Archive for the ‘North Korea’ Category

China will keep supporting North Korea against US

April 11, 2013

North Korean leader Kim Jong-un uses binoculars to inspect a live-fire drill using self-propelled drones at an undisclosed location in North Korea, March 20, 2013.

North Korean leader Kim Jong-un uses binoculars to inspect a live-fire drill using self-propelled drones at an undisclosed location in North Korea, March 20, 2013.
Thu Apr 11, 2013 8:40AM GMT
Although there have been some claims in Western media that China could be having second thoughts on maintaining its support for North Korea, the truth is that the latter remains a key Chinese ally. Most Chinese think that the links with North Korea, despite all the difficulties and disagreements, remain useful for China. The Chinese leadership is probably conscious that Washington, in order to advance its own strategy, would like to see a rift between both traditional allies.”
On April 3, Chinese officials called for calm in Korea as Washington announced that it would deploy missiles and more troops to East Asia, the island of Guam, Australia and the West coast of the US territory amid a crisis over North Korea’s nuclear program.

Shortly before, Chinese Deputy Foreign Minister Zhang Yesui expressed his country’s “serious concern” over the Korean stand-off in two meetings with the US and South Korean ambassadors. He also appealed to both sides to exercise restraint and avoid provocations which might lead to an unwanted conflict.

For its part, the US has been deploying nuclear-capable bombers, warships and other military systems. The Pentagon has sent two F-22 Stealth fighters to the Osan Air Base and a B-2 stealth bomber on a round-trip training mission over South Korea. It has also positioned two guided-missile destroyers in the waters near the Korean Peninsula.

According to USA Today, the American B-1 bomber pilots at the Dyess Air Force Base in Texas have changed their training programs to focus on flights towards East Asia, instead of missions to the Middle East and Afghanistan.

US Secretary of Defense Chuck Hagel announced that the number of antimissile interceptors in Alaska and California will increase to 44 – 14 more than the current number. Although he claimed that this move was a response to Pyongyang’s “irresponsible and reckless provocations”, the plan to boost these systems had been in consideration for months.

At the same time, Washington has stepped up its threats against Pyongyang. US Secretary of State John Kerry said the US “will not accept North Korea as a nuclear state.” US Treasury Secretary Jacob Lew, who recently visited Beijing, asked Chinese leaders to use their economic and political influence over Pyongyang to persuade the North Korean government to renounce its nuclear and missile programs. Given that Pyongyang has no intention to destroy its small nuclear arsenal, the statements by both American top officials sounded certainly threatening.

The US is also selling more military systems to South Korea and Japan, two main rivals of China in the region having two right-wing and nationalist governments headed by Japanese Premier Shinzo Abe and South Korean President Park Geun-hye respectively. The US Defense Department approved on April 3 the sale of 60 fighters – F-15 or F-35 – to South Korea.

The US Administration wants to use the Korea crisis to show South Korea and Japan that they can rely on the US nuclear umbrella. In Seoul and Tokyo, some media and political circles have been calling on their governments to develop nuclear weapons. The US rejects this idea alleging that it would lead to wider proliferation of nuclear weapons. However, the real reason of this opposition is that Washington wants to perpetuate these countries’ military dependency on the US.

A strategy against China

However, Washington is not only deploying these forces as a result of the tensions in the Korean Peninsula but as a part of its strategy to maintain its predominance in East Asia. China is becoming the most powerful country in the world and is blocking, alongside with Russia, US global plans to achieve global hegemony. It is also holding massive US debt and blocking US actions seeking to justify wars against Syria and Iran. It has also been one of the founders of the Shanghai Cooperation Organization and the BRICS group, which challenge US and Western hegemony and promote a multipolar world.

Washington has been enhancing its military ties and alliances throughout the region to contain and encircle China. In this sense, the target of the US deployments is not only North Korea but mainly China. In fact, USA Today already mentioned the training shift towards the Asia-Pacific region at Dyess in an article published in August 2012. The article added that the new strategy, which was announced in January 2012 by President Barack Obama, sought to “counter the rising power of China”.

Moreover, during a recent meeting of Obama with Singapore’s Prime Minister Lee Hsien Loong in Washington, the US president announced the sending of more US warships to the area of the Malacca Strait, a waterway that connects the Indian and Pacific Oceans and is critical to Chinese energy imports and trade.

Warmongering Senator John McCain of Arizona has also used the Korea crisis to attack China. “Chinese behavior has been very disappointing, whether it be on cyber security, whether it be on confrontation in the South China Sea, or whether it be their failure to rein in North Korea,” he said.

For his part, James Hardy, the Asia-Pacific editor for Jane’s Defense Weekly – also thinks that Washington “is using the existence of this crisis as an excuse to ramp up its missile defenses in Asia.” He pointed out that this move is related to Washington’s plans for hegemony in the Asia-Pacific region.

For its part, China is logically concerned by the deployment of these military systems near its borders. Chinese leaders have also seen the deployment of missile defense systems as a threat for their country. They have openly criticized the US for announcing a large increase in its anti-missile interceptors based in Alaska. Foreign Ministry spokesman Hong Lei warned that “strengthening anti-missile systems will intensify antagonism”.

Both China and Russia oppose the US deployment of these systems in Asia and Europe, which are not mainly aimed at Iran and North Korea, as Washington claims, but at undermining Chinese and Russian nuclear capacity. The ability to destroy missiles would allow the US to launch a “first nuclear strike” against China or Russia while avoiding a retaliation attack against its territory. As a response, Moscow and Beijing have already started to develop their military capacities, including the manufacture of new state-of-the-art nuclear missiles being capable of overcoming any anti-missile defense system.

No second thoughts on North Korea

Although there have been some claims in Western media that China could be having second thoughts on maintaining its support for North Korea, the truth is that the latter remains a key Chinese ally. Most Chinese think that the links with North Korea, despite all the difficulties and disagreements, remain useful for China. The Chinese leadership is probably conscious that Washington, in order to advance its own strategy, would like to see a rift between both traditional allies.

According to the Chinese publication Global Times, the economic importance of China-North Korea ties has grown in recent years. In terms of China’s total economic activity, it is still small, but in terms of Northeast China, it has gained importance.

On the other hand, “the strategic considerations that have kept China involved in the Korean Peninsula for hundreds of years have not suddenly disappeared”, wrote the Global Times. In this sense, North Korea is China’s sole ally in East Asia and a buffer state facing hostile powers as the US, Japan or South Korea. It is worth recalling that the Chinese army intervened in the Korean War in 1950 to prevent the occupation of North Korea by US and South Korean forces. Thus, it prevented the creation of a pro-US state directly on China’s border and a future US invasion of China itself.

Unlike Western countries, China has not blamed only North Korea for the current crisis but it has also criticized the US, Japan and South Korea’s hard-line positions and confrontational policies towards Pyongyang. Chinese media dismiss the idea that North Korea should eliminate its nuclear weapons, as the US demands. Actually, with examples such as Libya (denuclearized completely in accordance with US demands but subjected to US-backed regime change anyway), the North is not going to abandon its program because it is its best guarantee of survival.

Moreover, North Korea has already gone through a bitter experience over its negotiations with the US. In the 1990s and 2000s, Pyongyang sought to normalize its relations with Washington in exchange for putting an end to its nuclear program. In 2007, it shuttered the Yongbyon reactor, its sole one producing plutonium as a result of a nuclear disarmament agreement with the US. However, shortly after the deal collapsed and North Korea has just announced that the reactor will be restarted and used to produce more nuclear weapons from now on.

Therefore, China understands that it cannot abandon North Korea from a strategic perspective especially at a time when it has become the target of a policy of containment and strangulation by the US and its allies. Beijing can only go so far as to do “soft criticism” but not “hard criticism” of North Korean actions. Both countries have a common objective: opposing US-sponsored military alliances and deployments in the region, which are not just aimed at North Korea, but at China as well. Therefore, China’s policy of support for North Korea will continue.





Yusuf Fernandez is a journalist and the secretary of the Muslim Federation of Spain. He started to work for Radio Prague. He has been editor of several Islamic sites in Spanish and English and is currently editor of the Spanish site of Al Manar. He has also published articles in leading Spanish newspapers. More articles by Yusuf Fernandez

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Syrian army stunned the world – With the beginning of April, the transition to foreign war

April 11, 2013

دام برس – متابعة – اياد الجاجة
لأنها بكل وضوح ستنسحب من الشرق الاوسط ولكن بشرط ان تبقى اسرائيل وأعراب الخليج قادرة على فرض الشروط في المنطقة ولأن سوريا تملك الاسلحة التدميرية البعيدة المدى وتشكل خطرا على اسرائيل ، فلابد من تدمير هذه الاسلحة ولأن تدمير الاسلحة لا يمكن بدون هجوم امريكي على تلك القواعد والمراكز ولأن تلك القواعد والمراكز مازالت مجهولة مع كل التقنيات المستخدمة .
فان الحرب على سوريا تعني حربا مجهولة الزمن والنتائج لذلك التخبط والتأرجح مستمر.
وفي النتيجة لا حل بدون حرب ولا يستطيع احد خوض تلك الحرب ولذلك اللعب بالأوراق بدء اوروبا تنسحب لتتدخل وأمريكا تنسحب لتتدخل في اطراق الصين .
وتركيا تخضع للتهديد الروسي ، والحرب على الحدود بدأت بالإنذار وستنتهي بالأرض حرب استنزاف و مع نهاية اذار تبدأ الحرب الخارجية.
عندما أعلن أوباما أنه سيزور إسرائيل وبعض دول المنطقة تحدثنا بأن وراء هذه الزيارة ما ورائها وأننا مطالبون بالحذر الشديد تجاهها وبعد ان تمت زيارته لابد من طرح عدة مسائل ليتبين حقيقة الزيارة وأهدافها الغير معلنة.
أوباما يرتب أوراق حلفاؤه استعداداً لحدث استراتيجي في المنطقة يتطلب جمع الحلفاء وهو حدث لا يبتعد عن عدوان خارجي على سورية.
– يرى أصدقاء سورية أن أوباما تجاوز الخطوط الحمراء، وأنه بحاجة إلى حدث يرد على زيارته واستعداداته للحرب.
– يظهر الحدث الكوري الذي أشعر أوباما أن أمريكا تحت خط النار.
– يتراجع أوباما بعد أن يدرك أنه وقع في مطب كبير.
– يسقط ميقاتي في وزارته النائية بالنفس.
– الملك الأردني يتخبط.
– تخلو الساحة من تأثيرات زيارة أوباما إلى المنطقة، ويتم تفريغ الزيارة من مضمونها.
وفي النتيجة الورقة الآن أصبحت بيد سورية وهي وحدها من يملك الآن حرية المبادرة
فقد حذرت سورية دول الجوار من إيواء معسكرات التدريب الإرهابي وحملتهم مسؤولية ذلك.
وهي تستعد لمعركة عالمية لمحاربة الإرهاب العالمي.
وهنا لابد من طرح عدة أسئلة هل هي الحرب خارج حدود الأزمة الداخلية؟ ومن يستطيع مواجهة سورية اليوم؟ خاصة بعد الإعلان الخطير في كوريا؟ هل هي بداية جديدة أم نهاية حتمية للحدث؟ وهل هو انقلاب ربيعي على الأرض السياسية؟
بعد فشل الاجتماع التآمري في الدوحة ورسالة مجموعة بريكس لكل من يزج نفسه في الحرب على سورية أعلن القيصر بوتين اعلان مناورات عسكرية وبشكل مفاجئ وهنا يطرح مراقبون مجموعة من الاسئلة ستشكل الاجابة عليها منهج للمرحلة المقبلة.
– لماذا أعلن بوتين عن مناورات عسكرية في البحر الأسود؟
– لماذا كان الإعلان في وقت حرج في الصباح الباكر؟
– لماذا كان الإعلان في مكان حرج وهو طائرة عودته من قمة بريكس؟
– لماذا لم يقم بإعلام الناتو بذلك وفق الاتفاقات المبرمة؟
– ما علاقة ذلك بالحدث السوري؟
كل تلك الأسئلة سيجيب عليها السيد نون قريبا علنا نستطيع أن نقدم للمتابعين دراسة تحليلية للواقع السوري ومدى تأثير الأزمة السورية على السياسة العالمية.
كل تلك الأسئلة سيجيب عليها السيد نون قريبا علنا نستطيع أن نقدم للمتابعين دراسة تحليلية للواقع السوري ومدى تأثير الأزمة السورية على السياسة العالمية.


River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

World Alarmed over N.Korea Missile Launch, Pyongyang Slams Seoul Policies

April 11, 2013
Local Editor
North Korea kept the world on edge Thursday over an expected rocket launch, as Pyongyang said that Seoul’s confrontation policies were responsible for the closure of Kaesong joint industrial zone.
South Korean intelligence says the North has prepared two mid-range missiles for imminent launch from its east coaNorth Koreast.

Although Pyongyang has not announced any launch, many observers expected it will take place during the build-up to the April 15 birthday for late founder Kim Il-Sung.

State media said foreign delegations had already begun arriving in Pyongyang for the event, which is one of the most important dates on the North’s calendar.
The missile launch may also coincide with some high-profile visits to South Korea, with both US Secretary of State John Kerry and NATO chief Anders Fogh Rasmussen in Seoul on Friday.

Yonhap news agency quoted military sources as saying the North was moving multiple missiles around in an apparent bid to confuse outside intelligence-gatherers about its intentions.


“North Korea… with its bellicose rhetoric, its actions, has been skating very close to a dangerous line,” US Defense Secretary Chuck Hagel said Wednesday.

“Our country is fully prepared to deal with any contingency, any action that North Korea may take or any provocation that they may instigate,” Hagel added.

The South Korea-US Combined Forces Command has raised its “Watchcon” status from 3 to 2 to reflect indications of a “vital threat”, while the South’s national police force has also beSouth Korea USen placed on “heightened terror alert.”

The North last week told foreign diplomats in Pyongyang they had until April 10 to consider evacuation, and followed that with a similar warning to foreigners in South Korea to get out ahead of a possible “thermo-nuclear” war.

The European Union said the seven EU countries with embassies in North Korea saw no need to leave, and added that it saw no risk to EU citizens in the South.

“If foreigners plan to visit this country… they will meet no problems whatsoever,” said South Korean foreign ministry spokesman Cho Tai-Young.

For his part, Russian Foreign Minister Sergei Lavrov warned against heating up the crisis, and stressed that Moscow and Washington were cooperating closely.

“On North Korea we have no differences with the United States,” Lavrov told journalists after meeting John Kerry on the sidelines of a G8 foreign minister’s meeting in London.

“One just shouldn’t scare anyone with military manoeuvres and there’s a chance that everything will calm down,” Lavrov said.


Meanwhile on Thursday, North Korea renewed a threat to permanently close its Kaesong joint industrial zone with South KorNorth Korea South Koreaea, blaming the “confrontation” policies of the South’s new president, Park Geun-Hye.

“Needless to say Kaesong industrial district will cease to exist should the Park Geun-Hye regime continue pursuing confrontation,” the North’s Bureau for Central Guidance to the Development of the Special Zone said.
“The current powerholder in the South can never be able to shake off responsibility for having Kaesong, which survived even the traitor Lee Myung-Bak’s term in office, all but closed,” a bureau spokesman said.

Pyongyang announced the withdrawal of its 53,000 workers and the suspension of operations at Kaesong at the beginning of this week, as military tensions on the Korean peninsula soar.

President Park, who was sworn in at the end of February, described the move as “very disappointing” and warned the North it would severely impact the trust of future investors.

Source: Agencies
11-04-2013 – 13:37 Last updated 11-04-2013 – 13:37

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Holy Syrian blood cleanses the world

April 10, 2013

الدم السوري المقدس يطهر العالم

‏الأربعاء‏، 10‏ نيسان‏، 2013

أوقات الشام

ناجي الزعبي

الصمود السوري , وخيارات التصدي , والمقاومه , كالماء المقدس الذي اخذ يطهر جسد العالم من الشرور , والاثام التي عانت منها شعوب الارض عبر عقود ممتدة من الهيمنة الامبريالية الاميركيه , وفي مقدمة ذلك تطهر الجسد السوري والعربي الذي تخلص من ادران المزيفين والانتهازيين والخونه . سوريه تخوض حربا بالنقاط وهي تستعد لتسديد الضربة القاضيه, والمشهد يرسم الان ونقرأه كما يلي :

تفقد سوريه مقعدها في جامعة انظمة النعاج , ويُمنح المقعد للمعارضه , وفي الوقت نفسه يرفض المسلحون تسمية رئيس حكومة المعارضه ويعتبرونه خائنا”, ويعلنون بانهم لن يسمحوا ان يكون له سلطة او نفوذ في المناطق التي قد يسيطرون عليها, وينسحب اثنى عشر عضوا ” من ألأئتلاف المعارض فيستقيل معاذ الخطيب لعجزه عن قيادة الأئتلاف , ويرسل رسالة لأمير قطر يؤكد فيها على استقالته .
تتوقف القاعدة في المغرب العربي عن ضخ المقاتلين الى سوريه , وتعلن ان الاولوية للجهاد في مالي وليس سوريه , ثم تتراجع بريطانيا , وفرنسا , والاطلسي عن تسليح المعارضه , ويرفض الاتحاد الاوروبي تسليحهم ايضا” , مما سيُحدث تبدل نوعي في موازيين القوى .
الاتفاق المبرم بين اردوغان واوجلان ” حزب العمال الكردي ” , هو اشارة لوهن حكومة اردوغان , وعجزها عن اداء الدور الذي كان عليها ان تؤديه في سوريه , والبحث عن اخماد مصادر القلق التركي الداخلي بما فيها المعارضه , أنكفاء وممر اجباري , فدورها كرأس حربة تسبب لها بأزمات لا حصر لها , وفي مقدمتها الازمة الاقتصاديه , فقد فقدت العملة التركيه 60% من قيمتها , والنمو الاقتصادي الذي بلغ 7% في ال 2010 يصبح , 2,2 في ال 2012 , ويهبط تصنيفها الأئتماني من 1 أ الى 3 ,ب , وقد منح صندوق النقد الدولي اليونان 4 نقاط تحسن , مقابل نقطة واحده لتركيا .
اغلق بشمركه اقليم كردستان الحدود في منطقة القامشلي , الى الحدو مع تركيا في وجه المسلحين ومنعوهم من الدخول لسوريه , واغلقت الحدود التركيه في وجه تدفق المسلحين بقرارا من مجلس الامن القومي التركي فُرظ على اردوغان بسبب سيطرة القاعده على مناطق في الداخل التركي .
.اطراف المؤامره تستنزف اوراقها قبل التفاوض الاميركي , الروسي في حزيران , ففي الوقت الذي تعطى فيه المعارضه مقعد سوريه في الجامعه العربيه على مستوى القمه العربيه , يعلن كيري مع امير الحرب التركي اوغلو عن فشل الحل العسكري ,و يوجه بيريز دعوه للانظمة العربيه لارسال قوات للتدخل في سوريه اشارة للعجز الصهيوني , والتركي , والاطلسي , والاميركي , ونحن نعي تماما العجز العربي , فلم يمض وقت طويل على اعلان النظام الرسمي العربي عن نفسه بانه مجموعة من النعاج ! .
استقالة ميقاتي استباق للمفاوضات الاميركيه الروسيه , وسوريه ستستعيد احتضانها للحياة السياسيه بلبنان . اغتيال الشيخ البوطي , واعطاء مقعد سوريه في الجامعة العبريه للمعارضه , هو لهاث اميركي وسباق مع الزمن , واستنفاذ لكل ما تحتويه جعبة اطراف المؤامره , انظمة قطر, السعوديه , الرجعية العربيه , الاتحاد الاوروربي , تركيا , اميركا , وتأكيد للوهن والعجز الاميركي عن اسقاط سوريه والذهاب الى طاولة المفاوضات .
سوريه تدير الصراع بعقل بارد ورؤيا استراتيجيه واطراف المؤامره استهلكت ادواتها فما الذي تبقى غير طاولة المفاوضات ؟ المواجهه في حلب بدات تاخذ منحى جديد وينابيع المسلحين تنضب ومسلحي المغرب العربي الذين كانوا يشكلون 70 % من المسلحين في سوريه انحسر منذ 15 يوما بقرار من القاعده في الغرب التي اعلنت ان الاولوية هي مالي وان النصر في سوريه سيكون نصرا للاطلسي , وقد اتضح ذلك ميدانيا فداريا تتطهر خلال ساعات ان لم تكن قد تطهرت والبقية تأتي .
عالم جديد يتشكل وانف اميركا يتمرغ بوحل آثامها فالزعيم الكوري الشاب الذي لم يبلغ الثلاثين يدب الرعب في الاوصال الامبرياليه عبر تهديده بقصف هاواي والقواعد الاميركية في مشيخات النفط , فتهبط قيمة الاسهم اليابانيه وتغلق المعامل الكورية الجنوبيه , ويهرع وزير الحرب الاميركي الى الصين للتفوض بشأن التهديد النووي الذي تعلم الولايات المتحدة مدى جديته فهي على يقين بان كوريا قد اجرت تجارب اطلاق صورايخ نووية اصابت اهدافها بنجاح
كوريا ستسترد موقعها في الامم المتحده وسيهتز عرش اميركا التي تملك ال 380 قاعده عبر العالم و8000 طائره ونصف مليون جندي ويتمرغ انفها بتراب آثامها وشرورها
اميركا تعجز عن تحييد الملف الكوري و البند الاول في القمه الصينيه الروسيه للرئيس الصيني الجديد هو بناء مصادر القوه من اجل اعادة انتاج نظام عالمي جديد , ورفض عسكرة الازمه السوريه , ثم تخرج قمة بريكس ببند يتعلق بالازمة السوريه ويليها التهديد الكوري , ثم تعلن روسيا عن انها ستبعث سفن انزال لميناء طرطوس منتصف نيسان الحالي , ويقرا الاميركي الرساله الروسية , الصينيه المعززه بالمناورات الروسيه في البحر الابيض ,والاسود لتستعيد روسيا مكانتها ومصادر قوتها في المنطقه , فيزداد هلع اميركا مع اقتراب موعد المفاوضات واقتراب موعد الانسحاب من افغانستان الذي سبقه الانسحاب من العراق ثم اخلاء اوراسيا تماما من الدنس الامبريالي الاميركي وترك شعوب المنطقة دون هيمنة وسرقة وقتل واستبداد اميركي.
سوريه لم تستخدم اسباب قوتها بعد , في ذات الوقت التي احرق به الجميع اوراقهم , والان بدأت حرب سوريه , ولحضة الاستسلام الاميركي تدنو , وسوريه تفرض قواعد اللعبة , ولغة الغد .
حزب الله يملك مقاليد المبادره العسكريه , والقدره على خوض الحرب وحيدا فقد اعلن نصرالله بمصداقيته المجربه عن جاهزيته لمجابهة العدوالصهيوني , وقدرات ايران تزداد قوه وتستثمر عناصر القوه السوريه اقليميا ودوليا وقد ارسل المرشد الاعلى رسالة واضحة للعدو الصهيوني مهددا بازالة حيفا ويافا لو قام بالعدوان على ايران .
على المنخرطين بالمؤامره الترجل من قاطرة التآمر , او تحسس رؤوسهم .

Top of Form

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

US Postpones Missile Test to “Avoid Misperception” with North Korea

April 7, 2013

Local Editor
The United States delayed intercontinental ballistic missile test to avoid stoking tensions with North Korea after Pyongyang repeatedly threatened an all-out war against Washington and its ally, Seoul.
The Pentagon said it would reschedule the intercontinental missile test due in California next week.North Korea US flags

A US defense official said Defense Secretary Chuck Hagel postponed the Minuteman 3 test at Vandenberg Air Force Base until next month due to concerns it “might be misconstrued by some as suggesting that we were intending to exacerbate the current crisis with North Korea”.

“We wanted to avoid that misperception or manipulation,” the US official told AFP. “We are committed to testing our ICBMs to ensure a safe, secure, effective nuclear arsenal.”

North Korea, incensed by UN sanctions following its nuclear and missile tests and by South Korean-US military drills, has issued a series of apocalyptic threats of nuclear war in recent weeks.


Foreign diplomats in Pyongyang huddled at the weekend to discuss a warning from the North’s authorities that their safety could not be guaranteed after April 10 if a conflict broke out.
Most of their governments have made it clear they have no immediate plans to withdraw personnel, and some suggested the advisory was a ruse to fuel growing global anxiety over the crisis on the Korean peninsula.

The top national security adviser to South Korea’s President Park Geun-Hye said Sunday the warning was another ploy to force the South and the United States to reach out to the North with face-saving concessions.

“We believe the North is trying to turn the situation around by making the US send a special envoy, the South to offer dialogue and China or Russia to act as a mediator,” Kim Jang-Soo said.
Chinese Foreign Minister Wang Yi said China opposes “provocative words and actions” from any party in the region and would “not allow troublemaking on China’s doorstep”, in sharply worded comments Saturday to UN chief Ban Ki-moon.

For its part, Britain urged calm over the issue, saying that Pyongyang had shown no signs of repositioning its armed forces despite its “paranoid rhetoric”.

“We haven’t seen the repositioning of forces or the redeployment of ground forces that one might see in a period prior to a military assault or to an all-out conflict,” Hague told BBC television.

“That’s why I say it’s important to keep calm as well as to be firm and united about this,” he added.

Source: AFP
07-04-2013 – 13:23 Last updated 07-04-2013 – 13:23

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

The Syrian Red card

April 7, 2013

الكرت الأحمر السوري


‏الأحد‏، 07‏ نيسان‏، 2013

أوقات الشام

ابراهيم الحمدان
لا خطورة من بحر هائج يرعد ويزبد , وأنت ترقبه وتعرف ما يملكه وتقدر حجم قواه قبل أن تلجه ، الخطورة أن تٌستدرج الى وسط بحر هاديء دون معرفة ما يخبئه من تيارات في أعماقه, ويثور عليك ويحاصرك بأمواجه العاتية وأنت فيعرضه فتكون بحكم المنتهي ويبتلعك في أعماقه .
سوريا ومنذ بداية الحرب عليها ، امتصّت غضبها وتراجعت كعملية تشبه عملية الجزر لمياه البحر, مما جعل العالم يعتقد أن هدوء أمواجها بين مد موجاتها العسكرية لإستئصال مراكز المسلحين وأوكارهم ( بانياس ) ( باب عمر ) ( ريف دمشق ) ( ريف حلب ) وبين جزر التعاطي الدبلوماسي وعدم التعامل بردود الفعل الاعلامي والعسكري , أو نشر ما تمتلكه القيادة السورية من معلومات، عبارة عن ضعف عسكري وسياسي ، مما جعل بواخرالغرب وبوارج الغطرسة وسفن الاعداء , وحتى قوارب الخيانة للمشيخيات العربية وقراصنة البحار وحتى هواة الصيد بالسنارة يستهينون بنا ويتحدون موجات بحرنا …. ويقعون فريسة غبائهم .

في قراءة وتقدير مايخبئه البحر السوري ……. نقول لكل من تجرأ ودخل البحر السوري إن كان راكباً بارجة عسكرية أو كان راكباً قارب خيانة أوكان سابحاً أنكم لم تقرأوا جيداً عالم البحار ….فهدوء سطح البحر لا يدلل على مما يخبئه عمقه .

في مقال سابق أشرت الى أن القيادة السوررية تأخرت نصف عام على الأقل لإظهار قوتها الحقيقية ،وأشرت أيضاً الى أن الشريك الروسي داعم ولن يسمح بإسقاط سوريا ولا بسيطرة ذوي اللحى عليها, لأنه يعرف أنهم جنود حقيقيون للأمريكي والاسرائيلي ويشكلون خطورة على أمنه ومصالحه ، لكني أكدت بالمقال أن الروسي غير معني بالحفاظ على سوريا قوية , بل أكثر من ذلك ،من مصلحته أن تكون سوريا ضعيفه ومحتاجه إليه وإلى وجوده ودعمه ,,, أكثرمن سوريا قوية وسليمة ومعافاة ، وكلامي هذا ليس طلباً لفك الإرتباط مع الشريك الروسي كما يشتهي العدو .. بل هو عبارة عن لفت نظر للمعنيين لتقييم الشراكة مع روسيا , وعدم المبالغة بالرهان عليها بل الاستفادة من الشراكة معها بموضوعية ، وعدم الإستماع لكل نصائحها , خاصة بما يخص التعامل مع التمرد العسكري في الداخل المدني وارتكاب المجازر بحق المواطنين ونهب المعامل والأثار وتدمير البنية التحتية التي سيستفيد من إعادة بنائها الروسي قبل غيره !!!!!!!

أعتقد أن الرئيس السوري مدرك الى ما ذهبت اليه, فشهدنا تكتيك جديد بإدارةالمعركة والتعاطي بحزم عسكري مع الارهابيين في الأيام الخمسة الاخيرة فيريف دمشق ومكامنهم في كل من حمص وحلب, ولم يقتصر التكتيك الجديد على العمل العسكري بل ترافق مع التصعيد السياسي بالهجوم الأسدي على الأزعرالعثماني أردوغان, وحمار الوحش أوغلو , وكما ترافق مع تهديد واضح وصريح لدول الجوار الاردن ولبنان وتحذيرهم من اللعب في المياه السورية حتى وإن كان على الشواطيء ,,,,, والأهم من هذا وذاك هو إخراج الكرت الأحمر الكوري لكل من أمريكا أولاً وروسيا ثانياً ….. و أعتقد أن الروس سيحاولون إستعادة ثقة الرئيس السوري, بعد رفع الكرت الأحمر الكوري ، قبل أن يتزلزل عمق البحر السوري وينتج عنه تسونامي يهدر ويطيح ويجرف دول المنطقة شمالاً وجنوباً ..غرباً وشرقاً .

الرئيس السوري أخرج الكرت الكوري الأحمر عبر لقائه مع الوفد العسكري الذي زار كوريا , ومع قادة الأسلحة الاستراتيجية في سوريا ، ليرسل رسالة واضحة المعالم الى كل من أمريكا وإسرائيل أن كوريا الشمالية باتت جزء من التيارالمقاوم ( سوريا ايران كوريا الشمالية ) وكانت رسالة من عمق البحرالسورري ( تقال للجارة العدوة اسرائيل و حليفتها أمريكا , ولتسمعها الكنة الروسية !!!) لتدلل على نوع العواصف االتي ستبتلع بوارج بجلالة قدرها ،كيف لا والقيادة السورية وإن تأخرت وهذا مأخذي عليها بسبب ( أنها تمشي وراء الكذاب الى باب الدار ) لكنها ما أن تتلاطم تياراتها في عمق بحرها حتى تعصف وتغرق كل من تجرأ على ركوب بحرها ويكفي أن نتحدث عن ( القنبله الكهرو مغناطيسية التي لا تقتل روح كائن حي لكنها ستدمر كل تكنولوجيا المعامل والمفاعلات النووية والصواريخ العابرة للقارات وتعيد الحضارة والمدنية الحديثة مائتى عام إلى الوراء .. ويصبح البعير في الصحراء أجدى من طائرة الشبح الامريكية .

إن إمتلاك ( كوريا الشمالية ) لهذه القنبلة ووضعها ضمن مخزون تيارالمقاومة ( سوريا إيران كوريا ) سيغير منطق الحرب ويصيب العالم بالشلل ويفسر ما قاله الرئيس الأسد اذ قال (( : معركتنا طويلة ومعركة الانتصار بدأت وما نخبئه للأعداء كاف ليجعلهم يفكرون بالهزيمة قبل أي شيء. نحن صامدون ونحن قادمون لتحقيق النصر


River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Playing the North Korea Card

April 7, 2013

by Stephen Lendman

My PhotoFor decades, North Korea’s wanted normalized relations with Washington. It’s been repeatedly rebuffed. Promises made were broken. America needs enemies.

North Korea’s straight from central casting. Media scoundrels take full advantage. On April 2, Washington Post editors headlined “Answer North Korea with financial sanctions,” saying:
Kim Jong Un “managed to concoct a fresh provocative announcement aimed at Washington.” He declared both Koreas “were back to a ‘state of war.’ ”

“Could this untested, 30-year-old dictator be preparing to start a war with the United States or South Korea? The worrying reality is that it is virtually impossible for outsiders to know for sure.”
Most likely he’s “rally(ing) support behind the regime and to pressure the United States and its allies into opening negotiations.”

“As previous US administrations have learned the hard way, answering provocations with diplomacy will not lead to concessions by North Korea – only to another round of provocations.”

Hit ‘em again harder, urge Post editors. Pile new sanctions on current ones. Escalate tensions higher. Play the blame game. Denounce Pyongyang for Washington’s bellicosity and provocations. Point fingers the wrong way.

Wall Street Journal editors headlined “Calling Kim’s Bluff,” saying:

He’s “manufacturing a crisis to secure high-level talks with the US, as his father and grandfather did.”

“The wonder is that the North’s bluster-for-cash strategy still gets taken seriously.”

“The Obama Administration has so far avoided the Bush-Clinton negotiations trap, and we hope that continues. While an accident or miscalculation could restart the Korean War, there are also reasons to think the North’s acting up is all a bluff.”

Washington “efforts pressure Kim into better behavior will come to nothing if it caves now and grants formal talks. (It’s) no time to go wobbly.”

Journal editors omitted demands for more sanctions. Otherwise, they marched in lockstep with Post ones. Blame North Korea for Washington’s imperial aims.

Hold it responsible for acting in response to justifiable fears. Increase America’s regional presence. Prioritize gunboat diplomacy. Intensify saber rattling. Escalate tensions. Avoid dialogue. Show Pyongyang Washington won’t be bullied. It’s standard media scoundrel policy.

North Korea poses no threat. It wants normalized relations. America needs enemies. Pyongyang’s used for that purpose.

“It’s North Korea, Again,” headlined The New York Times.

“Recent weeks of saber-rattling and military escalation have affirmed a harsh truth: North Korea – which is much closer to putting a nuclear warhead on a missile than Iran and has threatened to strike the United States and its allies – is the more urgent challenge. The major powers still haven’t figured out how to solve it.”

“The Obama administration was prudent to bolster its forces in the region.”

“….Washington has an obligation (to) defend the homeland (and) reassure South Korea and Japan that America’s defense commitments remain firm.”

As usual, Times editors twisted truth. North Korea threatens no one. It wants peace, not war. It wants its sovereign rights respected. It wants US provocations to stop.

It opposes Obama’s Asia pivot. It does so for good reason. America’s greater military presence threatens its security. It compromises regional peace.

Gunboat diplomacy escalates tensions. It’s done for that purpose. It causes instability. It creates problems. It doesn’t solve them.

North Korea’s justifiably concerned. America’s military presence is menacing. Its exercises are provocative. Key Resolve began in February. It’s now completed. Eagle Fold runs through April 30.
Overall, around 13,000 US forces and 200,000 South Korean ones are involved. So are nuclear capable B-2 stealth bombers, F-22 stealth fighters, and B-52s. San Diego-based USS Decatur was heading home. It was re-missioned. It’s on alert in western Pacific waters.

Pentagon spokesman George Little said a second guided missile destroyer, the USS John McCain, was deployed. It arrived at a “pre-determined location.” It’s positioned off the Korean peninsula.
Both ships are prepared “to perform a missile defense operations as assigned by our combatant commander. (They’re) poised to respond to any missile threats to our allies or our territory.”

Missile defense systems will be installed in Guam. Defense Secretary Chuck Hagel said it’s to defend it from a “real and clear danger” from North Korea. Others were installed in Alaska and America’s west coast.

Pyongyang raised concerns. It said “North-South relations will be entering a state of war and all issues raised between the North and the South will be handled accordingly.”

“The long-standing situation of the Korean Peninsula being neither at peace nor at war is finally over.”

If Washington and/or Seoul attack, conflict “will not be limited to a local war. (It will) develop into an all-out war, a nuclear war.”

It bears repeating. North Korea wants peace, not war. Conflict assures losers, not winners. Heated rhetoric hopes to get America’s attention.

It bears full responsibility for rising tensions. According to Russian former chief of staff General Yuri Baluyevsky, Washington and NATO may preemptively attack Russia and China.

Nuclear weapons may be used. NATO’s missile shield intends to protect against retaliatory strikes.
“They expect that their opponents will respond with up to 100 missiles, not with 1,500 or 2,000. They are dreaming of being able to intercept the whole bulk of a hundred missiles and make themselves invulnerable after their first strike,” he added.

Little wonder North Korea expresses concerns. Normalized relations could have been restored decades ago. Instead, Pyongyang’s used as Washington’s regional punching bag.

At issue is justifying Obama’s Asia pivot. It involves advancing America’s military footprint. It targets China and Russia.

North Korea’s a convenient pretext. If it didn’t exist, it’d be invented. Claiming it threatens South Korea and Japan doesn’t wash. Washington’s the sole regional menace. It’s greater presence bodes ill.

Last June, then Defense Secretary Leon Panetta said around 60% of US naval forces will be based in the Pacific by 2020.

Strengthening America’s presence is part of its new imperial strategy. Challenging China is prioritized. At issue is isolating Beijing regionally and undermining its influence. It’s a recipe for heightened tensions and potential confrontation.

Comparable Chinese or Russian presence in US waters would be pretext for war. So would their bases in neighboring regional countries.

America believes global territories and waters are its own. It works because other nations don’t object. Japan and South Korea go along. They accept what they should reject.

Last May, Obama met with then Japanese Prime Minister Yoshihiko Noda in Washington. Strengthening strategic ties and boosting military activities were discussed.

A joint statement pledged to “further enhance our bilateral security and defense cooperation.” A commitment was affirmed to “US strategic rebalancing to the Asia Pacific.”
Plans are to establish “a more geographically distributed and operationally resilient force posture in the region.”

Washington has been “rebalancing” in East Asia for years. Strategy calls for strengthening military, economic, and political ties with Japan, South Korea, India, Australia, New Zealand, Indonesia, the Philippines, Thailand, Myanmar, Singapore and Vietnam.

China and Russia are targeted. Doing so risks potential confrontation. Beating up on North Korea increases the possibility. Conflict isn’t likely now. Ahead, anything is possible.

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Obama’s bitter options

April 7, 2013
كؤوس أوباما المرة
غالب قنديل
تستهلك الإمبراطورية الأميركية مزيدا من الوقت في محاولات يائسة لدفع الكؤوس المرة التي تنتظرها مع التسليم المستحق بهزيمتها في سورية بانهيار هيمنتها الأحادية على العالم و برضوخها لقدر الشراكة السياسية القهرية مع روسيا و الصين اللتين انتقلتا إلى الهجوم الاستراتيجي انطلاقا من صخرة الصمود السوري الثابتة في مجابهة الحرب العالمية التي تستهدف الدولة العربية السورية الحرة و المقاومة فما هي تلك الكؤوس المرة التي سيجبر الأميركيون على تجرعها.
أولا كشف الخبير العالمي في قضايا الطاقة البروفسور مايكل كلير الكثير عن خفايا الاهتمام الأميركي الاستراتيجي المتصاعد بمنطقة الباسفيك في دراسة كشف فيها عن وجود كميات هائلة من الغاز و النفط تحت الجزر المتنازع عليها بين الصين و اليابان و في هذا المجال الآسيوي الهام توجد دولة عملاقة هي الصين و دولة “عاصية ” متحالفة معها و تحظى بدعمها و هي مقيمة على لوائح الإرهاب الأميركية منذ زمن الحرب الباردة و لم تفلح جميع ادوات الحصارو التحريم في تركيعها و هي تغالب المشيئة الاستعمارية منذ انهيار الاتحاد السوفيتي و قد نجحت في سلسلة من المناورات الذكية بشأن ملفها النووي فقاومت الضغوط الأميركية والتفت عليها و بعد تفكيك مفاعلاتها النووية و ختمها بالاسمنت أعادت إنهاض مشروعها بعد حرب تموز 2006 و مع ظهور ملامح التبدل في التوازن العالمي و كوريا الديمقراطية هي دولة زوتشيه التي تعني بالكورية الاعتماد على الذات ، كناية عن شعب واسع العلم و الثقافة و معبء بقوة بفكرة الاستقلال و التطلع لتوحيد الوطن الكوري الذي مزقته الإمبريالية الأميركية في الخمسينات من القرن الماضي .
ثانيا مع تراكم مظاهر الفشل و الغطرسة الأميركيين في التصميم على مواصلة الحرب العدوانية التي تقودها الولايات المتحدة ضد الدولة الوطنية السورية قررت روسيا و الصين تسديد لكمة موجعة ترغم الإمبراطورية العجوز على استعادة شيء من العقلانية في سلوكها السياسي الأحمق الذي تبدى بانقلاب أوباما على التسوية المتفاهم عليها مع الروس بشأن وقف العدوان على سورية و الكف عن إرسال الإرهابيين و تزويدهم بالمال و السلاح و هو عرض تضمن دفع اوباما للاعتراف بالهزيمة مع حفظ ماء الوجه الأميركي تجاوبت معه سورية لتوفير التضحيات و الالام على شعبها لكن الولايات المتحدة التي انقلبت سوف تضطر لدفع كلفة أعلى من مجرد الإقرار بالفشل كما تشير الوقائع المتحولة .
بدعم روسي صيني و بمؤازرة سياسية واضحة من هذين الجبارين ترفع بيونغ يانغ التحدي في وجه الإمبراطورية العجوز الفاشلة بقيادة حفيد الزعيم التاريخي كيم إيل سونغ الذي أقام قلعة صناعية ضخمة أجبرت صواريخها الجاهزة باراك أوباما لطلب معونة بكين و موسكو في احتواء حدث أشد خطورة من ازمة الصواريخ الكوبية في الخمسينات من القرن الماضي .
ثالثا سوف يتوسع جدول الأعمال على طاولة المباحثات الصينية مع الإدارة الأميركية حول الأزمة الكورية بعدما اضطرت الولايات المتحدة للاعتراف بجدية التهديد الكوري بعد إنكار و اتخذت قرارها المعلن بنشر بطاريات الصواريخ المضادة للصواريخ تحسبا من تنفيذ الأمر القيادي المصادق عليه الذي تبلغته القيادة العليا للجيش و القوات المسلحة الكورية التي أعطت سلاحها الصاروخي إحداثيات عسكرية في قلب الولايات المتحدة و حملت القواعد الأميركية في آسيا كأهداف جاهزة للقصف .
مستقبل العالم سيكون في صلب التفاوض الدولي الذي يوشك ان ينطلق و بنود التفاوض تتركز من وجهة النظر الروسية الصينية على تصفية الهيمنة الأحادية الأميركية ووقف العدوان على سورية و الاعتراف الصريح بالهزيمة امامها و تفكيك منصات العدوان و هو ما سيؤذن بولادة مارد عربي هو سورية المقاومة بقيادة الرئيس الأسد و السير في طريق الاعتراف بقوتين نوويتين جديدتين هما كوريا و إيران و الرضوخ لشراكة مالية و اقتصادية جديدة مع مجموعة البريكس التي أطلقت استعدادها لتحرير علاقاتها الاقتصادية من آليات التحكم المالي و المصرفي الأميركي بعد قمتها الأخيرة فإما منظومة عالمية مستقلة و منافسة قابلة للتوسع او تغييرات هيكلية متفاهم عليها تنهي سيطرة نيويورك على شرايين العالم .

The Cuban Missile Crisis Revisited, This Time in Korea

April 6, 2013

Apr 5 2013 / 8:21 pm

The harder the US presses N. Korea to abandon its nuclear weapons, the more they feel menaced.
The harder the US presses N. Korea to abandon its nuclear weapons, the more they feel menaced.

By George Katsiaficas

The current threat of a major war in Korea is akin to the Cuban missile crisis of 1962, when the US and the USSR nearly waged nuclear war. Peaceful coexistence was assured only after an agreement was reached for Russia to withdraw its missiles from Cuba and for the US to pull its own out of Turkey.

In recent weeks, as a similar standoff has escalated in Korea, the US has sent B-2 bombers from Missouri and B-52s from Guam to fly up to the Demilitarized Zone between South and North Korea. These flights are as close to a threat of a first strike—possibly a nuclear one—that the US can make.
President Obama’s recent policy shift to an “Asian pivot” is perceived in North Korea as a direct threat to its existence. Before the Asian pivot, Saddam Hussein agreed to disarm, after which Iraq was invaded and he was killed. Gaddafi faced a similar fate after he destroyed his major weapons systems. North Korea is clearly interpreting these events as reasons NOT to disarm. The harder the US now presses North Korea to abandon its nuclear weapons, the more they feel menaced.

In 1993, the US came quite close to bombing North Korea’s Yongbyon nuclear plant. Harvard professor Ashton Carter publicly stated he was telephoned by the Pentagon and asked to assist them in determining bomb targets. Only the personal intervention of former President Jimmy Carter prevented a US first strike. Carter flew to Pyongyang, met Kim Il-sung (Kim Jong Un’s grandfather) and negotiated an “Agreed Framework,” according to which North Korea shut down Yongbyon and the US and its allies were supposed to supply fuel oil to the North.

For decades now, North Korea has stated that it will forsake its nuclear weapons and rocket program if the US Senate signs a peace treaty to end the state of war. (The armistice of 1953 was only a cease fire.) Whether one believes them or not, isn’t diplomacy worth another attempt to diminish the threat of war?

As the world’s preeminent military power, the US has a responsibility to prevent wars. One such means to do so in Korea would be for President Obama publicly to state that the US will not make a first strike against North Korea. Rather than seeking to reduce tensions, however, the US has ratcheted them up, and as a result, US companies will sell billions of dollars of missile systems to South Korea, Japan, and Taiwan.

President Obama has repeated stated that our main strategic partner in Asia is Japan, even as Japan presses territorial claims against China, both Koreas, Vietnam, and the Philippines concerning islands it took when the Japanese Empire expanded before the end of the second world war. Unlike Germany, which has apologized for Nazism, educated its citizens, and paid reparations, Japan has never apologized for the war, never properly explained its atrocities to its citizens, and refuses to express its regret to the more than 100,000 “comfort women” who were forced into sexual slavery. In fact, Japan has repeatedly refused to apologize to these women even when pressed by US congressional resolutions. In the long run, the US should consider multilateral alliances, rather than a preeminent one with Japan, in order to diminish regional tensions.

In the past few days, Fox News and others have repeatedly called attention to that “nut” in North Korea who’s trying to prove himself. Yet Kim Jong Un is a mere figurehead in the world’s most Confucian society, where young people must respect their elders and listen to them. An aging military bureaucracy runs North Korea, not the young grandson of their “Dear Leader.” If we allow Kim Jong Un to be demonized while a major war breaks out, hundreds of thousands of people will perish in its first hours—no matter who is to blame.

It is not too late for the Obama administration to change course and find a peaceful solution to this crisis—if that is what they want to do.

– George Katsiaficas is a professor of Humanities at Wentworth Institute of Technology, USA and author of Asia’s Unknown Uprisings. He was a Senior Fulbright Fellow in South Korea in 2008. This article was contributed to

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Syrian Korean Iranian alliance, reforming the map of the world

April 6, 2013

جديد السيد نون .. خارطة العالم تتشكل من جديد .. بتحالف سوري كوري ايراني

دام برس – اياد الجاجة :
امريكا حاولت ان توجد لها بديلا في المنطقة يحافظ على مصالحها وتتفرغ هي لمواجهة الصين وذكرنا وقتها ان الامريكيين قد اسسوا لقيام حلفين حلف بقيادة فرنسا ومشاركة تركيا لتقسيم بلاد الشام وإدخاله في الحلف وهذا هو من يقود الحرب على سوريا ،وحلف آخر بقيادة اسرائيل ويضم عرب البعير لمواجهة ايران على ان يجتمع الحلفان اولا بالحرب على سوريا ثم بعد الانتصار على سوريا كما حلموا يتوزع الحلفان كل حسب مهامه ،وبناء على قناعة امريكا بتحقيق الانتصار على سوريا وان مخططها سينجح بدأت التخلي عن المنطقة لتعزز تواجدها في بحر الصين لخوض معارك جديدة في كوريا .
ولكن ما الذي حدث؟
ان فشل امريكا وحلفائها في سوريا جعلها توحد الحلفين وتلغي الحلف الفرنسي التركي لتضم مهام الحلف الاخر وهو الاسرائيلي ودول البعير وتكون فرنسا وتركيا داعم لهذا الحلف على ان يتم استدراج مصر لاحقا .
كان الامريكي متيقنا بأنه سيحقق مخططاته لما هو مرصودا لها من قوى ومسلحين واموال ،ولكن صمود سوريا قاده الى التهلكة.
المخطط الامريكي كان يهدف لإنشاء حلف نووي تقوده اسرائيل ويستطيع هذا الحلف الوقوف بوجه ايران وروسيا وبالتالي تنفرد امريكا بالمواجهة مع الصين .
التصرف الروسي الصيني بمواجهة المخطط الامريكي.
في عام 2007 كان هناك اجتماعا مغلقا بين الجانب الروسي والصيني والسوري واتفق المجتمعون على اهم استراتيجية في هذا القرن وهي سحب التجارة الخارجية من اليد الامريكية.
وكانت خطة البحار الخمسة …التي طرحها الرئيس السوري وتتضمن اقامة نقاط استراتيجية في العالم تقوم باستقطاب الدول الناشئة لمنع السيطرة الامريكية عليها وتقرر ان تكون مركز هذه النقاط سوريا .
كان الجانب الروسي والصين على يقين بان الامريكي لن يترك الامر يمر بالسهولة وكان معروفا انه سينتقم من سوريا.
كانت النقاط الاستراتيجية لخطة تجارة البحار الخمس هي “سوريا ،واوكرانيا،وروسيا البيضاء، وفنزويلا ،وجنوب افريقيا” وهذه الدول اعتبرت هي مراكز تجمع المنتجات في العالم حيث يتم تشكيل اساطيل بحرية تجارية تعمل عمل سرفيس دائم وبذلك يتم ربط التجارة العالمية بشكل استراتيجي.
طرح الجانب الروسي والصيني مشروع معاهدة دفاع مشترك مع الحلف الاستراتيجي ولكن الجانب السوري طلب الابقاء على المعاهدة سرا كي لا تنشأ احلاف جديدة بقيادة امريكية وتم الالتزام بذلك والاكتفاء بإعلان المعاهدة الايرانية السورية التي دعمتها الصين وروسيا .
ماذا فعلت روسيا والصين في المواجهة مع الغرب؟
بدأت روسيا بتطوير انتاجها من الغاز وأيضا تجارتها واشترت حقول الغاز في دول رابطة الدول المستقلة مما حرم الامريكي من امكانية النفوذ الى الحدود الروسية طرح الايراني على اذربيجان مشروعا مشتركا هو نقل الغاز عبر اراضي ايران ثم نقله الى سوريا عبر العراق ، كانت تلك المشاريع تشكل صدمة للأوربيين الذين عرفوا ان مصيرهم اصبح محتوما بيد الروس ،وأما الجانب الصيني فقد دعم التوجه الكوري بضرورة رفع العقوبات عن كوريا واعتراف امريكا بحدود كوريا وإلغاء حالة الحرب .
كان الجانب الصيني يراقب بحذر ردود الفعل الامريكي الذي كان يحاول المستحيل كي يعيق التقدم الاقتصادي الصيني .وفعلا تبين بعد محادثات 1992 وحتى 2007 بان الامريكي هو يراوغ فقط لكسب الوقت .
استغل الجانب الكوري اهتمام الصين بأمنها القومي وزاد من تطويره لقواه وفعلا استطاعت كوريا ان تفجر القنبلة النووية وحاولت امريكا التغطية على ذلك لكن الكوريين اعادوا التجربة ثانية وأيضا طوروا مقدرتهم على نقل هذه الاسلحة.

سوريا وتغيير العالم:

اثناء الحرب على سوريا كان الامريكي يحاول جاهدا عدم خلق نقاط توتر جديدة كي يبقى مكرسا كل جهوده لأسقاط سوريا وكان ذلك من صالح الايرانيين والكوريين ، الذين استطاعوا العمل بحرية اكبر ودون معوقات تذكر .
طور الكوريون اسلحتهم وكذلك الايرانيون واما الروس فقد اعطوا السوريون كل مايحتاجون للانتصار من عتاد ومعلومات .
استطاعت سوريا الصمود ثم الانتصار وبات من المستحيل تحقيق النصر على السوريين وانتقلت القيادة في سوريا من الصمود الى التصدي والهجوم على معاقل العدو من عصابات ومرتزقة .

هنا جاء الايعاز الصيني للكوريين بان الوقت قد حان لحرب كسر العظم مع امريكا .اعلنت كوريا حالة الحرب مع اعلان خطة امريكا عبر “القمة العربية” بإنشاء حكومة منفى تطلب التدخل العسكري لاحقا.
كان اعلان الحرب من كوريا بمثابة الضربة القاضية للامريكي وقد فهم اللعبة .
الحليف البديل اسرائيل ..في الشرق الاوسط يقابله حليف نووي في شرق اسيا يهدد امريكا بكل مدنها ومصانعها.

ما هو الحل الروسي الصيني وفق هذه المعطيات؟

• ترى الصين بان من حق الكوريين ان يتوحدوا عبر استفتاء تشرف عليه وكالات محايدة تشارك فيها روسيا والصين .
• ترى الصين ان التوتر في المنطقة منشأه دول مارقة كقطر وإسرائيل .
• تعتبر روسيا ان حل الدولتين وعودة الجولان الى سوريا وإعادة الفلسطينيين الى بلادهم كفيل بنزع التوتر.
• تعتبر الصين ان دولة تايوان هي اراضي صينية يجب ان تعود الى الصين .
• تعتبر روسيا ان ايران دولة اقليمية كبرى ولها نفوذها الذي لا يستطيع احد انكاره وان من حقها تخصيب اليورانيوم للصناعة السلمية.
• ترى الصين ان دولا كدول الخليج تملك مخزون نفطي هائل يجب ان لا تبقى بيد افراد ويجب ان تحكم هذه الدول انظمة ديموقراطية وليس اسر حاكمة مرتبطة بامريكا.
هذه بعض الطروحات وهي ان تحققت تعنى ان مرحلة امريكا العالمية الى زوال فخروج امريكا من منطقة الشرق الاوسط هو بكل بساطة وقوع هذه المنطقة وأوروبا تحت النفوذ الروسي وأيضا خروج امريكا من كوريا الجنوبية وتايوان هو سيطرة الصين على شرق وجنوب اسيا .

ماذا يعني عدم القبول .

ان كوريا الشمالية تهدد امريكا وهذا التهديد سيزداد يوما بعد يوم ويصبح مشابها لتهديد حزب الله لإسرائيل الذي حولها من دولة تبحث عن السيطرة الى دولة تبحث عن القبة الحديدية لتحمي سكانها.
في الشرق الاوسط هزمت امريكا بكل وضوح ففي سوريا بدأت الامكانيات لإسقاط النظام مستحيلة وأموال امريكا وحلفاؤها لا يمكنها ان تسقطه وبالتالي بدأت الاموال تنفذ وبدأ الجيش العربي السوري يزداد قوة وكل يوم يمر يضعف حلفاء امريكا ويزداد الشعب والجيش السوري قوة ،وأما الحليف الروسي فهو يزداد تشددا ولم يعد يكتفي بالطلب من امريكا بالضغط على حلفائها بل قرر هو اخذ زمام المبادرة والإعلان انه سيمنع بالقوة توريد السلاح والمسلحين وسيفرض عقوبات على الدول التي تتدخل بالشأن السوري ،وهذا ما جعل الاوروبي ينسحب بسرعة ويعلن عدم موافقته على دعم الائتلاف وأيضا على توريد السلاح.
علان الحرب الامريكية على سوريا قد يكون خيارا امريكا للتخلص من التصعيد الكوري ولكن ما خبأه حلفاء سوريا كان مخيفا ، فقد سربت بعض الصحف الامريكية ان هناك اتفاق سري سوري كوري ايراني على عدم السماح لأمريكا بالتفرد بأي من الفرقاء وإعلان الحرب على احدهم يعني الحرب على الجميع وهذا يعني ان امريكا اذا تدخلت في سوريا تكون قد اشعلت ثلاث حروب دفعة واحدة منها حرب مباشرة عليها من قبل كوريا وحرب على قواعدها وأذنابها في الخليج وإسرائيل وحرب على القوات التي ستحارب سوريا.

هذه هي الخارطة العالمية الان وشيئا فشيئا يتضح الانتصار العالمي على الارهاب والظلم ورأس الحربه التي تكسرت عليها احقاد وكراهية الاستعمار هي سوريا الشامخة العزيزة .

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!