North Africa but Mali’s phenomenal mineral wealth, which takes us back to Libya and why it was attacked.
We still have to surmise. Was it for oil, was it to prevent Qaddafi from taking Africa out of the hands of the IMF, was it to lay hands on the 137 tons of gold bullion stored somewhere in Tripoli, present whereabouts unknown, or was it a combination of all these reasons? What we can say is that the ‘dictator’ was simply the way in.

The recent actions of these governments across the Muslim world, often, unfortunately, with the collaboration of so-called Muslim governments, duplicate 19th century imperialism at the high water mark.

As for Syria, the International Crisis Committee (IRC) has described the humanitarian crisis created as the result of outside intervention through the sponsorship of armed groups as ‘staggering’. More than 600,000 Syrians have fled into surrounding countries, and another two million have been internally displaced. Palestine 1948 and 1967 and Iraq 2003 have been replicated. Rape and sexual violence inside Syria is ‘horrific’, says the IRC. Frustrated at what they say is a lack of support from outside, the armed groups are fighting among themselves and, most recently, fighting with the Kurds for control of territory close to the Syrian border. There is widespread looting of public and private property, including factories, and profiteering from the sale of wheat to Turkish middlemen.

According to a US State Department intelligence report: ‘Warlords are a reality on the ground now …A failed state is the most likely outcome of the current conditions unless adjustment [is] done.’ People are moving from one ruined city or town to another in attempt to get away from the violence. In Lebanon and Jordan refugee are being flooded out of their tents by winter rains.

So, what do we say in the face of this endless western meddling? Vive la France? God save the Queen? Hail the Chief? 

How many times will the people of the Middle East have to go through what we have seen in Palestine, Iraq, Lebanon, Libya and what we are now seeing in Syria before they realize that dealing with the west is always the kiss of death. 

How many countries will have to be destroyed before they wake up?

No matter how much they hate a dictator, a government or a system, they have to sort out their problems amongst themselves. Behind the siren slogans of civilization, liberation, democracy or humanitarian concern, what they get is always going to be much worse once the west gets its foot through the door.

– Jeremy Salt is an associate professor of Middle Eastern history and politics at Bilkent University in Ankara, Turkey. He contributed this article to PalestineChronicle.com.

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Western diplomat: Syria surprised me … I was struck by Assad

January 25, 2013

دبلوماسي غربي : أدهشتني سوريا… أدهشني الأسد

‏الخميس‏، 24‏ كانون الثاني‏، 2013

أوقات الشام

مفيد سرحال
 
لا ريب ان الروس غادروا مخدع العزلة والانكفاء القسري وسياسة التكور على الذات وبدأوا عملياً باستعادة هيبة الدور والمكانة عبر اقتحام المشهد الدولي من باب الحارة الدمشقية، وعاد «العقيد ابوشهاب بوتين» يتبختر مزهواً على مسرح النفوذ متسلحاً بملفات موجعة لاميركا وحلفائها الغربيين وظهيره نصف العام وعلى رأسه التنين الصيني، ويهز العصا في وجهها وهي المترنحة بازماتها الاقتصادية وحروبها الفاشلة ولا ننسى غضب الطبيعة.

لقد حكم الاميركيون العالم بسطوة القوة الاحادية استباحوا الدول والاقاليم وسيطروا على الثروات واستحكموا بمصائر الشعوب ومصالحها الحيوية بشكل فوقي دون ان يردعهم رادع ترجمة لنظرية نهاية التاريخ والانتصار الحتمي والدائم للنيوليبرالية الموغلة بالتوحش في حين كان الروس يلملمون شعث مجدهم الغابر تحت وطأة اختلال الوزن والتوازن والقيمة المادية والمعنوية.

لقد وجد الروس في الملف السوري والهجمة الكونية على النظام العلماني البعثي لاسقاطه بعد طرح الاسلام السياسي كبديل للانظمة القائمة في المنطقة لتتحول اجراماً في الفلك التركي، مسا صارخا بالمصالح الاستراتيجية الروسية في المنطقة سواء على المستوى الاقتصادي لا سيما لجهة تأمين قنوات آمنة للغاز الروسي او على المستوى الامني عبر مصادر روسيا من الجنوب بالجمهوريات الاسلامية ذات الجذور العرقية التركية بعد تحويل اوروبا الشرقية «بالديمقراطية» الاميركية الى شوكة في خاصرتهم وهي كانت المدى الحيوي للدب الروسي.

لا شك ان البرد القارس جعل من الروس اكثر قسوة وصلابة كما جعلهم اكثر صبراً وجلداً ومنحهم طول اناة في مقاربة القضايا الاستراتيجية ودأبهم التربص بالاميركيين لبلوغ اللحظة التاريخية التي تمكنهم من تكريس الندّية بعد شعور دام عقوداً بالدونية حجماً وقدرة وسيطرة وبالفعل استوى الروس مع الاميركيين بعد ان قوضوا الحراك اليهودي في روسيا واستفادوا من التراجعات الاميركية والهزائم والخسائر المعنوية والاقتصادية لا سيما في العراق وافغانستان كما شعروا بالنشوة عندما هزم الصاروخ الروسي بيد المقاومين اللبنانيين اعتى قوة عسكرية في المنطقة.

وتعلم الروس من الدرس الليبي ان الاسترخاء امام الغرب واميركا نتائجه الخسران والتهميش فجاء دور سوريا التي صمدت في وجه العاصفة الاميركية فرفعوا عصا الفيتو في وجه القوى الدولية العاملة على اسقاط آخر موطئ قدم للروس في المنطقة فبدا ان عالماً جديداً من التوازنات يعاد رسمه من باب توما والحميدية!!

صحيح ان الجيش السوري قلب المعادلة وصاغ مساراً مختلفاً للازمة السورية من خلال الفهم العميق المبني على خلفية عقائدية ثابتة للاهداف الحقيقية للحرب على سوريا بغية تغييرها هوية ودورا وموقعا لكن ايضا شكلت الخيمة الروسية ذلك الغطاء الذي احرج دعاة الحرب الذين اعدوا العدة لقلب النظام فاذا بهم حلفاء بقصد وعن غير قصد لتنظيم القاعدة ومن دون ان يستطيعوا المس بسيادة سوريا عبر التدخل الخارجي ميدانيا او بالضربات الجوية المنهكة لاي دولة مهما كانت قدرتها العسكرية.
في ضوء ذلك، ان خير تعبير عن الموقف الروسي وموقع روسيا المتقدم تفاوضياً مع اميركا والغرب جاء على لسان دبلوماسي غربي في جلسة «بيروتية» تجاوز فيها الدبلوماسي المحظورات وباح بالمكنونات ومما قاله:

الروس يهزأون بنا وبالاميركيين عندما يقولون لنا اذهبوا وتفاوضوا مع الاسد. ان كنتم تسعون لرحيله وهذا الكلام ان دلّ على شيء فعلى ان النظام باق والروس في موقع متقدم ومن خلال سوريا يريدون تقاسم العالم معنا بكل عجرفة وكبرياء

 
ويتابع المصدر:

 ان مناوراتهم على شاطئ المتوسط ودعمهم للجيش السوري بأحدث الاسلحة وبكميات كبيرة من الذخائر ليس مجرد عمل تكتيكي بقدر ما هو توطئة لقفزات نوعية في دعم النظام ومنع سقوطه لا بل اعادة ترتيب كل المنطقة وها هم الروس يعلنون عن اعادة اطلاق طائراتهم الاستراتيجية في العالم للمرة الاولى منذ سقوط الاتحاد السوفياتي في حين تعرض الصين على اليونان سداد كامل ديونها مقابل اقامة قاعدة صينية في اليونان في وقت نرى وزير الدفاع الاميركي يدعو جيشه للتقشف واوروبا تشحذ الغاز من الروس وتبحث عن مخرج لصنعتها في دعم الاسلاميين بالوصول الى السلطة حيث انقلب هذا الدعم الى وبال على الاوروبيين. بعدما ظنوا ان الدول الاسلامية المستحدثة ستمتص الجاليات الاسلامية التي تثقل كاهل اوروبا.

ويفصح الديبلوماسي الغربي عن كلام وصفه بالخطير:

نعم ان الروس لا يلهون فهم جديون الى اقصى الحدود وقد ابلغوا حكومات الغرب واميركا ان اسقاط نظام الرئيس الاسد بالقوة يعني حربا عالمية ثالثة وهذه الرسالة ابلغتها روسيا لمن يعنيه الامر بالقنوات الديبلوماسية واللقاءات المباشرة بين الروس والاميركيين والاوروبيين.

ويتابع المصدر:

ومن الرسائل الدقيقة والواضحة التي ابلغتها روسيا للدول الاوروبية بأن تسليم السفارات السورية التابعة للنظام السوري الى جماعة الثورة السورية ستكون عواقبه وخيمة جدا وسيؤدي الى قطع روسيا لعلاقاتها الاقتصادية والتجارية والديبلوماسية مع الاوروبيين الاميركيين وبديل ان فرنسا قبلت سفيرا للائتلاف دون ان تقارب كينونة ووجودية السفارة السورية في باريس او تبحث مسألة ترحيل او اقصاء طاقم السفارة لصالح سفير الثورة.

ويقول الديبلوماسي الغربي:

الاسرائىليون مذعورون من ان الاسد لن يترك اسرائىل تتنعّم بخراب سوريا وسينتقم حتما بضربات موجعة لدولة اسرائىل وعندها ستدخل كل المنطقة في اتون حرب مدمّرة كما ان اوروبا المستعجلة لاسقاط النظام بأية وسيلة حتى لو كان ذلك عبر القاعدة تفاجأت بالتريث الاميركي الذي تقوم استراتجيته على حسابات خاصة لا تأخذ بعين الاعتبار الدور الاوروبي والاميركيون بدأوا بالحديث عن ضرورة تجفيف منابع الدعم للثوار لأن السلاح والمال يذهب للقاعدة ودول الخليج وتركيا تلقوا تنبيهات وتحذيرات اميركية، صارمة من الاميركيين في هذا الشأن والاهم من ذلك ان الاميركيين باتوا على يقين بأن النظام من الصعوبة بمكان اسقاطه خاصة وانه بعد سنتين من الصراع الدموي يزداد عدد المتطوعين في الجيش وخاصة من المدن الكبرى والارياف وهذا دليل على ان الحاضنة الشعبية للجيش السوري والنظام لا زالت موجودة خلافا لكل التعبيرات الإنشائىة في الفضائىات وغيرها.

ويختم الديبلوماسي الغربي وعلى طريقة كيسنجر «لقد ادهشتني سوريا جيشا وشعبا… لقد ادهشني الاسد».


River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

“The coalition was promised a lot when it was formed, and none of that materialized.”

January 24, 2013

The opposition group, the National Coalition of Syrian Revolutionary and Opposition Forces, has won recognition from a number of foreign countries as the sole legitimate representative of the Syrian people, but it has not yet solidified support among rebels fighting on the ground. Nor has it begun planning for a post-Assad future.
      

The Western and Arab nations that pressed Mr. Assad’s adversaries to reorganize last year have been urging the new coalition to select a prime minister, but no candidate has won a consensus.
      
A statement by the National Coalition on Monday said that it had formed a five-member committee to “lead consultations” with rebel commanders, foreign backers and others seeking Mr. Assad’s ouster, and to draw up proposals for a transitional government within 10 days. The statement was similar to one the coalition made last month, after failing to form a government at a meeting in Cairo.
       
The talks over a transitional government were bogged down by a heated debate over a provision in the coalition’s bylaws barring its members from assuming ministerial posts in any future interim government, in an effort to protect the coalition from accusations that its members are merely seeking personal power. Some opposition leaders want to scrap that provision, arguing that it will deny the interim government the benefit of including experienced and respected senior figures, but they met with strong resistance.
      
“The idea faced an immediate storm of objections and criticism,” said Samir Nachar, a member of the coalition. “We saw that during the meeting, and decided not to change anything.”
      
Mr. Nachar said the main reason the opposition has failed to shape a transitional government so far is that it is not sure such a government would receive the international recognition and support it would need to function.
      
“Falling into the trap of forming a paralyzed government will not just be useless, it will be a huge disappointment to Syrians,” he said. “The coalition was promised a lot when it was formed, and none of that materialized.”
      
The coalition announced that it was sending $250,000 in emergency aid to Daraya, a Damascus suburb that has been hit hard recently with artillery and airstrikes, and forming committees to aid refugees and the wounded and to coordinate with armed opposition groups inside Syria. The coalition has been under pressure to show that it can offer real help to Syrians inside the country.
      
But providing aid is complicated, as the government still plays a role in coordinating international aid. The coalition also said it was forming a committee to pressure the United Nations to stop all aid to official Syrian institutions, a move that could further hamper the delivery of aid that is already challenged by the dangers of moving around the country. Syrian employees of quasi-official agencies currently transport much of the United Nations’ food aid to displaced citizens, John Ging, the head of the United Nations Office for the Coordination of Humanitarian Affairs, noted in a news conference in Damascus by a high-level United Nations delegation. Mr. Ging thanked the Syrian Arab Red Crescent for its bravery, Syria’s state news agency reported.
 
 
بالأسماء…هذه هي التشكيلة الحكومية المقترحة للإئتلاف السوري المعارض

 

‏الأربعاء‏، 23‏ كانون الثاني‏، 2013


أوقات الشام

جواد الصايغ
لم ينأى اعضاء الإئتلاف الوطني السوري المعارض بأنفسهم عن المشاركة في “الحكومة الإنتقالية” المزمع تشكيلها رغم ما كانوا قد اعلنوه سابقا من انه ممنوع على اعضاء التجمع المعارض (الذي رأى النور في العاصمة القطرية الدوحة) تبوؤ مقاعد وزارية في الحكومة الإنتقالية.

اعضاء الإئتلاف الذين إجتمعوا في مدينة اسطنبول التركية تركوا معاناة السوريين جانبا ليبدأوا برسم مخطط يسمح لهم بالمشاركة في الحكومة عبر تعديل المادة التي لم تكن تجيز لهم شغل المقاعد الوزارية بحجة ان الإئتلاف يضم جميع مكونات قوى المعارضة السورية.
مصادر الإئتلاف قالت لعربي برس “إن البحث في تعديل المادة التي تمنع أعضاء الإئتلاف من المشاركة في الحكومة طرحها رئيس المجلس الوطني السابق برهان غليون، وقد لاقت اصوات مؤيدة ومعارضة داخل اروقة الإئتلاف، لكن صوت المؤيدين كان اقوى، كما وبرزت عقد ثانية تمثلت بضرورة الحصول على تمويل مالي قبل الشروع في تشكيل الحكومة، ما دفع برئيس الإئتلاف معاذ الخطيب إلى التوجه نحو الدوحة“، مضيفةً “قرار الأمم المتحدة بتقديم مساعدة مالية للنازحين السوريين يشرف النظام على توزيعها كان له هو الآخر نتائج سلبية على الإئتلاف لأنه يدحض وبكل بساطة إعتراف بعض دول العالم بشرعية هذا التشكيل المعارض لذلك خرجت اصوات تطالب بتشكيل حكومة ثورية تعمل ضمن الإمكانات الحالية التي توفرها بعض الدول الداعمة في ظل صعوبات تتعلق بتأمين إعتراف دولي كامل بحكومة إنتقالية “.
المصادر تضيف “البحث في الأسماء المرشحة لتبوؤ مناصب وزارية ساهم في توسيع رقعة الخلافات في إجتماع الإئتلاف فمن بين الأسماء المطروحة شخصيات لا تملك اي حيثية شعبية وسياسية، وآخرى كانت إلى الماضي القريب تعمل مع النظام كرياض حجاب، ومناف طلاس، وكذلك طالب الشيخ عدنان العرعور بحصة له في الحكومة، وطالب بمقاعد معينة كوزارة الأوقاف، والتربية، والداخلية على سبيل المثال، وابدى إعتراضا على توزير بعض الأشخاص بسبب أنهم منبوذون في الشارع المعارض كبسمة قضماني، وقد جوبهت معظم طلباته بالرفض”.
الأسماء التي ستشارك في الحكومة المزمع تشكيلها ستضم بحسب المصادر:
رياض حجاب- رئيس الوزراء
هيثم المالح-نائب رئيس مجلس الوزراء وزير العدل
عارف دليله- نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الإقتصاد
مناف طلاس – وزير الدفاع
بسمة قضماني – نائب رئيس الوزراء للشؤون الخارجية – وزيرة الخارجية
برهان غليون -وزير التعليم العالي
علي صدرالدين البيانوني – وزير التربية
أحمد معاذ الخطيب – وزير الأوقاف
سهير الأتاسي – وزيرة الإعلام
ريما فليحان – وزيرة السياحة والآثار
رياض سيف – وزير المصالحة الوطنية
سالم المسلط – وزير المغتربين
عبدالإله الملحم -وزير المهجرين
وليد الزعبي -وزير التنمية والإعمار
سليمان الهواري -وزير الصحة
غسان النجار – وزير التخطيط
سمير نشار – وزير التموين
رياض الشقفة – وزير البترول والمعادن
حسن عبدالعظيم -وزير الصناعة
أحمد عوينان العاصي الجربا – وزير الإدارة المحلية
عدنان سلو – وزير الداخلية
أحمد رمضان – وزير الإغاثة
خالد مصطفى النعيمي -وزير شؤون القبائل
إسماعيل الخالدي – وزير شؤون البلديات
أحمد طيفور – محافظ البنك المركزي .
عمار القربي – وزير حقوق الإنسان
عبدالباسط سيدا – وزير الري والزراعة
وليد البني – وزير النقل وتعبيد الطرق
أنس العبده – وزير الشباب والرياضة.
الإئتلاف سيعرض تشكيلته الحكومية على الدول الراعية له لذلك لم يعمد إلى الإعلان عنها حتى الآن وإكتفي بإصدار بيان في نهاية إجتماعاته قال فيه: ” انعقد الاجتماع الشهري للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في استنبول بحضور ما يزيد عن ٦٠ عضواً، وامتد الاجتماع على فترة يومين، ناقش خلالها الأعضاء آخر التطورات الميدانية داخل سوريا والتطورات السياسية على المستوى العربي والاقليمي و الدولي. واستمع الاعضاء إلى آخر التقارير العسكرية الميدانية وتطورات المواجهات العسكرية مع قوات نظام الأسد حيث قدم اللواء سليم إدريس رئيس هيئة الاركان العامة في القيادة العسكرية للجيش السوري الحرعرضا مفصلا للأوضاع على الجبهات المختلفة في أنحاء سوريا، كما أجاب عن أسئلة أعضاء الائتلاف حول التطورات الميدانية في مناطق عديدة أهمها “راس العين، حمص، داريا ودير الزور.
تمت أيضاً مناقشة خطط وسيرعمل مكاتب الائتلاف المختلفة والاستماع لتقاريرها حول الفترة الماضية، حيث قام مدراء المكتب الاعلامي، مكتب دعم المجالس المحلية وحدة تنسيق الدعم الإنساني بالاجابة على تساؤلات أعضاء الائتلاف و ناقشوا سبل تطوير عمل كل من هذه المكاتب.
هذا وقرر المجتمعون تشكيل لجنة للتحرك الدبلوماسي والضغط على الأمم المتحدة بغرض إيقاف تسليم المؤسسات الرسمية السورية أي معونات تم إقرارها ضمن خطة الاستجابة للمساعدات الإنسانية الشهر الماضي. كما تم تشكيل لجنة لحل أزمة المواجهات المؤسفة بين أبناء الشعب السوري في مدينة “راس العين، و قد بدأت هذه اللجنة بممارسة مهمتها مباشرة حيث اتصلت بكافة القوى المتواجدة في المنطقة لحل الأزمة.
وقد قرر الائتلاف الوطني صرف إعانات طارئة لمدينة داريا بقيمة 250 ألف دولار من أجل رفع معاناة أهالي المدينة. كما تم تشكيل عدد من اللجان لمتابعة الأوضاع الداخلية ورفع التقارير اللازمة إلى قيادة الائتلاف بغرض التجاوب المباشر والفعال مع تطورات الأحداث الجارية على الأرض. هذه اللجان هي:
لجنة السلم الأهلي
لجنة الجرحى والمصابين
لجنة شؤون اللاجئين السوريين
لجنة ضبط المعابر الحدودية
لجنة الاتصالات والدعم التقني
لجنة الارتباط العسكري

عربي برس

 
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Syria has right to use chemical weapons against NATO invasion: Scott Rickard

January 22, 2013
تسجيل صوتي بين ارهابيين في سورية لتأمين قنابل كيماوية
Audio recording between terrorists in Syria to secure chemical bombs
 

Tue Jan 22, 2013 1:27PM GMT

 
He [Assad] has been very patient… even though there has been massive widespread foreign attack in fact even yesterday there were reports that the head of the opposition went to Qatar for further financing and to obtain this financing he has to go and commit additional atrocities across Syria in order to get the financing from Qatar. Assad’s been extremely patient not using them (chemical weapons) up to this point but he has every right to use them in the event that NATO forces continue their illegal attack on Syria.”
 
An analyst says Syrian President Bashar al-Assad has “every right” to use chemical weapons against a possible NATO military intervention in the Middle Eastern country.

The comment comes as on January 6, Bashar al-Assad stated that Damascus was always ready to hold talks with the opposition and political parties and that he would call for a “comprehensive national dialog” after the terrorist activities stopped in the country.

The Syrian president also urged “concerned states and parties” to stop funding, arming and harboring militants.

Many people, including large numbers of security forces, have been killed in the turmoil that began in Syria nearly two years ago. The Syrian government says the chaos is being orchestrated from outside the country, and there are reports that a very large number of the militants are foreign nationals.

Press TV has conducted an interview with Scott Rickard political commentator in Florida to further discuss the issue. What follows is a rough transcription of the interview.

Press TV: Good to see you Mr. Rickard. The question of course of the NATO Patriot missiles has brought about a lot of concern but how much of this concern and fear in the streets of Turkey do you think is realistic?

Rickard: Well, it is a small protest unfortunately. I wish it was much larger. There are six batteries of Patriot missiles going in two each from Germany, two from the Netherlands and also two from the United States.

The Dutch troops number as many as a thousand, what we’re seeing here is another buildup of troops along the border with additional NATO support; you’re looking at an additional probably 30 to 40 thousand troops that have surrounded Syria on the sides of Turkey and also on the side of Jordan and a number of contractors and also mercenaries, soldiers are forging coming in and out of Iraq as well.

So this is a scenario that thankfully Assad has been able to fight off quite well due to his perseverance and wide spread support. This has been a failure for NATO’s Zionist…

Press TV: The major question now would be what the use of these Patriot missiles is going to be a lot of people saying is there going to be a kind of military intervention? Are these missiles going to be used or not?

Rickard: Yes, absolutely. In fact they’re put in place specifically because Assad has warned them that if there is an international intervention he will use chemical weapons and he has every right to do so. The fact is that they’re putting these in to try to save peoples’ lives in Turkey but they’re also in Jordan; they’re also in Israel.

So it’s a widespread campaign by NATO and by the US to protect from basically chemical attack that Assad has every right to do once NATO goes full blow on.

Press TV: Just to mention this the Assad government has said that it doesn’t even possess these weapons or if it does possess these weapons it’s not under any circumstance going to use them right?

Rickard: Well, no that’s not what he said. In fact he said he is going to use them if there is going to be foreign intervention and foreign attack on this country and he has been very patient not to use them even though there has been massive widespread foreign attack in fact even yesterday there were reports that the head of the opposition went to Qatar for further financing and to obtain this financing he has to go and commit additional atrocities across Syria in order to get the financing from Qatar.

Assad’s been extremely patient not using them up to this point but he has every right to use them in the event that NATO forces continue their illegal attack on Syria.

 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Thierry Meyssan: Syrian Conflict Threatens to Degenerate into World War

January 14, 2013

Russian Warning Shots
Thierry Meyssan: Syrian Conflict Threatens to Degenerate into World War
The nature of the Syrian crisis has changed. The process of destabilization that was to open the path for legal military intervention by the Atlantic Alliance has failed. Removing its mask, the United States has publicly announced the possibility of attacking Syria without the approval of the Security Council, as it also did in Kosovo. Washington must be pretending not to have noticed that the Russia of Vladimir Putin is not that of Boris Yeltsin. After being assured of Chinese support, Moscow literally fired two warning shots in the direction of Washington. The continuing violations of international law by NATO and the GCC threaten to unleash a global conflict.

President Vladimir Putin began his third mandate under the sign of sovereignty in the face of direct threats launched against the Russian Federation by the United States and NATO. Moscow has repeatedly denounced the expansion of NATO, the installation of military bases, the deployment of a missile shield on its borders, and the destruction of Libya and the destabilization of Syria.

In the days following his inauguration, Mr. Putin reviewed the Russian military industrial sector, his armed forces and his treaty alliance system. He pursued this course of action while choosing to draw in Syria a line in the sand that must not be crossed. For Putin, NATO’s invasion of Libya was equivalent to the invasion of Czechoslovakia by the Third Reich and that of Syria, should it occur, would be comparable to the invasion of Poland that started WWII.

Any interpretation that what is currently happening in the Levant is the result of an internal dynamic of revolution/repression within Syria is not only false but a distortion of the real stakes involved, and simply amounts to more political maneuvering. The Syrian crisis is first and foremost a further stage in the project of “remodeling of the greater Middle East”; a further attempt to destroy the “Axis of Resistance” and the first “war for gas” being played out.

What is actually at stake in Syria is not whether Bashar al-Assad will be able to democratize the institutions he has “inherited” or whether the Wahhabist monarchies of the Gulf will succeed in destroying the last secular regime in the region and impose their sectarianism, but to determine the lines of separation between the emerging power blocs of NATO (the North Atlantic Treaty Organization) and the SCO (Shanghai Cooperation Organization).

Some of our readers will be startled to read the preceding phrase. Indeed, the Western and Gulf media have been hammering the point day after day that President El-Assad is a “sectarian dictator” working to the advantage of the Alawite minority, while the armed opposition to his authority is portrayed as the incarnation of democratic pluralism. Just a glance at recent events is enough to belie this version.

Bashar al-Assad has successively convened municipal elections, a referendum, as well as legislative elections. All observers unanimously agreed that the elections unfolded in a transparent manner. The degree of popular participation was more than 60% even while the West was denouncing the electoral process as “a farce” and while the Western-backed armed opposition was preventing citizens from getting to the polls in the four districts under its control. At the same time, the armed opposition stepped up its attacks not only against security forces but also against civilians and all the symbols of national culture and of Syria’s multi-confessional character.

They assassinated progressive Sunnis, then randomly killed Alawites and Christians in order to force their families to flee. They burned more than fifteen hundred schools and churches. They proclaimed an ephemeral Independent Islamic Emirate in Baba Amr where they instituted a Revolutionary Tribunal which condemned more than 150 felons, who were then beheaded in public one by one by an executioner. It is certainly not the woeful spectacle of some vagrant politicians, meeting up at the “Syrian National Council” and erecting a facade of democracy having no relation to the reality of the crimes being committed by the so-called Free “Syrian” Army, that will prevent the truth from coming out much longer. In the circumstances, who can believe that the secular Syrian regime, whose exemplary character was celebrated not so long ago, would have turned into a confessional dictatorship, while the Free “Syrian” Army, supported by the Wahhabist dictatorships of the Gulf and obeying the injunctions of Takfirist preachers would conversely be advanced as a paragon of democratic pluralism?

The announcement by U.S. leaders of a possible international intervention outside a U.N. mandate in the same fashion as NATO dismembered Yugoslavia elicted both apprehension and anger in Moscow. The Russian Federation, which until now held itself in a defensive position, has moved to take the initiative. This strategic shift flows from the urgency of the situation from Russia’s point of view and favorable shifts on the ground in Syria.

Moscow proposes to create a Contact Group on Syria that would bring together the ensemble of concerned states, meaning Syria’s neighbors as well as both regional and international powers. Its purpose is to put in place a forum for dialogue to substitute for the current bellicose approach imposed by the West under the Orwellian rubric, the “Friends of Syria Conference.”

Russia continues to support the Annan Plan—which is in fact the scarcely modified plan submitted earlier by Sergei Lavrov to the Arab League. Russia deplores that the plan was not implemented, assigning responsibility for that failure to the opposition faction which took up arms. According to A.K. Lukashevich, spokesperson at the Foreign Ministry, the Free “Syrian” Army is an illegal organization according to international law. It is assassinating twenty to thirty Syrian soldiers each day yet is publicly supported by NATO states and the GCC in violation of the Annan Plan.

Positioning himself as a peacemaker confronting NATO warmongering, Vladimir Putin has demanded that the CSTO (Collective Security Treaty Organization) ready itself to deploy its “blue chapkas” in Syria, to both separate the belligerents and combat foreign forces. Nicolai Bordyuzha, secretary-general of the CSTO, has confirmed that he is ready to deploy 20,000 men trained for this type of mission and immediately available.

This would be the first time that the CSTO deploys a peace force outside of former Soviet territory. Cut to the quick, Ban Ki-Moon attempted to sabotage the initiative, countering with his own sudden effort to organize a Contact Group. Convening in Washington the Sanctions Working Group of the “Friends Of Syria Conference”, Secretary of State Hillary Clinton defied the Russian proposal and raised the ante in favor of regime change.

In Turkey, opposition legislators have visited the Syrian refugee camps. They have confirmed the absence of more than one thousand refugees registered by the United Nations in the main camp and noted, by contrast, the presence of an arsenal in the camp. They have also demanded in Parliament that Prime Minister Recep Tayyip Erdogan reveal the rising amount of humanitarian aid being given to phantom refugees. The deputies maintain that the refugee camp is a cover for a secret military operation, sheltering in reality combatants, principally Libyans who are using it as a rear base. The deputies are asserting that the combatants are those who were introduced in the district of Houla when the massacre was being perpetrated.

These revelations confirm the accusations of the Russian ambassador to the Security Council, Vitaly Churkin, according to which the Special Representative of Ban Ki-Moon in Libya, Ian Martin, had used U.N. funds destined for refugees to bring al Qaeda combatants into Turkey.

In Saudi Arabia, the fracture between King Abdullah and the Sudairi clan has reappeared. At the invitation of the monarch, the Supreme Council of the Oulema issued a fatwa stipulating that Syria is not a land of jihad. At the same time, however, Prince Faisal, the Minister of Foreign Affairs has been calling to arm the opposition against the “Alawites.”

Thursday, June 7 was a day of many significant events. While Ban Ki-Moon and Navi Pillay, respectively Secretary General and High Commissioner of Human Rights, were pleading their case against Syria before the U.N. General Assembly, Moscow proceeded with two test-launches of its intercontinental ballistic missiles.

The Bulava missile draws its name from an ancient Slavic mace used as a baton by the Marshall of the Cossack Armies.Colonel Vadim Koval, spokesman of the Strategic Missile Troops of the Russian Federation (RSVN) confirmed the test of a Topol—launched from a silo near the Caspian Sea, but has not confirmed that of the Bulava from a submarine in the Mediterranean. But the firing was observed from all over the Near East, Israel and Armenia and there is no other known armament that leaves similar tracings in the sky.

The message is clear : Moscow is ready for world war if NATO and the GCC do not comply with the international obligations as defined in the Annan Plan and persist in aiding terrorism.

According to our sources, this shot across the bow was coordinated with the Syrian authorities. Moscow equally had encouraged Damascus to liquidate the “Islamic” Emirate of Baba Amr once the Syrian authority was confirmed by constitutional referendum, as it also encouraged the goverment to wipe out mercenary groups present in the country as soon as the new Parliament and new Prime Minister were installed. The order was given to move from a defensive strategy to offensive action to protect the population from terrorism. The national army moved to attack the strongholds of armed groups. The combat in the coming days is going to be difficult, all the more so in that the mercenaries possess mortars, anti-tank missiles and, as from now, surface to air missiles.

To lessen the rapidly-increasing tension, France immediately accepted the Russian proposal to participate in an ad hoc Contact Group. Washington hurried Frederic C. Hof to Moscow. Contradicting the statements made the day before by Secretary of State Hillary Clinton, Mr. Hof also accepted the Russian invitation.

The time is past to lament the expansion of combat into Lebanon, or to conjecture about the possible regionalization of conflict. Over the past sixteen months of the destabilization of Syria, NATO and the GCC have created a situation without exit that might well degenerate into global war.

Voltaire Network

Monday 11-06-2012

The upside down Revolution and the message of forgiveness of Maath Al-Khatib .. Syria Santa Claus

January 5, 2013
 

أن مصطلح “الثورة الاسرائيلية الكبرى” هو الأدق والأقرب الى قلب الحقيقة لما قدمته ثورات الربيع من انجازات لاسرائيل لا يضاهيها كل حروب اسرائيل مجتمعة؟؟

كيف إستطاع الجيش السوري إستعادة داريـا “الاستراتيجية “



ثورة بالمقلوب من رسالة الغفران لمعاذ الخطيب .. بابا نويل سورية –

 
بقلم: نارام سرجون‏
ينشغل المؤرخون ازاء كل حدث باختيار اسم المولود الجديد من الأحداث .. وتتصارع المصطلحات للبقاء كما تتصارع الأحياء للبقاء فلايبقى الا الأقوى .. وتتناطح الأسماء والرموز كما تتصارع الحيوانات في موسم التكاثر حيث قرون الذكور تتبارز مع قرون الذكور ونسمع صوت تناطح الرؤوس الحامية فيما القرون تتحاور بعناد وهي تصطك كما سيوف المحاربين ..

والاسم الأقوى والمصطلح الأبهى تاريخيا يفوز بأناث الأحداث ويستولدها المفاهيم والمسلّمات .. ولذلك صار لدينا سلسلة أنواع من الثورات عبر التاريخ .. فهناك ثورات شعبية وهي غنية عن التعريف .. وهناك ثورات عسكرية وهي الانقلابات التي يقوم بها العسكر .. وبالطبع خرج علينا البعض بمصطلح الثورة الجماهيرية .. أو ثورة الخبز .. وهناك الثورة الصناعية في الغرب والثورة البلشفية في الشرق أو ثورة البروليتاريا.. وهناك الثورة الزراعية في الهند والثورة الثقافية في الصين والثورة الاسلامية في ايران ..وهناك ثورات العبيد وثورات القوميات على أنواعها ..الخ .. أما غورباتشوف فاختار أن يغير هذه الأسماء وأن يبدأ عهد التسميات حسب اتجاه الثورات في طبقات المجتمع فأطلق على ثورته اسم الثورة (من فوق) وهي البيريسترويكا والغلاسنوست لأن القيادة – لاالشعب ولاالجماهير ولا البروليتاريا- هي من صنع الثورة .. فالثورات عموما تأتي (من تحت) أما هو فجاء بها .. من فوق ..

اليوم يقف التاريخ حائرا أمام الربيع العربي ويصيب المؤرخين الوجوم وهم يتبادلون النظرات الحيرى .. فماهي التسمية الأجدر بأحداث “الربيع العربي” وماهو اسم المولود الجديد .. القبيح الدميم ذو الذيل الغريب واللون العجيب والسلوك المريب؟.. هل هو ثورات الملوك والأمراء فتكون “الثورات الملكية” و “الثورات الأميرية” ؟؟ أم ثورات “الثروات” على الثورات القديمة ؟؟ أم هو “الثورة البترولية” .. لما فيها من مال عربي نفطي يسكب على لهيب الجاهلية؟؟ ربما اسم الثورات المأجورة كان مناسبا .. أو الثورة الليفية (نسبة للأب الروحي لها برنار هنري ليفي) .. وربما ثورة العمائم واللحى .. أو ثورات مسبقة الصنع .. وربما كان الاسم الصحيح الذي يسقي حلق الحقيقة الماء العذب هو “ثورات الناتو” !!..

وقد أحسست بالشفقة على المؤرخين في هذا الشأن .. وقررت أن أمسك يد التاريخ المرتعشة من هذا القلق وأهدئه وأربت على كتفيه مطمئنا.. وأن أضع سماعات الأطباء في أذنيه ليسمع صوت قلب الربيع العربي وضرباته السريعة وأنّاته ليعرف أن مصطلح “الثورة الاسرائيلية الكبرى” هو الأدق والأقرب الى قلب الحقيقة لما قدمته ثورات الربيع من انجازات لاسرائيل لا يضاهيها كل حروب اسرائيل مجتمعة؟؟

فاسرائيل حولت حماس الفلسطينية الى حركة مقاومة اسرائيلية حقيقية تقاتل الجيش السوري .. ولأول مرة في تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي يتحول جزء من الشعب الفلسطيني الى حليف لاسرائيل ويموت من أجلها .. فقد هاجر مقاتلو حماس والشيخ رائد صلاح من فلسطين ليموتوا في حلب وادلب دفاعا عن اسرائيل وهي أول هجرة فلسطينية طوعية خارج فلسطين تعاكس كل الهجرات القسرية للفلسطينيين خارج بلادهم بما في ذلك من دلالات ..

 
وأما في مصر فقد اطمأن قلب اسرائيل على يد الاسلاميين أنفسهم على مستقبل الدولة العبرية وتبارى الاسلاميون في السخاء في منح اليهود السلام والأمان ولم تطلق كامب ديفيد من قيودها كما اليوم ولم تنم قريرة العين في سريرها الا في بيت الاخوان المسلمين ..
 
 
 
واكتشف الاسرائيليون أنهم الأصدقاء العظماء للمصريين منذ أيام الفراعنة ..
 
صورة: ‏مش عايزين مرسي رئيس  قناة 10 الاسرائلية : أخيرا جاء الوقت الذي يدعى فيه اليهود العودة لمصر  ■يهود مصر بباريس : يشكرون العريان على دعوته لعودتهم لمصر  ■موقع "إسرائيل ناشونال نيوز" :صمت مرسي عن دعوة العريان لليهود بالعودة يؤكد حرص الإخوان على علاقات جيدة مع إسرائيل  ■البروفسور الإسرائيلي عوزي رابي : دعوة الإخواني عصام العريان بعودة اليهود إلى مصر واستعادة أملاكهم جيدة وتؤكد رغبة الاخوان في التقرب لإسرائيل   هاااااااااااااااااااار اسود دول ماصدقوا يا جدعان   منك لله ياعريان الهي ماتلبس ابدا وتموت من البرد  ونحنطك قريب  omar‏
 
وفي تونس الخضراء حكمت اسرائيل قرطاج لأول مرة عبر ايباك مباشرة بواسطة تابعها راشد الغنوشي وتابعه الأبله المرزوقي.. وفي ليبيا صار الاسرائيليون أصحاب البيت والليبيون وبقية العرب ضيوفا..
ولكن الثورة الاسرائيلية في سورية تميزت بظاهرة غريبة ستجعل المؤرخين يكتبون بالمقلوب عن الثورة .. أي من النهاية الى البداية وليس من البداية الى النهاية ومن الأسفل الى الأعلى .. فهي الثورة التي تركب البغلة بالمقلوب .. وهي الثورة الوحيدة في العالم التي ستسمى (الثورة بالمقلوب) فيسارها يميني ويمينها يساري .. وأعلاها أسفلها (مثقفوها أقل سوية من الدهماء) .. وأسفلها أعلاها (الدهماء تفرض منطقها) .. وبياضها أسود وسوادها أبيض .. فهي ثورة ملتحية وقياداتها شيوعية ومسيحية وعلمانية (رياض الترك وجورج صبرة والغليون) .. وهذا شذوذ يدل على أن الثورة مقلوبة وتسير على رأسها وتنتصب ساقاها في الهواء ..فمن المدهش أن ليس للقياديين مقاتلون يتبعونهم على الأرض .. فيما النشاط العلماني والمسيحي المحدود اقتصر على البروتوكولات ولقاءات الفنادق والتلفزيونات حيث المال سخي والثرثرة مجانية وغير مكلفة ..
فأنا لم أسمع في كل الثورة عن مسلح مسيحي معارض يباهي جورج صبرة باستشهاده أو استشهادي انتحاري من قياس جول جمّال المسيحي السوري وأستاذ الاستشهاديين الشرقيين الذي دمر بارجة فرنسية قبالة شواطئ بورسعيد المصرية ..
دمشق تؤبِّن الشهيد جول جمال… المدمرة الفرنسية جون بار بعد وصولها لجبل طارق
ولم أسمع برفيق شيوعي استشهد مع كتيبة من كتائب الصحابة الكثيرة .. ولم يظهر لنا لواء لينين أو كتيبة تروتسكي أو فيلق كارل ماركس مثلا .. ولم أسمع بكتيبة الرسول بولس ولا كتيبة يوحنا المعمدان ولامريم المجدلية ولابطرس التي يقاتل فيها مسيحيون يعلقون الصلبان على صدورهم بل ظهرت مجموعة من الاسلاميين الملتحين التي تكفر المسيحيين والتي سمّت نفسها باسم المسيح ثم اختفت الى الأبد عن الواجهة بعد انتهاء العرض الدعائي الذي استمر أقل من دقيقة ولم تقم بعملية عسكرية واحدة ..
لم أسمع بشيء مما ذكرت لكنني سمعت بكتيبة الفاروق وأحفاد الرسول وكل الصحابة وأبي قتادة .. وجبهة النصرة .. وكتيبة القعقاع .. وصعصعة ..وقعقعة .. وعرعور وطرطور .. وهي في الحقيقة يجب أن تنتقي أسماءها الحقيقية من معاجم عبرية وتاريخ قادة اسرائيل مثل كتيبة حاييم وايزمن مثلا أو كتيبة تيودور هرتزل أو فيلق اسحاق رابين أو حرائر غولدامائير .. وأصدقاء اسرائيل ..
والثورة السورية هي الثورة بالمقلوب بكل جدارة فلا يوجد أحد من قادتها في الداخل السوري على عكس كل الثورات .. فكل قادتها ومنظريها يعيشون في الغرب منذ عشرات السنين ومعظمهم لم يكونوا معارضين بل مستفيدين من فساد النظام .. ونصف مقاتليها مستوردون من جهات الدنيا الاربع ونصفهم الآخر بلطجية وأصحاب سوابق وأميون سوريون .. بدل أن تصدر هي المقاتلين الثوريين للعالم ..
لكن أهم دليل على أنها ثورة بالمقلوب هو أن خطابها بالمقلوب .. وذلك في أوضح تجلياته في رسالة معاذ الخطيب الى المسيحيين السوريين والتي كانت تقطر عسلا ورقة ومودة ورحمة وتبز رسالة الغفران للمعري في محتواها الفلسفي .. فالثورة بعد أن شربت من دماء المسيحيين في حمص ومن دماء ساري ساعود وعويل أمه ونهشت جدران الكنائس السورية كما تنهش الوحوش لحوم الضحايا تتودد الى المسيحيين السوريين ..وتطلب الغفران..
بعد سنتين من الخطاب العنيف ضد كل الطوائف وثقافة العرعور في فرم اللحم وسحق العظم والذبح الحلال والتي لم يقترب من ادانتها ثوري واحد ولم يتطرق لنبذها بيان واحد .. وبعد عامين من تهجير وتكفير المسيحيين السوريين في أصقاع الأرض .. بعد كل هذا لبس معاذ الخطيب ثياب بابا نويل الحمراء ثم حمل أكياس الزبيب وجرار العسل على ظهره وجعل يطعمنا الحلاوة وقطع السكر والشكوكولاتة ويغسل بالرحيق قلوبنا وبالعطر حيطان البكاء والذاكرة .. ثم قبّل طربوش فارس الخوري بعد أن مسح الصليب بقماش من أستار الكعبة ..وكاد يجلس في حضن تمثال “الشفقة” الشهير لمايكل آنجيلو..
في الحقيقة لم أتمكن من قراءة كل الرسالة أو (رسالة الغفران) لأنني كنت أغوص في برك العسل التي اندلقت فجأة على ثيابي من جرار بابا معاذ كلما تقدمت في سطور الرسالة .. فان بها لحلاوة وان عليها لطلاوة وأن أعلاها لمثمر وان أسفلها لمغدق وانه لتعلو ولايعلى عليها .. في النفاق .. فشواطئها رحيق والخوض فيها يغرق القارئ بالعسل منذ السطر الثالث .. ويكاد أنسب ماأقول فيها بعد خوضي في عسلها هو قول نزارقباني : لو أني أعرف أن “العسل” عميق جدا ماأبحرت ..
فقد بدت الكلمات دبقة للغاية وعيوني علقت بأهدابها في سطورها كما تعلق العصافير على قضبان الدبق وكما تعلق الفراشات على صمغ الشجر .. وهذا الدبق لايساعد على العبور الى نهاية المقالة التي فاض قطرها على مفاتيح الكومبيوتر .. وقد صارت قراءتها تغني عن التداوي بالعسل .. ففي العسل “شفاء” للناس كما ورد في القرآن الكريم .. ولكن في عسل معاذ “الشفاء” للناس .. فمن رسالة النبي معاذ قام المسيح .. وسار على الماء .. وانضم للثورجيين في استانبول .. فمما جاء فيها:
أيها الأحبة .. أبقوا معنا .. بالله عليكم .. يا أهل سوريا أحبوا بعضكم، ويا أيها المسيحيون لا ترحلوا أرجوكم .. ”
ووصف معاذ المسيحيين السوريين “بأنهم خلاصة مابقي من المسيحية في الأرض كلها .. بعضهم يعيشون في قلق حقيقي وخشية بالغة مما ستأتي به الأيام .. وأن الحفاظ على أموال وأرواح وأعراض المسيحيين هو تماماً عين الحفاظ على كرامتنا ودمائنا وأموالنا وأعراضنا…”
كلام يثير الدموع ويجهش سامعها بالبكاء كما أطنب معاذ اسماعنا ببكاء النجاشي لسماعه كلام القرآن في السيدة العذراء .. ويصارع أحدنا رغبته في العويل من حنان معاذ وصحابته .. حتى الشهيد الطفل ساري ساعود قام وعاد الى أمه الثكلى فكلمات معاذ تحي الموتى من أبناء يسوع ..
والغريب أن معاذا قال ان الرسالة مكتوبة منذ مدة طويلة لكنه خبأها مثل بابا نويل الى يوم عيد الميلاد لأن رسائل العسل يحملها “بابا معاذ” مرة كل عدة سنوات .. لبس معاذ ثياب بابا نويل وصار يوزع الحلوى على المسيحيين فقط .. لأن المسيحيين وحدهم الآن هم الخائفون ..وليس الشيعة ولا العلويون ولا الدروز ولاالاسماعيليون ولابقية الأقليات المنتمية الى فئة الكفار والزنادقة في عرف ثورة معاذ التي تعتبر أن أخطر تهمة على الاطلاق هي تهمة الانتماء الى مذهب غير مذهب أهل السنة ومذهب العرعور..ففي محاكمات الثوار الشهيرة يقول المدعي العام في قراءة الاتهام: هذا رجل علوي أو شيعي أو درزي أو مسيحي .. وهنا تنتهي المحاكمة لأنها تعني النطق سلفا بالحكم ..فهذه الانتماءات هي ذروة الكفر ولاكفارة لها .. ولاتكفي دفوع الدنيا لمنع عقوبة الاعدام .. وبالطبع لايجرؤ ثورجي واحد أن يمسك اسرائيليا ويعنفه ويتهمه باليهودي ابن اليهودية علنا على اليوتيوب والا علقت اسرائيل مشاتق لكل أعضاء الائتلاف السوري في قلب الدوحة وتركتهم يتأرجحون عبرة لغيرهم….
بعد كل هذا العنف والتهديد الثوري والتكفير يلاطف معاذ المسيحيين ..ويطلب منهم الاطمئنان لثورته .. أما بقية الطوائف التي يهددها العنف الثوري فلا تحتاج تطمينا ولاتعني معاذا بل يتركها بتجاهله المقصود واللامبالي للويل والثبور وعواقب الأمور ..ولو كان معاذ يريد وطنا لطمأن الجميع وخص بالذكر الطوائف المستهدفة بالعنف أكثر من غيرها لابعادها عن مخاوفها .. لكنه لايجرؤ لأن عماد الثورة وقلبها وعقلها طائفي وديني عنصري أسود .. وأي اشارة لتسامحها الديني مع الجميع يعني فشل مشروع الفتنة السنية الشيعية في المنطقة ..حلم اسرائيل..
وهذا النداء للمسيحيين منتهى الجهل ومنتهى السذاجة والوقاحة الثورية .. فمقدار القلق الذي يصيب بقية الطوائف السورية لايقل عن القلق المسيحي بل يفوقه وهي التي تجب طمأنتها .. لكن للثورة لغة المنافقين والمؤلفة قلوبهم .. فهي تريد اسماع الغرب مايريد سماعه وليس مايريده الوطن السوري .. وهي تريد استعادة براءة “جبهة النصرة” بعد أن شاع اسمها وفاحت رائحة الدم وتسرب من أطراف ثوبها فأحرج حتى أميريكا .. فرسالة معاذ اذا وبالمعنى العميق هي رسالة جبهة النصرة وليست رسالة بابا معاذ الذي تولى ايصال رسالة بابا نويل جبهة النصرة الى الغرب .. حيث بابا نويل جبهة النصرة يرتدي ثيابه الحمراء المصبوغة بدم الذبائح البشرية .. ويداعب المسيحية الغربية فقط بيديه اللتين تشربان الدم من الأعناق السورية .. والله أكبر..
كلما نظرت الى معاذ الخطيب ونظرته الكسيرة في لقاءاته مع صناع القرار .. ولغة جسده المترددة التي تظهر حسه بالضعف أمام القادة السياسيين .. أحس أن من يختار قادة الثورة يريد اهانة كبرياء السوريين لأنه يظهر على التلفزيونات بضعفه الكاريزمي وهشاشته الشخصية على أنه يمثل السوريين الذين دوخوا العالم بديبلوماسيتهم وجاؤوا برؤساء العالم الى دمشق ليحاوروهم من نيكسون الى كلينتون ..
من رأى كيف كان وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ مثلا يجلس وهو يعظ معاذا باستعلاء العاطي والواهب والسيد المانح لأحس بالقرف من معاذ .. ولمعرفة حجم معاذ فما عليكم الا أن تحصلوا على صورة هيغ في لقاء وهو يتحدث الى الاسرائيليين مثلا في نفس الغرفة أو مع قادة العالم الكبار عموما وعليه امارات الجدية وهو منحن الى الأمام على الكرسي ويفرك يديه بيديه ويكاد يقع على الأرض تواضعا وفي نظرته التودد وفمه لايعرف الانكماش .. وحاجباه كما لو كانا (مرج البحرين يلتقيان .. بينهما برزخ لايبغيان) .. أما مع معاذ فيجلس نصف جلسة ويريح يديه على الكرسي ويدير نصف جسده نحو معاذ وهو لاينظر اليه وجها لوجه بل مواربة .. وحاجباه يلتقيان دوما كما لو كان عابسا كلما نظر الى معاذ باحتقار لايوصف..فيما عينا معاذ ضيقتان كعيني العصفور متوترتان متراقصتان يشع منهما الشعور الصارخ بالضعف .. وتطل منهما نظرة الاسترحام ..
ولاننسى منظر معاذ المسكين وهو يتبع أردوغان (أو رجل تركيا الكبير كما يصفه) في جولة (العباءة العربية) الشهيرة .. ويكاد معاذ يتعثر وهو يسير الى جانب سيده أو يتبعه وهو يتلفت أو يلوح بيديه في حركات غير متناغمة تدل على حيرته ان كان مايفعله صحيحا أم لا أمام حفيد جمال باشا السفاح ..
عيب على سورية أن يكون هذا المعاذ رئيسا عليهم أو على بلدية من بلديات دمشق ..أو صبيا في أحد حماماتها التركية القديمة..
معاذ لايشبه في هذا العالم الا شخصية ياسينو في مسلسل صح النوم أو ملح وسكر .. تزوج صدفة من فطوم حيص بيص.. ويحاول اظهار رجولته على امرأة قوية ..
ولـ (ياسينو) حيص بيص حكمة لاتعلوها حكمة .. فعندما حاول حسني البورظان تخفيف آلامه من الزلازل التي يتعرض لها زواجه قال له: ان الزواج ياياسين برميل مليء بالقطران ولكن وجهه مغطى بطبقة عسل ماان تنتهي حتى يتذوق الزوج القطران ..
فقال ياسينو شاكيا لحسني البورظان عندما تلقى ضربة بالقبقاب على جبينه من حرمه المصون فطوم: يبدو أنني فتحت البرميل بالمقلوب .. لأنني لم اتذوق العسل بعد ياأستاذ حسني ..
ماقاله ياسينو الثورة معاذ الخطيب منذ أيام في تطمين المسيحيين يشبه حكمة ياسينو .. فبعد كل هذا العنف والتهجير للمسيحيين ومحاصرة قراهم وكل هذه اللحى وكل هذه الغزوات للكنائس .. وبعد أن امتلأت الدنيا بصور اهانة المدن والقيم والاماكن المقدسة للمسيحيين .. وبعد أن امتلأت الكنائس بجبهة النصرة وفتوى الذبح وتطهير البلاد من الكفار ..
بعد كل هذا بعث ياسينو الثورة برسالة العسل ورسالة “البراءة” يطلب فيها من المسيحيين البقاء في سورية !!.. بعد كل القطران الذي تذوقه المسيحيون في سورية على يد الثورجيين على مدى عامين قرر ياسينو أن يفتح برميل العسل بشكل صحيح وليس بالمقلوب ..الا اذا لم يكن قد بقي قطران في برميل الثورة بعد أن أذيق السوريون كل قطرانها فوصل ياسينو أخيرا الى قشرة العسل .. ومعسول الكلام ..لأن الثورة شارفت على نهايتها من حيث شرعيتها ومستقبلها ..
والملاحظ أن توقيت رسالة ياسينو الثورة السورية جاء مع توقيت قرار سعودي بتنظيم الفضائيات الدينية التي تحرض على الفتنة والنزاعات مما يدل على ادراك عميق لمدى المأزق الذي وجد الربيع العربي نفسه فيه فقد بدأ ينكشف في مشروعه كثورة اسرائيلية كبرى لفتنة كبرى ولابد من بعض التجميل والانسحابات التكتيكية .. وخاصة بعد انزعاج الغرب من الحرج الشديد الذي تسببت له به جبهة النصرة كما ادعى ..
وتلا هذه التغيرات في الخطاب خطاب متأخر لكنه متناغم في النبرة مع رسالة معاذ الانجيلية فتح فيه الثوار برميل العسل .. فقد اعترفت ألوية وكتائب مابقي من شظايا الجيش الحر لأول مرة (بعد هزائم وكوارث عسكرية قضمت معظم تشكيلاته) بما سمته
بوقوع بعض الأخطاء المسيئة لصورة الجيش الناشئ كحام ٍللثورة والناس والمال والأعراض .. حيث وصف الثورجي أبو قتادة بيان الاعتراف برذائل الثورة بأنه يعتبر نقلة نوعية في الاعتراف أولا بوجود “بعض” الممارسات الخاطئة التي رسخت في الذهنية الغربية “الفوبيا الاسلامية” بسبب تصوير تصفيات الشبيحة التي بدت في الواقع مقززة كما قال .. باعتراف أول بيان من نوعه .. بيان يقطر دما..ونذالة ..ولكنه يعلن أول هزيمة اعلامية وأخلاقية مدوية .. حيث ستبقى سمعة الدموية والوحشية عالقة بالثوار كالبقعة الحمراء على سطح المريخ.. سيزول الدم عن وجوههم وألسنتهم عندما تزول بقعة المريخ عن وجه المريخ..
رسالة معاذ ورسائل الاعتراف بالعار الثوري هي رسائل النفاق من ثوار منافقين سذج وثورة هزمت أخلاقيا .. كل عسلها مصنوع من رحيق الدم .. وهذا العسل الذي وصل متأخرا يشير بقوة الى وهن الثورة الشديد التي كانت مصابة بالغرور والصلف وكان رأسها كبيرا ولايسمع نصيحة .. ولم تكن تتحدث هذه اللغة اللينة والتسامحية المتوددة طوال الأزمة السورية لأن الغرب نفخ في رأسها كثيرا ولأن التضليل والوعود بالنصر جعلت جمهورها وقادتها لايحسون أنهم مضطرون للاعتراف برذائلهم وفظائعهم ووحشيتهم وهمجيتهم وبهيميتهم بل كانت مصدر فخرهم وتحديهم للنظام والدنيا .. وكان توالي الانتصارات الثورية ومجازرها المريعة في شمال افريقيا سببا آخر من أسباب هذه الجاهلية وهذا الاستعلاء والتكبر واحتقار مخاوف الآخرين وتجاهلها وتعالي الضجيج الثوري والتكبير على أصوات الضحايا والثقة أن يد الثوار طليقة في القتل من غير حساب..
هذا التراجع من شواطئ الدم الى شواطئ العسل وارتداء ثياب باب نويل والانسحاب التكتيكي لفصائل الثورجيين من مرحلة الاصرار على دولة الخليفة والشريعة الى مرحلة (بالله عليكم لاترحلوا) يدل على ادراك الثورة لصدمة الهزيمة المتصاعدة تدريجبا .. وصعوبة المهمة التي تنطحت لها بعد انفضاض الكثيرين عنها .. وضرورة تغيير المنطلقات النظرية لرياض الشقفة وفريقه ..
لكن كل هذا الكلام يابابا معاذ لايفيد .. وكل هذه الرسائل تصلح لأغنية تقول: “يسمعني حين يراقصني كلمات ليست كالكلمات” .. وفي النهاية نعود وليس معنا سوى كلمات معاذ وساطور العرعور وسكاكين جبهة النصرة وفتاوى الوهابية .. وماستفعله الثورة المنافقة هي أنها ستتابع عنفها بصمت أي مع قلة التصوير والبث المباشر للاعدامات..
ما يفيد السوريين جميعا يامعاذ هو استدعاء العرعور للمحاكمة واقصاؤه علنا هو وتياره والتبرؤ منه واعلان أن جبهة النصرة مارقة ويجب اصدار فتوى بقتالها واستئصالها وتجريم الوهابية حتى يطمئن الناس .. جميع الناس .. أما العسل فخذه وكل ماطاب لك منه .. ووزع ماتشاء في اسواق استانبول وأسواق الخليج العربي المحتل..واحمل على ظهرك ماشئت من الجرار وأكياس الزبيب الى أوروبة..
نحن لانعرف بيع العسل وحبرنا ليس العسل وليس الدم .. بل حبر العقل والمنطق وحبر الواقع وحبر الوطن والمعاناة .. ولذلك نحن ندق أجراس الكنائس من قلب الجوامع .. ونرفع الأذان من أبراج الكنائس .. ونعتنق المسيحية عندما لايبقى من يدق أجراس الكنائس في دمشق .. ويعتنق مسيحيونا الاسلام اذا لم يبق من يرفع الأذان في دمشق .. ونحن سنمنع دولة سورية الاسلامية علنا ودون مواربة لأن سورية دولة الجميع للجميع .. هذا هو الضمان لدولة التعدد الاثني والعرقي والديني .. وليس رسائل الغفران ورسائل العسل .. ولو جعلت المحيطات عسلا فانك لن تغير من مرارة السوريين بما فعلته ثورتك وماحقنته من قطران في عروقنا وخلايانا..فاطو رسالة الغفران المكتوبة بالعسل وأسرج وعولك الملتحية من جبهة النصرة يابابا نويل الخطيب وغادرنا .. أو خلل رسالتك بالملح .. أو انقعها واشرب ماءها ..أو ابعث بها الى الشيطان .. فليس لها عنوان في سورية
=====

من جبهة الكفرة الى احمد معاذ الخطيب

في الشام تعاهدنا على اقامة امارة اسلامية .. !
 لامكان للديمقراطية !
لامكان للدولة المدنية النجسه,,,!

شهادة موثقة : عصام العريان عميل للأمريكان 

 
River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!